السبت, 17 نوفمبر 2018

مقال : الحراز والمطر

الأربعاء 18 أبريل 2018 07:27 م بتوقيت مسقط

محمد علي العوض

تعد الأساطير أو الخرافات البدايات الأولى لما يُعرف بفن الحكايا الشعبية والتي أولدت بدورها فن القصة والرواية؛ فهي عامل مشترك في الفكر الإنساني.. والأسطورة عبارة عن سرد قصصي يهدف إلى تفسير الظواهر الطبيعية والأحداث والسلوكيات الإنسانية، وتتسم الحكايا الميثولوجية "دراسة علم الأساطير" بأنّها ذات طابع تعليمي وأخلاقي في قالب أدبي خاص تستخدم فيه تقنية الإسقاط والرمز، لمعالجة فكرة ما في قالب متنٍ حكائي؛ وتكون على لسان كل الموجودات، وأدنى صور هذه الخرافات أو الميثولوجيا أنّها تفسر ظواهر طبيعية كالأمطار والرياح وخلافه تفسيرًا ميتافيزيقيًا أسطوريًا بحسب عقائد الشعوب ونِحلها، أما أسمى صورها فتلك المتعلقة بتفسير السلوك الإنساني وطبيعة النفس البشرية.

تزخر الثقافة السودانية بالعديد من الخرافات والميثولوجيا الغنيّة بالحكمة والمعالجة؛ ومن ذلك زواج "أبو القردان" أو خنفساء الروث من القمر، وكذلك أسطورة النداهة؛ فهي عند المصريين - بحسب موسوعة ويكيبيديا- امرأة جميلة جدًا تظهر في الليالي الظلماء في الحقول، لتنادي باسم شخص معين، فيقوم هذا الشخص مسحورًا ويتتبع النداء إلى أن يصل إليها ثم يجدونه ميّتا في اليوم التالي.. ولعلّها في الميثولوجيا السودانيّة تشبه "حمار النوم" حين يستيّقظ النائم ليمشي وكأن شخصًا ما يناديه بأن يتبعه؛ مع اختلاف عدم القتل هنا، وقريبة الشبه أيضًا بأسطورة "أب لمبة" وهو من الموروثات الشعبية القديمة ويظهر "أب لمبة" للسائرين في الخلاء ليلا حيث يتراءى لهم ضوء من بعيد، ومن ثمّ يغذون في السير أملا في الوصول إليه ويقضون ليلهم كله في المشي نحوه ولكن بلا جدوى إذ يظل يتباعد ويتباعد إلى أن تكتشف أنّك خدعت، وهناك أيضًا أسطورة الكمبلا والخسوف، والغول، والبعّاتي، وقصة التيتل والحاكم "كسو فور"، كما لا ننسى أنّ الميثولوجيا النوبيّة بسماتها المرتبطة بـ "اباداماك" و"أمون" و"نور"، غنيّة بالأساطير والحكايا وتحتاج إلى مجلدات كاملة لجمعها لفرط ثرائها وتشعبّاتها؛ التي تستحق الدراسة والتنقيب، وبعثها للمتلقي، كما أنّ من شأن الميثولوجيا النوبيّة أن تكون مرجعًا أساسيّاً يسلط الضوء على حقب طويلة من تاريخ السودان وإنسانه؛ فقديمًا غذّت ملاحم هوميروس وغيرها من القصص الميثولوجية الأخرى الأدب في عصور اليونان القديمة.. وانتهز هذه السانحة لدعوة جميع الباحثين والمهتمين لتسليط الضوء على الأقاصيص الشعبية السودانية، وأهميّة جمعها في كتاب واحد، وتوظيفها عبر التعريب المتخصص في رفد المكتبة لاسيّما مكتبة الطفل.

لم تقتصر قصص الأساطير على الإنسان والحيوان فقط بل شملت النبات أيضا؛ فقد كَلُف النّاس في القرون الوسطى أيّما كَلف بنبات (اليبروح) أو تفاحة الجن، وهي جنس من النباتات ينتمي إلى الفصيلة الباذنجانية، وكان لهم اعتقاد راسخ بقوتها السحريّة، وأنّها سر الخلود و(أكسير الحياة)..

ومن أمثلة ميثولوجيا النبات في الثقافة السودانوية قصة حرب "الحراز والمطر" فالحراز هي الشجرة الوحيدة في أفريقيا التي تتساقط أوراقها لتبقى عارية في موسم الأمطار. ويرتبط الحراز في أذهان السودانيين بتضاده مع المطر، ولهم مثل في ذلك، يقول "ما بيني وبين فلان ما بين الحراز والمطر".

تقول الأسطورة -التي عرّبتها من الدراجة إلى الفصحى- أنّ شجرة "الحراز" أرادت الاحتفال بختان أبنائها، وتمنت أن يكون الحفل لائقًا وألا يعكر صفوه شيء، فشرعت الحراز في إرسال الدعوات للجميع؛ ما عدا صديقتها "المطرة"، لأنّ مجيئها من شأنه أن يخرّب ترتيبات الحفل الذي سيُقام في الهواء الطلق. تكفل الوشاة وأصحاب النميمة بإيصال الخبر إلى "المطرة" وحاولوا إيغار صدرها على صديقتها الحراز.. لم تصدّق "المطرة" في بادئ الأمر ما قيل حول عدم دعوتها من قبل صديقتها.. فأقرّت في نفسها عدم الغضب؛ بل حاولت إيجاد عذر لها، ومفاجأتها في اليوم الموعود بحضور لم يسبق له مثيل..

في يوم الاحتفال وبينما الجميع مبتهج وفي قمة السعادة فاجأت "المطرة" الجميع؛ ولم تكتفِ فقط بذلك؛ بل أحضرت معها أيضًا أبناءها الثلاثة: البرق والرعد والرياح.. فعمّ الخراب والوحل والطين المكان.. غضبت الحراز من "المطرة" غضبًا شديدًا؛ فقررت ومنذ ذلك اليوم ألا تخضّر أبدًا إبّان فترة الخريف وهطول الأمطار؛ رغم اخضرار كل ما حولها من أشجار.

أمّا أسطورة "أبو القردان" أو ما يعرف بخنفساء الروث فتقول: ما إن يحل الليل حتى تخرج خُنفساء الروث" أبو القردان" في الخلاء الفسيح لتأمّل القمر وإمتاع ناظريها به.. أحبّ "ابو القردان" "القمرة" حبا شديدًا؛ لذا كاشفها برغبته في الزواج منها.. لم ترق الفكرة للقمر؛ فقد كان "ابو القردان" شديد القبح.. حاولت "القمرة" جاهدًة إخباره برفضها الزواج منه، لكنّها خشيت جرح مشاعره، فالقبح ليس مبررًا كافيًا للرفض.. وبعد طول بحث وتمحيص هداها تفكيرها إلى إخبار "ابو القردان" بأنّها إذا تزوجته فستضطر إلى السكن معه على سطح الأرض، وهي ليست بالمكان الملائم ليسكن فيه القمر؛ أجمل أشكال الفضاء، وزينة السماء والكواكب، وملهم العشاق والشعراء؛ فالأرض مليئة بالقاذورات والفضلات..

وحتى يتم الزواج اشترطت "القمرة" على "ابو القردان" أن ينظف الأرض كلها من الفضلات والروث.

رضي الأخير بالشرط؛ ومنذ ذلك اليوم وحتى هذه اللحظة يبذل "ابو القردان" كامل جهده في تنظيف الأرض من الروث والفضلات حتى يتم زواجه بالقمر.