إزالة الصورة من الطباعة

اضطرابات النوم تبطئ التئام جروج المصابين بالسكري

<p dir="RTL">ناشفيل - العمانية</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">أكَّدتْ دراسة جديدة -أجراها باحثون من جامعة تينيسي الأمريكية- أنَّ اضطرابات النوم تبطئ التئام الجروح لدى المصابين بمرض السكري من النوع&nbsp; الثاني.</p> <p dir="RTL">ودرس الباحثون في الدراسة -التي نُشرت بمجلة النوم- تأثير النوم&nbsp; المتقطع على التئام الجروح، وقارنوا بين الفئران السمينة بخصائص النوع الثاني من داء السكري مع الفئران ذات الوزن الطبيعي دون مرض السكري من النوع الثاني. وقام الفريق البحثي بتخدير 34 من الفئران الذكور، مع صنع جروح جراحية صغيرة على ظهورها، ثم قاموا بقياس المدة التي استغرقتها هذه الجروح للشفاء؛ سواء في مجموعة القوارض التي تتبعت جدول نوم منتظما أو المجموعة الأخرى التي اضطرت للاستيقاظ عدة مرات كل ليلة. ووجدوا أن نمط النوم المتقطع تسبَّب في تأخير كبير في التئام الجروح في القوارض المصابة بداء السكري؛ حيث كانت الفئران بحاجة ماسة لحوالي 13 يوماً لتصل إلى نسبة 50 بالمائة من الشفاء، مقارنة مع المجموعة دون نوم متقطع، والتي احتاجت إلى حوالي 10 أيام. كما حققت الفئران ذات الوزن الطبيعي 50 في المائة من التئام الجروح في أقل من أسبوع واحد، وشفاء تام في غضون أسبوعين فقط.</p> <p dir="RTL">ولاحظ الباحثون أن داء السكري من النوع الثاني قد يؤدي لضعف الدورة الدموية وتلف الأعصاب وبسبب هذه المضاعفات يكون الجسم أكثر عرضة للإصابة، كما تؤثر جودة النوم على جهاز المناعة وتضعف عملية الشفاء.</p>