إزالة الصورة من الطباعة

افتتاح أعمال المؤتمر الخليجي السادس للإنتاجية وإستراتيجيات القيادة بصلالة .. 14 أغسطس

 

مسقط - الرؤية

تُنظم شركة الأصايل للمؤتمرات بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عُمان فرع صلالة، «المؤتمر الخليجي السادس للإنتاجية وإستراتيجيات القيادة» تحت عنوان «صداقة العمل لإنتاجية متميزة»، وذلك تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار، وبرعاية ماسية من شركة ظفار للطاقة (إحدى شركات مجموعة نماء).

ويُسلط المؤتمر الضوء على إستراتيجية القيادة لرفع الإنتاجية، وذلك في الفترة من 14–15 أغسطس في ولاية صلالة. وقال محمد بن عيسى الفيروز رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر: «نتقدم بشكرنا إلى معالي السيِّد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومُحافظ ظفار على رعايته لهذا المؤتمر المهم، والذي يأتي في نسخته السادسة؛ حيث تعكس هذه الرعاية الحرص على أهمية استمرار هذه الفعالية الخليجية خلال السنوات الخمس الماضية". وأضاف الفيروز أنّه تمّ اختيار عنوان المؤتمر لهذا العام «الإنتاجية وإستراتيجية القيادة.. صداقة العمل لإنتاجية متميزة» بكل دقة، لما تشكله بيئة العمل في المؤسسات المختلفة في القطاعين العام والخاص من تحدٍّ في خلق فريق عمل متكامل وصداقة واحترام متبادل بين جميع الموظفين بغض النظر عن جنسياتهم أو ميولهم، لأن الإنتاج وتميزه لا يمكن أن يتم إلا بتكاتف وتعاون جميع المنتسبين للمؤسسة بنفس واحد ورؤية واحدة. وقدَّم الفيروز شكره لشركة ظفار للطاقة (إحدى شركات مجموعة نماء) على دعمها  للمؤتمر حيث تم توقيع الاتفاقية معها لتصبح راعياً ماسياً للمؤتمر.

وتم اختيار موضوعات المؤتمر من قبل المختصين في هذا المجال، وترشيح أهم المواضيع التي سوف يتم طرحها وهي: أدوات قياس الإنتاجية الفعالة وتأثيرها على الجودة التنافسية، والتفكير الإبداعي لتطوير الإنتاجية، ودور المسؤول في تحسين الإنتاجية، وبناء فريق العمل المتميز، وخصائص قائد الفريق الناجح، وبيئة العمل المحفزة، وكيفية إيجاد صداقة متميزة في العمل لتطوير الإنتاجية. وكل هذه المواضيع سوف يُقدمها نخبة من الخبراء التنفيذيين والمختصين في هذا المجال وسيتم استعراض بعض التجارب والقصص الناجحة من القطاعات المختلفة والتي حققت إنجازات ونجاحات باهرة في هذا المجال. ويستهدف المؤتمر جميع الفئات من الوظائف، والرؤساء التنفيذيين والمشرفين في مختلف مناطق العمل ومديري ومسؤولي الموارد البشرية في مختلف التخصصات والقطاعات بصفة عامة في القطاعين العام والخاص.