إزالة الصورة من الطباعة

وفاة هندي بسبب عملية زرع شعر

<p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">توفي رجل يبلغ من العمر 43 عاماً على أثر مضاعفات عملية زرع شعر، يعتقد الأطباء أنها أصابته بصدمة حساسية مميتة بعد 48 ساعة من إجراء الجراحة التي استغرقت 12 ساعة<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وبحسب ما نشره موقع<span dir="LTR"> &quot; Epoch Times&quot; </span>الهندي، تعني صدمة الحساسية أو التأق حدوث رد فعل مناعي حاد نتيجة الإصابة بحساسية شديدة في عدد من الأعضاء الحيوية في آن واحد عن طريق مسبب عن طريق البلع أو التماس مع الجلد أو الحقن وأحيانا عن طريق الاستنشاق.</p> <p dir="RTL">وأشارت بعض التقارير المحلية إلى أن الرجل الهندي ويدعى شراوان شودري، طلب الحصول على 3 أضعاف العدد الموصى به في عمليات الترقيع لزرع الشعر في الثامن من مارس الجاري. وفي اليوم التالي للعملية الجراحية، واجه تشودري صعوبة في التنفس، وبدأت حنجرته ووجهه في الانتفاخ، وتم نقله إلى المستشفى حيث توفي<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">ويعتقد الأطباء أن تشودري، 43 عاماً ويدير شركة لوجستية في مدينة مومباي، كان يعاني من صدمة الحساسية، فيما يشير أطباء الأمراض الجلدية إلى أن رد الفعل المناعي هذا، لم يُسمع به من قبل في عملية زرع الشعر، ويعتقد البعض منهم أنه ربما يكون بسبب مسكنات الألم<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وعلى العكس من المفهوم السائد لكلمة &quot;زرع&quot;، فإن عمليات زرع الشعر لا تتم بتبرعات لبصيلات أو شعر من شخص آخر، وإنما تتم الجراحات عن طريق أخذ جزء من جلد فروة الرأس، لا يزال الشعر ينمو فيه، وزرعه بأسلوب الترقيع في مناطق الصلع<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وذكرت مصادر الشرطة في بيان إعلامي أن أكثر من 9000 شعرة تم زرعها على رأس تشودري، بينما يبلغ الحد الأقصى الموصى به جراحيا هو 3000 لكل عملية. لكن وفقًا لتقارير إعلامية أخرى، لم يتضح ما إذا كانت العيادة امتثلت لطلب المتوفي ونفذت العدد الذي قام بتحديده<span dir="LTR">.</span></p>