الخميس, 13 ديسمبر 2018

خبر : "الشؤون البلدية" بالعوابي تناقش مستجدات تخصيص قطعة أرض لبناء جامع السلطان قابوس بالولاية

الأحد 10 أبريل 2016 12:48 م بتوقيت مسقط

بحث مطالب الأهالي بإنارة طريق قرى وادي بني خروص ومناقشة ظاهرة الأغنام السائبة

العوابي - حارث البحري

ناقشتْ لجنة الشؤون البلدية بالعوابي بمحافظة جنوب الباطنة عددا من المواضيع المهمة؛ أبرزها ما تم بشأن الأرض المخصصة لبناء جامع باسم صاحب الجلاله، وطلب أهالي وادي بني خروص إنارة الطريق المؤدية إلي قراهم ومدى إمكانية الاستفادة من أعمدة الإنارة المحصلة من بعض الطرق بالمحافظة، وضرورة كتابة اسم الولاية على اللوائح الإرشادية للاستدلال عليها، وطرح ظاهرة الأغنام السائبة التي يمتلكها بعض الأهالي في حظائر صغيرة بمنازلهم، ودعم وتشجيع سوق البلدية بوضع مظلة للمترددين عليه، وإيجاد مكان مؤقت لبيع الأسماك لحين إنشاء السوق الجديد لبيع الاسماك والذي سبق وأن قامت اللجنة والمختصين من وزارة الزراعة والثروة السمكية بالوقوف عليه مؤخرا والواقع على مدخل الصناعية بالولاية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الرابع للعام الحالي، الذي ترأسه سعادة الشيخ حمد بن سيف بن حمد الجساسي والي العوابي، بحضور يوسف بن عبدالله بن سالم النصري المدير المساعد لبلدية العوابي، وبقية الأعضاء، بمن فيهم عضوا المجلس البلدي بمحافظة جنوب الباطنة ممثلي الولاية ويعقوب بن نبهان الخروصي مقرر اللجنة.

ورحَّب سعادته بالحضور واستعرض مقرر اللجنة محضر اجتماع اللجنة الثالث للعام الحالي وتابع الأعضاء البنود الواردة فيه وتم التعقيب على بعض النقاط الواردة في المحضر ومتابعة ما أنجزت من توصيات وشكر الحضور مقرر اللجنة للاهتمام الواضح وللمخاطبات التي تسير أولا بأول للجهات المعنية وفق توصيات اللجنة في الاجتماعات السابقة، وأشادوا بالردود التي تصل للجنة تباعا من الجهات المعنية.

وفيما يتعلق بالأرض المخصصة لجامع يحمل اسم صاحب الجلالة، اطلعت اللجنة على خطاب سعادة الشيخ المحافظ الموجه لمعالي السيد وزير الداخلية على ضوء مطالبة الأعضاء بإيجاد أرض ذات مساحة تتناسب وإقامة المشروع، وعلى ضوء وقوف أعضاء اللجنة خلال الاجتماع الماضي في أحد المواقع بالولاية، بحضور المختصين من وزارة الإسكان، فإن اللجنة توصي بالعمل على تسهيل الإجراءات والعمل على تخصيص الأرض وبناء المشروع عليها نظرا لحاجة الولاية الماسة لمثل هذا المشروع. وفيما يتعلق بطلب أهالي وادي بني خروص لإنارة الطريق المؤدية إلى قراهم فان اللجنة لا تزال تطالب بالعمل على وضع إنارة الشارع ضمن أولوية المشاريع التي تنفذها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالولاية، وحول مطالبة اللجنة بمدى إمكانية الاستفادة من أعمدة الإنارة المحصلة من بعض الطرق بالمحافظة افاد مقرر اللجنة أن الرد جاء بان الاعمدة من أيّ ولاية يتم الاستفادة بها في نفس الولاية.

وجدد أعضاء اللجنة مطالبتهم بضرورة كتابة اسم الولاية على اللوائح الارشادية للاستدلال عليها، وأفاد سعادة الشيخ الوالي ان هذا الموضوع سبق مناقشته وتم ارسال الطلب للجهات المعنية وانه سيتم إدراج الولاية في اللوائح الارشادية حالها كبقية ولايات المحافظة. وحول مناقشة طلب احد المواطنين يمتهن حرفة رعي الأغنام بتخصيص موقع كحظيرة لحيواناته فقد أرجات اللجنة النقاش في هذا الطلب إلى الاجتماع القادم وذلك بهدف التأكد من الموقع ومدى تملكه لأحد من عدمه مع تشجيع اللجنة للحفاظ على الثروة الحيوانية وتشجيع الاهالي للمحافظة على هذه المهنة.

وحول ظاهرة الأغنام السائبة التي يمتلكها بعض المواطنين في حظائر بمنازلهم والتي تتسبب في مضايقة الأهالي القاطنين في نفس الموقع بدخول الاغنام إلى منازلهم وانبعاث روائح كريهة من تلك الحظائر، طلب المدير المساعد بالبلدية من الاهالي المتضررين تقديم رساله بهذا الخصوص ووعد بأنه سيتابع مع المختصين معالجة الأمر، ولدعم وتشجيع الحركة التجارية بالولاية ناقشت اللجنة مدى إمكانية إقامة مظلة بالمواد الغير ثابتة للمترددين على سوق البلدية بالولاية.

وطالب أحد الأعضاء بإيجاد مكان مؤقت لبيع الأسماك لحين إنشاء السوق الجديد لبيع الأسماك فيه وهو الموقع الذي سبق أن قامت اللجنة والمختصين من وزارة الزراعة والثروة السمكية بالوقوف عليه مؤخرا، واقترح أن يكون المكان المؤقت هو سوق البلدية لقربه من الأحياء السكنية ولتشجيع الحركة في السوق وأيضا لانتقال الباعة الذين يمارسون البيع حاليا عند مدخل الولاية الرئيسي الغربي حيث يشكل البيع هناك مظهرا غير مناسب كونه واجهة الولاية ويعقّب روائح كريهة.

وأشادت اللجنة بجهود بلدية العوابي، وما قامت به من نشاط ملحوظ خلال هطول الأمطار الأخيرة على الولاية، وما أحدثه من مخلفات عرقلت حركة السير وتوقفت السيارات تماما ومنها الطريق الذي يتخلل مسارها عبور مياه الأودية حيث كان تجاوب البلدية ملحوظ.