إزالة الصورة من الطباعة

"هواة العود" تتعرف على التجربة الموسيقية لفرقة ميستو الأمريكية

مسقط – الرؤية

استضافت الجمعية العُمانية لهواة العود فرقة "ميستو" العالمية للموسيقى التقليدية التي زارت السلطنة لتقديم حفل موسيقي بمناسبة يوم الجمعية الذي أقيم الخميس الماضي، بمصاحبة الفنان محمد عسّاف في حفله المقام أمس. وتأتي الزيارة بالتنسيق بين الجمعية ودائرة التعليم والتواصل المجتمعي بدار الأوبرا السلطانية مسقط، في إطار تبادل الخبرات ما بين الجانبين وللتعرف على تجارب كلا الطرفين في مجال الموسيقى وكل ما تحمله هذه التجربة من مخزون ثقافي وتراثي وموسيقي يخدم العازفين والمهتمين بالموسيقى والفنون التراثية، وكان في استقبال الفرقة فتحي البلوشي مُدير الجمعية وعدد من موظفي وأساتذة الجمعية وأعضاء الجمعية، ورافق الفرقة الأمريكية من دار الأوبرا الأستاذ وائل قاقيش رئيس قسم التعليم والتواصل المجتمعي.

وتميز اللقاء بين أعضاء الجمعية العمانية لهواة العود وأعضاء فرقة ميستو بالتفاعل والتآلف الفني فكانت اللغة المتحدثة هي الموسيقى فتعرف الأمريكان على الأعمال والمناشط والبرامج التي تقوم بها الجمعية واختصاصاتها وأهدافها والتعرف على تجربتها في مجال الموسيقى والاهتمام بالعازف العماني والارتقاء بمستواه في العزف على آلة العود، وتعرف العمانيون على تجربة الفرقة وطبيعية عملها وكيفية التعاطي والتعامل مع مختلف الفنون التقليدية العالمية، كما تعرف الجانبان على الآلات الموسيقية لكل عازف والتفعيلات الخاصة بالإيقاعات والجمل اللحنية والشرقية والغربية. وأظهر أعضاء فرقة ميستو اهتماما كبيرا بأسلوب عزف الموسيقى الشرقية لدى أعضاء الجمعية وأساتذتها وأيضاً أداء الموسيقى العمانية بما فيها من تنوع وثراء لحني وتعدد إيقاعي.

وشهدت الجلسة تقديم كل عازف مهارته في العزف على آلته الموسيقية، وتمّ تبادل العزف المشترك على عدد من المقطوعات الموسيقية والأعمال المعروفة وأعمال تراثية وشعبية من كلا الجانبين، ومن ضمن ما تمّ عزفه أغنية (أنت عمري) لأم كلثوم وموسيقى (بنت البلد وجفنه علم الغزل) للراحل محمد عبد الوهاب، وأغنية (يا مركب الهند) للفنان سالم الصوري مروراً بجميع الفنون الإيقاعية الساحلية العمانية، وعبرت الفرقة الأمريكية عن سعادتها بهذه الزيارة حيث أشادوا بالتجربة العُمانية في مجال الموسيقى والتعرف عن قرب على العازف العماني وما وصل إليه من مستوى احترافي في العزف.