إزالة الصورة من الطباعة

بالفيديو والصور.. لحظة هبوط المسبار "إنسايت" على سطح المريخ

<p dir="RTL">هبط المسبار &quot;إنسايت&quot; التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، بسلام على سطح المريخ أمس الاثنين، في بداية مهمة تستغرق عامين؛ بوصفه أول مركبة فضائية مصممة لدراسة أعماق عالم آخر<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وقد بثت وسائل الإعلام الأمريكية لحظات الترقب بين موظفي &quot;ناسا&quot;، ثم انطلاق الفرحة بنجاح الهبوط، كما بثت أول صورة وصلت من المسبار عقب هبوطه<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">ويتوج الهبوط رحلة استغرقت ستة أشهر، بعد أن قطع المسبار 548 مليون كيلومتراً في رحلته من الأرض؛ حيث انطلق من ولاية كاليفورنيا الأمريكية في مايو<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">ويحمل المسبار معدات لرصد درجات الحرارة وهزات الزلازل في المريخ، وهي أمور لم يجرِ قياسها أبداً خارج كوكب الأرض. واخترق المسبار الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 19 ألفاً و795 كيلومتراً في الساعة<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">لكن سرعته في رحلة هبوطه إلى سطح الكوكب، ومسافتها حوالى 124 كيلومتراً، قلّت بفعل الاحتكاك بالغلاف الجوي ومظلة هبوط عملاقة وصواريخ كابحة. ولامس المسبار سطح الكوكب بعد نحو ست دقائق ونصف من ذلك، وهبط -كما كان مقرراً- في المنطقة المنبسطة قُرب خط استواء الكوكب<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وقد بثت &quot;ناسا&quot; فيديو توضيحياً لخطوات الهبوط على المريخ<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وسيقضي المسبار &quot;إنسايت&quot; 24 شهراً؛ أي ما يساوي عاماً مريخياً واحداً، في أخذ قراءات زلزالية وحرارية؛ بحثاً عن معلومات تساعد على معرفة كيف تشكّل المريخ، وأصل الأرض، وغيرها من الكواكب الصخرية في المجموعة الشمسية الداخلية<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">ورحلة المسبار الذي يبلغ وزنه 360 كيلوجراماً هي الحادية والعشرون للولايات المتحدة لاستكشاف المريخ. وبدأت الولايات المتحدة أولى رحلاتها إلى المريخ في الستينيات؛ فيما أطلقت دول أخرى نحو 24 رحلة إلى هذا الكوكب<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p>