إزالة الصورة من الطباعة

المحامون يطلعون على التجربة السنغافورية في القضاء والتحكيم

<p dir="RTL">كوالالمبور - خميس العبري</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">اختَتَمت جمعية المحامين العُمانية رحلتها القانونية والسياحية لكلٍّ من جمهوريتيْ سنغافورة وماليزيا، خلال الفترة من 25 أغسطس وحتى الأول من سبتمبر الجاري، بمشاركة 25 محاميا، وقد استقبل وفد الجمعية لدى وصوله المحطة الأولى قنصل السلطنة لدى سنغافورة الشيخ زكريا بن حمد السعدي؛ الذي رحب بالوفد وأطلعهم على أهم مقومات هذا البلد الناشئ اقتصاديًّا وثقافيا، وقد استهلت جمعية المحامين العمانية فعالياتها القانونية برئاسة سعادة المحامي الدكتور محمد بن إبراهيم الزدجالي رئيس الجمعية، بالاطلاع على تجارب جمهورية سنغافورة في إجراءات التقاضى لدى المحكمة التجارية العليا، واستمع الحضور إلى شرح قدمه كبير المديرين التنفيذين بالمحكمة؛ أوضح فيه أن المحكمة التجارية الدولية تختص بنظر النزاعات ذات الصبغة التجارية، أو أن نشأتها تعود لطابع تجاري بحت، موضحا إجراءات التقاضي، وطرق الفصل في هذه الدعاوى وأهم مراحل نظرها، وطُرق الطَّعن على الأحكام الصادرة عنها، وتنفيذها، كَمَا استعرض بالشرح المرئي تاريخ نشأة المحكمة التي تعدُّ حديث العصر وطرق تعيين القضاة والتعاون الدولي والإقليمي في مجالات التحكيم وتسجيل المحامين وآلية حضورهم لنظر الدعاوى وتواصلت بعد ذلك فعاليات الرحلة القانونية؛ حيث قام الوفد المشارك بزيارة لمركز التحكيم التجاري، ومركز الوساطة السنغافوري؛ اطلع خلاله على أهم جوانب التحكيم والقوانين المنظمة له، كما اطلع وفد جمعية المحامين العمانية على أهم مرافق المركزين، وطرق الانتساب إليهما، والقوانين المنظمة لقواعد التحكيم والواسطة وأوجه الشبه والاختلاف لدى باقي المراكز القانونية الأخرى في دول عديدة؛ حيث استفسر الحضور عن آليات تسوية المنازعات العمالية في التشريع السنغافوري، ومدى سرعة حسم المنازعات التجارية وطرق حلها.</p> <p dir="RTL">كما زار المشاركون في الرحلة أهم وأكبر مكاتب المحاماة بسنغافورة، واطلعوا على أبرز القضايا التي يتعامل معها كل مكتب من خلال التخصصات في درجات التقاضي وأنواع المحاكم، وقد أقامت جمعية المحامين العمانية، ضمن فعاليات الرحلة القانونية، أمسية قانونية، تحت رعاية قنصل عام السلطنة بسنغافورة الشيخ زكريا بن حمد السعدي؛ حيث قدم سعادة الدكتور محمد إبراهيم الزدجالي رئيس الجمعية، كلمة؛ أوضح خلالها أهداف الرحلة، والاستفادة من التجربة السنغافورية في الجانب القانوني، الذي واكب النهضة الاقتصادية في هذا البلد الناشئ اقتصاديا، والذي يعد أيضا وجهة سياحية دولية.</p> <p dir="RTL">&nbsp;بعد ذلك، قدم الدكتور حمد بن حمدان الربيعي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية عضو اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، ورقة عمل عن لجان التوفيق والمصالحة في السلطنة، وآلية عملها، وطرق رفع طلبات التوفيق والمصالحة في غير الدعاوى الجزائية، ودور هذه اللجان خلال المرحلة الماضية في الصلح بين أطراف الخصومة. بعد ذلك، قُدِّم فيلم وثائقي عن السياحة في السلطنة، وقد اختتمت جمعية المحامين العمانية رحلتها القانونية لسنغافورة؛ حيث غادر الوفد المشارك لجمهورية ماليزيا، وقام الوفد بزيارة عدد من المواقع السياحية بالعاصمة كوالالمبور؛ حيث أعدت الجمعية برنامجا سياحيا متكاملا؛ وذلك للاطلاع على أبرز مقومات البلد.</p> <p dir="RTL">وفي السياق، قال محمد بن حارب البلوشي محام حكمة عُليا ومحكِّم ومستشار قانوني عضو لجنة التوفيق والمصالحة بقريات: سعدت بالمشاركة في الزيارة ضمن وفد الجمعية إلى سنغافورة، هذا البلد الجميل، والمتقدم في شتى المجالات؛ حيث قمنا بزيارة المحكمة التجارية الدولية التي أُنشئت حديثاً، وهي من المحاكم القضائية الفريدة التي تُعنى بالمنازعات التجارية المحلية والدولية، والتي بدأ اصحاب النزاعات يتوافدون إليها اطمئناناً لها لوضوح نظامها، وسهولة إجراءاتها وشفافيتها. كما يوجد بها أحدث قانون ومراكز للتحكيم المحلي والدولي على مستوى العالم، وقانون حديث ومركز خاص لتسوية المنازعات وديًّا، أُنشيء منذ ثلاث سنوات ونصف، ويعنى بكل التخصصات التجارية والمدنية والاسرية المحلية والدولية، وهي تجربة فريدة أيضا لكونه يتعامل في المصالحات والتسويات الدولية، وهذا النظام الأخير شبيه بالتجربة العمانية الناجحة في لجان التوفيق والمصالحة، التي لاقت نجاحات كبيرة في فض المنازعات والتصالح بين الناس وديا وسرعة البت، وكلا النظامين يلتقي في سرعة البت ووِدِّيته وسريته، ومحاولة الحفاظ على العلاقات الحسنة بين الأطراف أو إعادتها إلى سابق عهدها.</p> <p dir="RTL">ويقول المحامي الدكتور سامي السبع: من دواعي سروري أن أشارك في الرحلة مع الزملاء في جمعية المحامين؛ حيث تعرفنا على التطور القضائي والقانوني في سنغافورة، خصوصا في مجال التحكيم التجاري الدولي، وكيفية التعامل الدولي مع القضايا القانونية الدولية، فشكرا لكل الأخوة منظمي هذه الرحلة، وأخص بالذكر سعادة الدكتور محمد الزدجالي ونائبه الدكتور حمد الربيعي.</p> <p dir="RTL">ويقول المحامي دريد مانع السعدون: جاءت الرحلة ضمن أنشطة برامج جمعية المحامين التي تسعى جاهدة لتطوير المهنة، وتمكين المحامي من الاطلاع على التجارب القانونية الناجحة المتطورة في الدول الشقيقة والصديقة. حيث كان من ضمن فعاليات الرحلة القانونية زيارة المحكمة التجارية الدولية<span dir="LTR"> ISCC</span> والاطلاع عن كثب على آلية عملها واختصاصاتها، والأحكام التي تُصدرها كونها من أعرق المحاكم التجارية المتخصصة في آسيا، إضافة إلى زيارة مركز التحكيم الدولي والوساطة الدولية ومعرفة أساليب وطرق عملهما، كما يعد مركز التحكيم التجاري والوساطة الدولية من أهم عناصر جذب الاستثمارات الأجنبية.</p> <p dir="RTL">وقال المحامي أحمد بن سليمان الحصار: الرحلات القانونية التي تنظمها الجمعية تتيح للمحامين فرصة الاطلاع على تجارب الدول في مجال القضاء والمحاماة، كما أنها إثراء للمعرفة وصقل للمهارات ينعكس إيجابا على أداء المحامي ورفع كفاءته في خدمة العدالة. وتأتي الرحلة القانونية إلى جمهورية سنغافورة ضمن جهود جمعية المحامين العمانية للارتقاء بالمحامي ومهنة المحاماة في السلطنة.</p>