الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

مقال : متى تسقط المواطنة؟

السبت 09 يوليو 2016 05:40 م بتوقيت مسقط

 

 

حميد السعيدي

كل من يعيش على هذه الأرض ويحمل جنسيتها فهو بحُكم القانون مُواطن، يحصل على جميع حقوقه التي حدَّدها المشرِّع، ويقوم بجميع الواجبات التي يحتمها عليه الواجب الوطني، ويحقُّ للسلطات المختصة أن تسحب هذه الجنسية متى ما حدث مُخالفة لقانونها، وهنا يمثل البُعد القانوني للمواطنة، في حين أنَّ هناك بقية الأبعاد الأخرى للمواطنة كالأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والوظيفية، فهي تمثل الرؤية التكاملية لمنظومة المواطنة متى ما اكتملت الصورة تولدت المسؤولية الوطنية والفاعلية للعطاء، أما مخالفتها فهي تبتعد كثيراً عن تلك المنظومة ويصبح المرء عرضة لتحقيق الرغبات الذاتية، وحينها نتسأل متى تسقط المواطنة؟

يقول تايوريو: "الرجل الذي لا يتحمَّل واجباته كمواطنلا يستحق أن يحصل على حقوقه كمواطن"، حيث تسقط كل مبادئ المواطنة متى ما عجز المرء عن القيام بواجباته بإخلاص وأمانة، أو عمل ضد مصلحة وطنة؛ فما نعاني منه اليوم يتمثَّل في عدم المقدرة على القيام بالواجبات الوطنية، بالرغم من تحقق الحصول على الحقوق التي شرعها القانون؛ حيث تسقط صفة التوازن الفكري بين الحقوق والواجبات، خاصة وأن مفهوم الواجبات يفسره الكثيرون بما يتعلق بأداء المهام الوظيفية دون غيره، وهنا يتكوَّن التفسير الضيق للواجب الوطني فهو أوسع من ذلك بكثير فهذا الواجب لا يقتصر على الأداء الوظيفي للفرد للمؤسسة التي ينتمي اليها؛ وإنما يتعدى ليشمل كافة جوانب الحياه؛ فهناك الواجبات المتعلقة بالوطن، والواجبات المتعلقة بالمؤسسة التي يعمل بها الفرد، والواجبات المتعلقة بالمجتمع الذي يعيش فيه الفرد، والواجبات المتعلقة بمؤسسات المجتمع المدني، وهذه الواجبات لا ترتبط فقط بأدائه وإنما بالإتقان في القيام بها، مما يحقق الجودة الفاعلة في العطاء الوطني، إلى جانب الأدوار العليا المتعلقة بالدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته، وما تحقق من منجزات على مختلف المجالات وحمايتها من الأضرار التي قد تتعرَّض لها نتيجة للفساد بكافة أشكاله.

وبالرغم من أنهذه المنظومة الوطنية من الواجبات التي يتحتم على الفرد القيام بها، إلا أنَّ عملية توظيفها بالطريقة الصحيحة لا تزال غامضة للكثيرين، فبناء الأوطان لا يتم إلا من خلال الكفاءات المخلصة القادرة على العطاء، وهذا يحتاج في ذاته إلى أن يكون من أجل المصلحة الوطنية العليا. أما إذا خرج الفرد عن نطاق ذلك وتحول الأمر إلى البحث والعمل من أجل المصلحة الخاصة هنا يضيع الوطن ويخسر الكثير من موارده البشرية...وغيرها من الموارد الأخرى التي قد يطالها تأثير المصلحة الخاصة؛ فعندما تصبح هذه المصلحة غاية للفرد لتحقيق ما يطمح له، فيحاول الوصول إلى ذلك بمجموعة من الممارسات والسلوكيات الخاطئة لها مبررات يحاول من خلالها إقناع ذاته بأنها توصله لما يسمو له من تحقيق مصالحة وأهدافه الخاصة، فيحاول أن يقفز السلم للوصول للأعلى لتمتع بكل ما هو متاح على وجه المعمورة وينعم بحياة مختلفة يوفر له كل احتياجاته المتنوعة، هنا يبتعد هذا الفرد كثيرا عن موطنه ويغرق في حب الذات ورغبة في تجميع المال وتحقيق حياة الرفاهية؛ فهو يلجأ للأساليب والطرق المتنوعة التي يحتال على القانون، وأحيانا يجد الفجوات هي السبيل للوصول لغايته، فنظرته للوطن لا تتعدى كونه خزينة من المال وعليه أن يسارع في أخذ نصيبه منه، أو أنه عبارة عن مكان لا يملكه أحد وله الحق في أخذ ما يناسبه منه، أو يعبث فيه ويتلاعب في الأملاك العامة وكأنه ورث له من حقه أن يمتلك ما يريد ويأخذ متى شاء، ويخالف كل شيء رغبة في تحقيق ذواته الخاصة؛ لذا تسود الكثير من قضايا الفساد المالي والإداري والتي تضر بمصلحة الوطن، وتتسبب في ضياع واستنزاف خيراته الاقتصادية وموارده الطبيعية، وهذه تعتبر من أخطر أنماط المواطنة السلبية، ولا يقتصر الأمر على الرشوة كعنصر رئيسي في الفساد، فيتعدى إلى جوانب متعلقة بضعف الإخلاص في العمل،وضياع الأمانة والاهتمام بالمصالح الشخصية، واستغلال المنصب في تقوية العلاقات التي تحقق تلك المصلحة، وهنا تسقط المواطنة ويصبح الفرد عابرًا يستغل مكانًا معينًا للوصول لغايته، وتصبح المواطنة لا وجود لها في ذاته؛ فهو بلا وطن ولا انتماء ويسعى للرحيل كلما ظهرت أزمة معينة، فحب الذات يُبعده عن حب الوطن؛ فهو كالمهاجر الذي يسافر من أجل البحث عن رزقه، متى قل أو انخفض هذا الرزق ذهب إلى مكان آخر تتوافر فيه إمكانيات أفضل، وهنا تسقط المواطنة وتصبح دون معنى في حياة الفرد.

فالمواطنة تتطلَّب من الفرد أن يكون مُؤمنا بحبه لوطنه، قادراً على العمل بإخلاص وأمانة، يبحث عن الإنتاجية لصالح وطنة، فاعل في مجتمعه ويتحمل مسؤولية الاهتمام ببنائه وتطوره، لديه الرغبة والاستعداد للتضحية وبذل الجهد والعمل بجدية من أجل الارتقاء بوطنه في كافة المجالات، فنظرته للمصلحة الوطنية لا يؤثر فيها أي شيء آخر؛ وهنا تتولَّد المواطنة الإيجابية المخلصة، وهي ما يحتاج إليه الوطن؛ فظهوره وتقدمه وتطوره لا يأتي إلا من خلال الأيادي المخلصة، وهذا ما تعلمناه من التاريخ ومن الحضارات والدول المتقدمة فهي لم تصل إلى تلك المراحل إلا من خلال الاعتماد على القوة البشرية الوطنية، حيث تتجلى أعلى صور المواطنة التي تعمل للإنجاز الوطني والذي لا يمكن أن يقابله أي عمل آخر خارج تلك المنظومة الوطنية؛ فهل حقا نمتلك هذا الانتماء والحب الوطني والذي يجب أن يتجسَّد في أفعال وليس أقوال نتفاخر بها؛ فالأفعال هي مصدر ذلك الانتماء وهي سبيل رقي الأوطان ومجدها، وهنا أذكر قصيدة ابن الرومي.. قائلا عن الوطن:

"ولي وطنٌ آليت ألا أبيعهُ‏‏

وألا أرى غيري له الدهر مالكا‏‏

فقد ألفته النفس حتى كأنه‏‏

لها جسدٌ إن بان غودرتُ هالكا...".

[email protected]