السبت, 17 نوفمبر 2018

يجري العمل في 4 فنادق وشقق فندقية ومخيمين و3 نزل خضراء بالمحافظة

42 شركة متخصصة و25 منشأة فندقية لخدمة زوار المواقع السياحية بشمال الشرقية

الأحد 29 يوليو 2018 07:19 م بتوقيت مسقط

27157671430_4f0f138bc8_o
IMG-20180709-WA0046
IMG-20180709-WA0064
IMG-20180709-WA0049
IMG-20180709-WA0067
الرمال
الشمس مع الرمال

 

إبراء - الرؤية

قال طلال بن خلفان الشعيبي مدير إدارة السياحة بمحافظه شمال الشرقية إنّ عدد الشركات العاملة في القطاع السياحي بالمحافظة بلغ 42 شركة وبها 25 منشأة فندقية لخدمة السياح والزائرين. وتشهد المحافظة حاليا تنفيذ عدد من المشاريع إلى جانب عدة مشاريع تنتظر تدشين أعمال التنفيذ منها شقق فندقية ومشروعين للنزل الخضراء بولاية إبراء و4 فنادق بالولاية وفندق و3 مخيمات سياحية ومشروع نزل خضراء بولاية بدية.

وأشار الشعيبي إلى أنّ محافظة شمال الشرقية تستعد لاستقبال العديد من المشاريع السياحية الواعدة لتعزيز المقومات السياحية بالمحافظة التي تتنوع بين الأودية والعيون المائية والمسارات الجبلية والقلاع والحصون والحارات القديمة، مشيرا إلى إنه ضمن المشروعات المستقبلية منتجع سياحي في ولاية بدية ومنطقة ألعاب وحلبة للدراجات الرملية بالواصل ومخيم سياحي وفندق بالركة. وفي ولاية دماء والطائيين سيقام فندقان في صومحان ومحلاج إضافة إلى منتجع سياحي في الفليج بإبراء وفندقين في صويريج بولاية المضيبي ونجد المحارمة بولاية القابل.

وحول استثمارات القطاع الخاص في القطاع السياحي والفرص المتوفرة في المحافظة، قال طلال بن خلفان الشعيبي إنّ القطاع الخاص له دور كبير في خدمة الحركة السياحية بالمحافظة وهناك العديد من الفرص للقطاع الخاص مثل تشغيل مقهى البرك المائية بولاية وادي بني خالد، إلى جانب وجود شركات خاصة مختصة بالإنقاذ والإسعاف في بعض المواقع السياحية بولاية وادي بني خالد وشركات النظافة التي تقوم بدور فعال في المحافظة.

وأشار الشعيبي إلى استثمار بعض المواطنين في القطاع السياحي من خلال إقامة خدمات تتعلق بإنشاء دورات المياه العامة على نفقتهم الخاصة ومن ثم تقوم الوزارة باستئجارها منهم بعقد تشغيلي لمدة 5 سنوات قابلة للتجديد لخدمة حركة السياحة الداخلية والتي وصل عددها الإجمالي إلى 10 دورات مياه بمختلف المواقع السياحية بالمحافظة.

وحول المقومات السياحية بالمحافظة، أضاف الشعيبي أنّ محافظة شمال الشرقية إحدى الوجهات السياحية المميزة في السلطنة بما تزخر به من مقومات مثل الأودية وأبرزها وادي بني خالد كما يوجد بولايات المحافظة العديد من العيون المائية مثل عين "دوه " وعين "كنارة" وعين "المتجر" وعين "المخدع" وعين " الحاجر" وعين "علالة" بوادي بني خالد وفي ولاية دماء والطائيين عين "الفلج" وعين "فلج المر" وعين "السخنة" وعين "المسفاة".

وتعد رمال الشرقية من أجمل مناطق التخييم في السلطنة لتجذب هذه المنطقة الكثير من محبي مغامرات الصحراء في منطقة يسهل الوصول إليها وتمتاز بقرب الخدمات وتقام في هذه الرمال العديد من الأنشطة والفعاليات السياحية ومنها تحدي صعود الرمال بسيارات الدفع الرباعي، إضافة إلى سباقات الخيول والهجن. ويضاف إلى المتنزهات الطبيعية والحدائق العامة بالمحافظة القلاع والحصون التي تتميز بهندستها المعمارية الرائعة ومنها على سبيل المثال حصن "المنترب" بولاية بدية و"بيت اليحمدي" بولاية إبراء وقلعة " الروضة" وحصن "الخبيب" بولاية المضيبي.

وقال الشعيبي إنّ إدارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية تعمل على تنفيذ سياسة الوزارة فيما يتعلق بالحركة السياحية بالتنسيق مع المديريات المعنية إضافة إلى لمتابعة الفعالة لكافة المنشآت والمرافق السياحية للتأكد من الالتزام بشروط التراخيص وتطبيق القوانين والقرارات السارية ومتابعة التزام كافة المنشآت السياحية بالمواصفات والأسعار المحددة للخدمات السياحية. كذلك تمنح الإدارة الموافقات اللازمة لفتح مكاتب السفر ومشغلي الجولات السياحية والمنشآت الفندقية والسياحية التي تتمثل في الفنادق؛ والشقق الفندقية، والمخيمات السياحية، والاستراحات السياحية، والنزل الخضراء، وبيوت الضيافة، والبيوت التراثية. وتقوم الإدارة أيضا بتبويب وتحليل البيانات الإحصائية التي تم جمعها عن المنشآت الفندقية والسياحية المرخص لها بمزاولة النشاط بالتنسيق مع المديرية العامة للتنمية السياحية.