إزالة الصورة من الطباعة

بحث أوجه التعاون بين السلطنة ومنظمة الصحة العالمية

مسقط - الرؤية

التقت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية- وزيرة التعليم العالي سعادة أكجمال ماجتيموفا ممثلة الصحة العالمية المعتمدة لدى السلطنة.

ونوقش خلال اللقاء مقترح منظمة الصحة العالمية المتعلق بالتعاون مع مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة؛ لتعزيز السلوكات الغذائية والصحية الإيجابية للطلبة الجامعيين في الفئة العمرية بين (18-  24 سنة) من خلال تنفيذ برامج بهذا الخصوص تتبناها المؤسسات التعليمية المحلية بالتنسيق مع المختصين في منظمة الصحة العالمية.

وقد رحبت معالي الدكتورة الوزيرة بالمقترح وأشارت لإمكانية إدراج مواضيع توعوية أخرى تهم الطلبة كالتوعية بالأمراض المزمنة المعاصرة، وأهمية الفحص المبكر للأمراض الوراثية، والأمراض الشائعة كالسرطان والسكري. كما أشارت معالي الدكتورة الوزيرة لأهمية التنسيق كذلك مع وزارة التربية والتعليم بالسلطنة؛ لتكون هذه البرامج حلقة متصلة ومستمرة على المدى البعيد بين المدارس ومؤسسات التعليم العالي.

كما تطرق المجتمعون إلى إمكانية التعاون بين وزارة التعليم العالي والمنظمة فيما يتعلق بمراجعة بعض برامج التخصصات الطبية بمؤسسات التعليم العالي العُمانية، وكذلك إمكانية الاستفادة من خبرة المختصين والخبراء بالمنظمة في استحداث برامج أكاديمية جديدة في التخصصات الصحية والطبية المساندة بما يُسهم في إثراء القطاع الصحي بالسلطنة بالكادر الوطني المؤهل، وقد حضر اللقاء أحمد بن خميس القطيطي المدير المساعد بدائرة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي.

تجدر الإشارة إلى أن التعاون بين منظمة الصحة العالمية والسلطنة بدأ في العام 1971م.

وقد تطورت مجالات هذا التعاون لتشمل عدة نواحٍ منها سلامة المرضى والوقاية من الإصابات، والسلامة على الطرق، ومكافحة النواقل، والسلامة الأحيائية، والأمن البيولوجي. كما أثمر هذا التعاون عن إنشاء مرصد وطني للموارد البشرية للرصد الصحي ومركز إقليمي متقدم للتدريب على فحص الملاريا.