الأحد, 18 نوفمبر 2018

أوراق عمل ومناقشات مستفيضة تنشد تسليط الضوء على أهمية القطاع في تعزيز الاقتصاد

الرواس يتوج الفائزين بجوائز "أوسكار الإعلام السياحي العربي" بصلالة.. ومؤتمر "الإعلام والسياحة المستدامة" يوصي بالتكامل لزيادة العائدات

الأحد 12 أغسطس 2018 06:20 م بتوقيت مسقط

12082018_094342_1
12082018_094342_7
12082018_094342_0

≥ رئيس بلدية ظفار أفضل شخصية حكومية داعمة للسياحة العربية

≥ الشيخ سالم الغزالي أفضل مستثمر داعم للسياحة العربية

≥ وزارة السياحة أفضل هيئة تحقق نموا في القطاع

≥ "الإذاعة والتليفزيون" أفضل هيئة إعلامية عربية داعمة للسياحة

 

بمُباركة سَامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- رَعَى مَعَالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية، مساء أمس، الاحتفال بتكريم الفائزين بجوائز أوسكار الإعلام السياحي العربي للعام 2018، في نسختها العاشرة، والتي نظمها المركز العربي للإعلام السياحي، بفندق روتانا صلالة، وسط حضور واسع من أصحاب المعالي والسعادة والمهتمين بمجال الإعلام السياحي.

من جهته، قال الدكتور سلطان بن خميس اليحيائي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي: إنَّ أكثر من مليون ونصف المليون مصوت شاركوا في اختيار الفائزين عبر التصويت الإلكتروني، بينما شارك 187 منافسًا من 14 دولة عربية التنافس على هذه الجوائز، مشيرًا إلى أن صدارة الفائزين كانت للسلطنة والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية.

 

صلالة - فايزة الكلبانية

 

وحصدتْ السلطنة العديد من جوائز أوسكار الإعلام العربي السياحي هذا العام؛ حيث نال سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، جائزة أفضل شخصية حكومية داعمة للسياحة العربية للعام 2017، وفاز الشيخ سالم بن أحمد الغزالي بجائزة أفضل مستثمر داعم للسياحة العربية للعام 2017، كما فازت وزارة السياحة بأفضل هيئة سياحية تحقق نموا في قطاع السياحة للعام 2017. وفازتْ الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون بأفضل هيئة إعلامية عربية تدعم السياحة المحلية والعربية للعام 2017، ونالت جريدة عُمان جائزة أفضل صحيفة عربية في التغطيات السياحية للعام 2017، وحصل طيران السلام على أفضل طيران داعم للسياحة العربية للعام 2017، وفاز مهرجان صلالة السياحي بجائزة أفضل مهرجان سياحي عربي لعام 2017، وحصلت مدينة مسقط على جائزة أفضل مدينة سياحية عربية للعام 2018. وكان معالي زوراب  بولوليكا الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية قد أعلن على هامش فعاليات "بورصة برلين 2018" فوز الأميرة دانا فارس من المملكة الأردنية الهاشمية بلقب شخصية التراث العربي، فيما فاز طالب الرفاعي الأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية بلقب شخصية العام السياحية.

وفيما يتعلق بنتائج الفائزين في الدول العربية، حصل على جائزة أفضل كاتب الكاتب الصحفي أحمد الزهراني من المملكة العربية السعودية مُناصفة مع أمين بلحية من الجزائر، بينما كانت جائزة أفضل كاتبة لجوسلين إيليا من صحيفة الشرق الأوسط اللبنانية مُنَاصفة مع الكاتبة ميادة سيف من صحيفة "العالم اليوم" المصرية، وحصل على جائزة أفضل إخراج لبرامج سياحية عربية لنورهان البيلي من مصر. كما حصلت وكالة أنباء البحرين على جائزة أفضل وكالة أنباء عربية، فيما حصل المصور محمد اليافعي من قطر على جائزة أفضل لقطة مصورة، وفاز برنامج "بساط الريح" من السودان بجائزة أفضل برنامج إذاعي، وفاز بأفضل موقع سياحي إلكتروني موقع "السائح العربي "، وحصل برنامج "على خطى العرب" من السعودية على جائزة أفضل برنامج تليفزيوني. وحصلت صفحة "السياحة" الجزائرية لمحيي إسكندر على جائزة أفضل حساب سياحي على الفيسبوك، فيما فاز بجائزة أفضل حساب على موقع توتير حساب إبراهيم سرحان من السعودية.

 

مؤتمر السياحة المستدامة

وفي صباح أمس، رعي معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية، انطلاقَ أعمال مؤتمر الإعلام العربي والسياحة المستدامة في صلالة، بتنظيم من المركز العربي للإعلام السياحي، بالتعاون مع بلدية ظفار، ووزارة السياحة.

وشارك في المؤتمر عددٌ من ضيوف الشرف؛ وهم: معالى الدكتور طالب الرفاعي رئيس منظمة السياحة  العالمية السابق، ومعالى الدكتور عبدالعزيز التويجري المدير العام للإسيسكو، كما شاركت سمو الأميرة دانا فراس رئيسة جمعية الحفاظ على تراث البتراء بالأردن، وشارك الدكتور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بألمانيا، وسعادة أحمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة بمصر، وسعادة نبيل بزيوش رئيس ديوان وزارة السياحة التونسية، والدكتورة أماني رفعت عميدة كلية السياحة بجامعة الإسكندرية بمصر، ولفيف من مُمثِّلي وسائل الإعلام من السعودية ومصر والسودان والأردن ولبنان والبحرين والكويت والإمارات، إضافة للسلطنة.

 

توصيات المؤتمر

وخَرَج المؤتمر بعددٍ من التوصيات الطموحة؛ منها: دعوة القيادات السياسية في الوطن العربي بقيادة قطاع السياحة وإعطائه الدفعة  المطلوبة، ودعوة لتكامل عربي سياحي لتحقيق النهوض والمنافسة في السياحة العربية ورفع معدلات مساهمتها في الدخل القومي، والتأكيد على أهمية تعاون كل الجهات المعنية في الوطن العربي الحكومة والقطاع الخاص والأهلي، وإشراك الجميع في إدارة الأزمات من أجل خلق منظومة سياحية كاملة، وضرورة إدارة المنتج السياحي بحنكة إدارية لضمان جعل هذا المنتج أكثر مساهمة في الاقتصاد، وخلق منتج سياحي متطور وقادر على جذب مزيد من السياح، والاهتمام بتشكيل رسالة إعلامية سياحية  بشكل متدرج تبدأ بالتوعية المعرفية وتقديم الصورة المتنوعة عن المعطيات السياحية وبرامج التنشيط والاهتمام بوسائل التواصل الاجتماعي بالتوازن مع وسائل الإعلام لتحقيق الترويج الجيد والسريع، خاصة بين أوساط الشباب، والاهتمام بتخصيص الإعلام السياحي في كليات ومعاهد الإعلام والسياحة والاهتمام باعتماد إستراتيجية إدارة الأزمات لمعالجة أي طارئ يعترض السياحة في أي بلد.

ورحب الدكتور سلطان اليحيائي رئيس المركز العربي السياحي، بالحضور والمشاركين من أقطار الوطن العربي الكبير، مشيراً إلى أهمية الإعلام وارتباطه بالسياحة المستدامة ضمن إطار تنشيط العمل السياحي العربي وتطويره من خلال عقد المؤتمرات والاجتماعات. كما قدم  اليحيائي شكره للقائمين على أعمال المؤتمر الهادفة لتشجيع السياحة العربية البينية بين جميع الدول العربية، وتسهيل حركة تنقل السائح العربي، وجذب وتشجيع رؤوس الأموال العربية للاستثمار في مجال السياحة.

وأشار اليحيائي  إلى أنَّ "قطاع السياحة يسهم في توظيف 13 مليون شخص، ويشكل ما نسبته 12 بالمائة من إجمالي الوظائف في الدول العربية، ومن المتوقع أن يصل حجم الاستثمار في القطاع السياحي العربي إلى 323 مليار دولار عام 2020. فيما سيبلغ عدد السياح القادمين للمنطقة العربية 195 مليون سائح".

وألقي سالم بن عوض النجار مدير عام الإعلام بمحافظة ظفار، كلمة؛ قال فيها: "مرحبًا بكم جميعًا وبكل ضيوفنا على أرض السلطنة الحبيبة، في هذا المؤتمر الذي يميزه حضوركم الكريم، في واحد من أبرز الملتقيات الإعلامية تُعزِّزه خبرات لا شك أنها سوف تثري ملتقانا في هذا المؤتمر المؤمل أن يخرج بتوصيات عند مستوى الآمال في إحداث سياحة مستدامة تخدم قطاعاتنا السياحية في وطننا العربي". وأضاف: "يشرفنا جدًّا أن تكون وزارة الإعلام شريكًا قويًّا في صناعة مستقبل الإعلام نحو سياحة مستدامة، وتنمية القدرات والإمكانيات التي تدعم هذا الجهد انطلاقًا من الإيمان بالأهمية التي يمثلها الإعلام في دعم كافة مسارات الحياة، ويعظّم من طاقاتنا نحو أداء دوره الإيجابي في قيادة التوجه السليم إلى الغايات التي ننشدها جميعًا". وأكد أن الإعلام العُماني الذي يترسّم مبدأ "الكلمة الصادقة والخبر اليقين" حريصٌ على أداء رسالته بكل إخلاص، وسوف يتفانى في دعم البرامج والأهداف التي نتوخَّاها من انعقاد هذا المؤتمر، وسيكون عاملًا فعالًا في تبني الأفكار ذات الغايات السامية. وأضاف النجار: إن وزارة الإعلام بالسلطنة اهتمت بتنمية إمكانيات وقدرات الإعلاميين، آخذةً بوسائل التقنية الحديثة والتطور الذي يشهده قطاع الإعلام، مشيرا إلى أن السلطنة من الدول الملتزمة بمواكبة جميع المستجدات في حقل الإعلام وإيقاعه المتسارع، مؤكدا أن هذا المؤتمر يمثل إحدى المحطات الرئيسية في تبادل الخبرات الإعلامية في الوطن العربي، الذي نأمل أن يكون عاملًا مساعدًا على الارتقاء بمستوى الإعلام العربي المشترك.

وقدَّم الدكتور أنور الرواس رئيس مجلس إدارة جامعة ظفار، ورقة عمل بعنوان "مساهمة وسائل الإعلام المختلفة في الترويج والجذب السياحي"؛ قال فيها: إنَّ الإعلام بمختلف وسائله التقليدية والجديدة آلة جبارة تصنع الفارق في كثير من الأمور، ولا يمكن لمتتبع فطن أن يتجاهل حجم التطورات التي صاحبت الثورة التكنولوجية خلال العقود الماضية؛ فهي تُلامس حياتنا اليومية ونعيش مُستجداتها ساعة بساعة. وبيَّن أن تأثير وسائل الإعلام يختلف حسب وظائفها، وطريقة استخدامها، والظروف الاجتماعية والثقافية، واختلاف الأفراد أنفسهم، وقد تكون سبباً لإحداث التأثير، أو عاملاً مكملاً ضمن عوامل أخرى. وخلص الرواس إلى أن وسائل الإعلام تؤدي دورا مهما في إعادة هيكلة التفكير لدى الرأي العام؛ من خلال صياغة مواقفه وسلوكياته عبر ما يصله من أخبار ومعلومات تزوده بها وسائل الإعلام المختلفة، وأن العاملين في المؤسسات الإعلامية يُدركون أن الإنسان ليس باستطاعته تكوين موقف معين، أو حتى تبني فكرة معينة إلا من خلال ما توفره تلك الوسائل من معلومات وأخبار وبيانات تساعده على رسم خريطة معرفية عن حدث معين أو موضوع يتوافق مع معتقداته؛ لهذا فإنَّ الإعلام باستطاعته إحداث تغييرات في المفاهيم والممارسات الفردية والمجتمعية عبر التوعية بأهمية المعرفة وتنوير وتكوين الرأي العام بالقضايا المختلفة.