الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

خبر : المستشفى السلطاني يناقش آخر مستجدات علاج أمراض الجهاز الهضمي التقرّحي المزمنة

الأحد 10 أبريل 2016 12:40 ص بتوقيت مسقط

مسقط ــ الوليد الهنائي

تصوير/ خميس السعيدي

نظم المستشفى السلطاني ممثلا في قسم الجهاز الهضمي بالتعاون مع شركة abbvie للأدوية مؤخراً حلقة عمل حول "أمراض الجهاز الهضمي التقرحي المزمنة" بحضور البروفيسور لوران رئيس قسم الجهاز الهضمي والتهابات القولون التقرحي بمستشفى جامعة نانس بفرنسا، والدكتور سالم بن عمر الحارثي إستشاري أول أمراض الجهاز الهضمي بالمستشفى السلطاني، وبمشاركة عدد من الكوادر الطبية العاملة في مجال الجهاز الهضمي من مختلف المؤسسات الصحيّة بالسلطنة، وذلك في فندق جراند حياة.

وبدأت حلقة العمل بكلمة للدكتور سالم الحارثي رحّب فيها بالبروفيسور لوران وبالمشاركين في اللقاء العلمي، وأكد أنّ السنوات الأخيرة شهدت تطورات جيدة فيما يتعلق بالأساليب العلاجية لأمراض الجهاز الهضمي التقرحي المزمنة، مضيفاً أنّه كان يجب مواكبة آخر مستجدات العلاجيّة في الحقل الطبي، من خلال استقطاب أصحاب بيوت الخبرة الدولية في مجال أمراض الجهاز الهضمي.

وهدفت الحلقة إلى إطلاع الكوادر الطبية العاملة في مجال أمراض الجهاز الهضمي بآخر الدراسات الطبية والأساليب العلاجية لأمراض الجهاز الهضمي التقرحي المزمنة. وإلى توحيد الوسائل والطرق العلاجية في مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة في هذا المجال.

وسلّطت الضوء على مناقشة مرض القولون التقرّحي المُزمن. وأوضح البروفيسور لوران أنّ هناك العديد من العوامل المسببة لهذا المرض أبرزها قابلية الجينيات الوراثية لاحتضان المرض، ومنها مرض القولون التقرحي الذي يعد أحد الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز الهضمي وكذلك جسم الإنسان، وإصابة الجهاز الهضمي بالالتهابات الناتجة من الفيروسات والبكتيريا إلى جانب العادات الغذائية الخاطئة، حيث يتسبب في مجموعة أعراض منها إسهال مزمن وظهور الدم مع البراز ونقص في وزن الجسم، إضافة إلى الشعور بألم في منطقتي البطن والمفاصل.

وأضاف البرفيسور أنّه بإمكان الشخص تجنب هذا المرض عبر الاهتمام بالنشاط البدني الجيد، واتباع الأنماط الغذائية الصحية، ومتابعة الفحص الدوري للجهاز الهضمي إلى جانب الابتعاد عن العادات السلبية كالتدخين وتناول الكحول بالنسبة للأساليب العلاجية لمرض القولون التقرحي المزمن. وأشار لوران إلى أنّه في حال تشخيص الفرد بمرض القولون التقرحي المزمن يتم إعداد خطة علاجية، ومتابعته بصفة دورية، إلى جانب التعامل مع الآثار الجانبية للمرض.

ويشار إلى أنّ وزارة الصحة ممثلة بالمستشفى السلطاني تسعى للنهوض بالرعاية الصحية في مجال أمراض الجهاز الهضمي، ورفع الأداء المهني للكوادر الطبية العاملة في هذا المجال، وعبر تنظيم حلقات عمل نظرية أو تطبيقية واستقطاب بيوت الخبرة، وإجراء لقاءات علمية بين العاملين الصحيين في مجال أمراض الجهاز الهضمي بصفة دوريّة.