الجمعة, 16 نوفمبر 2018

خبر : وزير المكتب السلطاني: افتتاح المقر الجديد لـ"اتحاد العمال" ترجمة للاهتمام السامي.. وخطط طموحة للارتقاء بمستوى العمال

الإثنين 02 مايو 2016 01:30 ص بتوقيت مسقط

التدشين جاء متزامنا مع احتفالات العالم بـ"يوم العمال"

البطاشي: افتتاح المبنى الدائم حدث تاريخي يرسخ رعاية الدولة للعمال بمختلف القطاعات

تكريم "القوى العاملة" وتتويج الفائزين بجائزة العمل النقابي

الرؤية- أحمد الجهوري

أكد معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني أن افتتاح المقر الدائم والمبنى الاستثماري للاتحاد العام لعمال سلطنة عمان بمرتفعات غلا في ولاية بوشر، يأتي ترجمة للاهتمام السامي بالعمال في مختلف القطاعات، مشيرا إلى أن الدولة تضع خططا طموحة للارتقاء بالعمال وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتحقيق أعلى معدلات الإنتاج وتوفير الظروف الملائمة للعمل.

واحتفل الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان صباح أمس بافتتاح المقر الدائم والمبنى الاستثماري للاتحاد بمرتفعات غلا في ولاية بوشر، والاحتفال بيوم العمال العالمي الذي يوافق الأول من مايو من كل عام، وذلك تحت رعاية معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني، وبحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة وعدد من المسؤولين بالقطاعين الحكومي والخاص وممثلي النقابات والاتحادات العمالية.

وخلال الاحتفال، هنأ معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني جميع منتسبي الاتحاد العام لعمال السلطنة افتتاح مقرهم الذي تفضل به المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه-. وأوضح معاليه أنّ هذه الجهود لها مردود إيجابي خاصة وأنّ الحوار الذي تم تطبيقه في السلطنة بين الحكومة وأصحاب الأعمال والعمال قد أتى بثماره؛ وهذه سياسة تعتبر ناجحة وسوف يتم اتباعها في الفترة المقبلة. وفيما يتعلق باستفادة السلطنة من تجارب دول العالم في تكوين هذه الاتحادات وتدريب وصقل التابعين لها، أكّد معالي الفريق أول أنّ التدريب مستمر، بالإضافة إلى أنّ هناك برامج للمشاركة في الندوات والاجتماعات وحلقات العمل التي تكسب الاتحاد العام لعمال السلطنة مزيدًا من الخبرة، مؤكدا أنّ هناك رعاية كبيرة واهتمامًا ساميا لعمال السلطنة وهناك خطط موجودة جارٍ تنفيذها على أرض الواقع، وهناك نتائج طيبة بعد الأزمة المالية التي مرت بها السلطنة وذلك نظرا لخطط طموحة أدت إلى هذا الاستقرار الذي من شأنه أن تكون السلطنة دائما وأبدًا واحة أمن وأمان بإرادة الله سبحانه وتعالى.

من جانبه، قال نبهان بن أحمد البطاشي رئيس الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان أنّ عمال السلطنة يحيون اليوم ذكرى يوم العمال العالمي شأن كافة عمال العالم الذين أكّدوا خلال التاريخ الماضي والحديث قدرتهم على صنع الثروة وتحقيق النمو والرفاه للإنسانيّة جمعاء، غير أنّ احتفالنا هذه السنة يكتسب طابعا متميزا، باعتبار إحياء للذكرى، ويتزامن مع تدشين هذا الصرح العظيم، ونعني بيت العمال الذي نلتقي فيه خلال هذه المناسبة التاريخية لأول مرة، ويأتي هذا الاحتفال احتفاءً بالمكرمة السامية السخيّة التي تفضل بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وأكرم بها أبناءه العاملين على أرض السلطنة.

وأضاف رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة: "إننا على يقين تام في الاتحاد العام لعمال السلطنة أنّ الاستثمار في هذا الإنجاز التاريخي لا يمكن أن يكون وليد الصدفة بل هو ترجمة فعليّة، وتجسيم عملي لصدق الإرادة السياسية لدى جلالة السلطان والقائمة على الإيمان بأهميّة إشراك العمال وممثليهم في بناء مستقبل الوطن بالتواصل مع بقيّة أطراف الحوار الاجتماعي على قاعدة الاحترام المتبادل وحرية النشاط واستقلالة القرار". وأشار البطاشي إلى أنّ الاتحاد نجح في كسب الرهانات ورفع التحديات؛ حيث تمكن- رغم حداثة تجربة العمل النقابي والتمثيل العمالي- في تذليل الصعاب الناتجة عن عوامل خارجيّة أساسها الأزمات المتتالية التي هزت وتهز العالم، ولعلّ أبرز مظاهر النجاح؛ قدرة الاتحاد أخيرًا على تطويق آثار تداعيات تراجع أسعار النفط وتأثيراتها على واقع العمال والتشغيل. وقال: "نجحنا حين اخترنا الحوار نهجًا في معالجة قضايانا، أفلحنا في تحصين مجتمعنا رغم العواصف التي تهز العالم والمنطقة العربية وبالحوار حققنا الأمن والسلم والاستقرار وبالحوار هيأنا الأرضية لإنماء الثروة من خلال تطور الاستثمار الداخلي والخارجي وبالحوار قادرين على دعم صورة السلطنة لتظل واحة أمن وسلام ومصدر التوافق والتوفيق لدى المتنازعين حين تنسد أمامهم السبل".

وتابع البطاشي قائلا إنّ عيد العمال الذي دأبنا على الاحتفال به يظل اعتزازا للموارد البشرية وللسواعد بدورها في بناء الأوطان وبحقها في الاستمتاع بنصيبها من الثروات ولكنني وأنا أتوجه إليكم من هذا المنبر أؤكد على أن هذا العيد هو أيضا عيد العمل كقيمة إنسانية ثابتة؛ فالعمل هو شرف الإنسان وهو الطريق إلى تحقيق الثروة الضامنة للتنمية ومن أجل ذلك فإنّي أقول لإخواني العاملين كدوا وجدوا وابذلوا الجهد من أجل الوطن وأقول لشركائنا أصحاب الأعمال إنّ أيادينا ممدودة واستعدادنا للحفاظ على منشآتنا ومواطن رزقنا لا ريب فيه يدفعنا في ذلك حبنا الثابت لعمان وتفاعلنا مع الإرادة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم- حفظه الله ورعاه-.

وخلال الحفل قام راعي الحفل بإزاحة الستار عن النصب التذكاري احتفاء بالمبنى الجديد وأخذ جولة في أرجاء المبنى، وتكريم المستحقين لجائزة العمل النقابي بمختلف فئاتها؛ حيث تمّ تكريم وزارة القوى العاملة وهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية وهيئة تقنية المعلومات كجهات حكومية داعمة للعمل النقابي، وتكريم كل من نقابة عمال شركة صحار العالمية لصناعة اليوريا والكيماويّات، ونقابة عمال شركة شابورجي، ونقابة عمال شركة بلاد عمان، ونقابة عمال شركة الصناعات الوطنية للسخانات، ونقابة عمال شركة الصلان للصناعات الغذائية وذلك عن فئة النقابات العمالية، وتكريم نايفة بنت سعيد بن علي الشنفرية رئيسة نقابة عمال جامعة ظفار، ودلال بنت سليمان بن محمد الشكيلية رئيسة نقابة عمال شركة الواحة للتجارة والمعدات، وحامد بن سليم بن راشد المعمري رئيس نقابة عمال مجمع آل تي للتركيبات الصناعية، ووهب بن علي بن حمد الشبلي رئيس نقابة عمال اللولو هايبر ماركت، وأيمن بن علي بن سعيد الحسني رئيس نقابة عمال شركة عمان للمرطبات، وذلك عن فئة ممثلي النقابات والاتحادات العمالية، كما تمّ كذلك تكريم عبيد البريكي خبير منظمة العمل الدولية ومدير مشروع تعزيز قدرات المنظمات العمالية الاقتصادية والاجتماعية والقانونية عن فئة ممثلي أعضاء منظمات أو اتحادات أو هيئات خارجية.

يشار إلى أن المقر الجديد للاتحاد العام تقدر مساحته الإجمالية بـ10.000 متر مربع نفذ منها (6000) متر مربع، وهو ما يشكل تطورا نوعيا في طريق تحسين وتعزيز الخدمات والاستشارات المختلفة التي يقدمها الاتحاد العام للنقابات والاتحادات العمالية وللعاملين في القطاع الخاص، ورافدا مهما لاستكمال مسيرة الاتحاد وإبراز دوره في تمثيل العمال، والدفاع عن مصالحهم، ورعاية حقوقهم وتمثيلهم في جميع الأمور المتعلقة بشؤونهم.