الجمعة, 20 سبتمبر 2019
31 °c

"CNN": الانتخابات البريطانية ليست حلا لمعضلة "بريكست"

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 12:56 ص بتوقيت مسقط

"CNN": الانتخابات البريطانية ليست حلا لمعضلة "بريكست"

ترجمة- رنا عبدالحكيم

تعثرت الشركات في المملكة المتحدة بسبب حالة عدم اليقين التي تشوب إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست" منذ 3 سنوات، فأصحاب الشركات يريدون القرار سريعا، ويمكن أن تساعد الانتخابات، التي من المحتمل إجراؤها قبل نهاية العام، على إزالة غيوم الأزمة، لكنها ستحمل معها أيضًا مخاطر كبيرة.

وقال تقرير نشرته شبكة "سي إن إن بيزنس" إن الانتخابات العامة يمكن أن تؤدي لمزيد من الجمود من خلال إعادة إنتاج برلمان معلق جديد لا يتمتع فيه أي حزب بأغلبية واضحة. أو يمكن لرئيس الوزراء بوريس جونسون أن ينتهي به الأمر ويتحلى بالشجاعة، مما يعيد إلى الأذهان المخاوف من خروج "بلا صفقة" من الاتحاد الأوروبي. ويمكن أن يتفتح الانتخابات الباب أمام حكومة يسارية يقودها جيريمي كوربين، وهو ما يخشاه المستثمرون من أن يؤدي ذلك إلى سياسات جذرية جديدة. لكن بالنسبة للشركات الأمر معكوس تماما.

آفاق الانتخابات

منذ عام 2016، تسبب الضجيج المصاحب لطرح مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في تأثيرات سلبية على الشركات والمستثمرين بالمملكة المتحدة. وتعين على الشركات مواجهة التكاليف المرتفعة لخطط الطوارئ في حالة خروج بريطانيا، بينما تكافح من أجل العمل في بيئة يكاد يكون من المستحيل فيها تحديد الاستثمارات المستقبلية. وتعثر الطلب على التصنيع وقطاع السيارات على وجه الخصوص، كما انخفض الجنيه الإسترليني من 1.50 دولار تقريبًا قبل التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى 1.23 دولار تقريبًا.

الانتخابات، إذن، تقدم فرصة، يمكن أن تزيد من احتمالات الاستفتاء الثاني، والتي يمكن أن تعرقل بريكست تماما. وعلى الأقل، يُعتقد أن حل الانتخابات يقلل من احتمالات الانهيار خارج الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، الأمر الذي تعتبره معظم الشركات والمستثمرين "كارثيا".

وتحدث لورد كاران بيليموريا نائب رئيس اتحاد الصناعة البريطاني إلى "سي إن إن" الأسبوع الماضي، قائلا: "المشكلة هي أن ’لا صفقة‘ تخلق في الواقع أكبر قدر من عدم اليقين".

ومع تصاعد وتيرة اضطرابات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تبدو الانتخابات في وقت لاحق من هذا العام مضمونة تقريبًا، حتى لو ظل التوقيت الدقيق غير محدد. ومن المقررأن يصوت البرلمان على دعوة جونسون لإجراء انتخابات قبل الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر. ومن المرجح أن تمنعه أحزاب المعارضة. وهذا يستبعد التهديد الوشيك للخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق لحماية الاقتصاد.

الاستثمارات في خطر

وحتى الآن، يقرأ المستثمرون احتمالات التصويت الجديد كتطور إيجابي. وقال بيكرينغ: "نحن نعلم القليل عن رأي السوق في الانتخابات، لأن الجنيه حقق أداءً جيدًا على مدار اليومين الماضيين". وأضاف "من المحتمل أن يكون هناك بعض الأمل في الأسواق وبين الشركات بأن يكون لدينا قرار قريبًا". لكن المعنويات قد تتغير بسرعة بناءً على نتائج الاقتراع. وقال بيكرينغ "ما الذي سيحدث إذا تضافرت جهود بوريس جونسون وزعيم حزب بريكسيت المتشدد نايجل فاراج، وحققا سويًا أداءً جيدًا في صناديق الاقتراع؟".

وفي حال نجاح المحافظين في حصد مقاعد جديدة في الانتخابات، فقد يتمكن جونسون من إلغاء التشريعات التي تحظر المغادرة بدون صفقة. وهنا ستعود الشركات إلى المربع الأول.

النتيجة المقابلة في هذه الانتخابات، تتمثل في احتمالية فوز أغلبية عمالية مباشرة بقيادة جيرمي كوربين رئيس حزب العمال، الذي يروع البعض في مجتمع الأعمال. ويوضح بيان حزب العمال الصادر في عام 2017، وهو أحدث إصدار له، أن الحزب "سيُصلح" النظام المالي ويؤمم بعض المرافق "الرئيسية".

وقال دين تيرنر الاقتصادي من إدارة الثروات ببنك يو بي إس: "ربما نتطلع إلى حكومة تفضل فرض ضرائب أعلى، وإنفاق أعلى، وضوابط أعلى".

ويشعر قادة قطاع الأعمال بالقلق من أن سياسات حزب العمال المحتملة ستؤثر على الأرباح وتبطيء النمو وتضرب أسعار الأصول.

لكن تيرنر يشير إلى أن حزب العمال، إذا ظهر منتصراً، سيتعين عليه أن يحكم من خلال تحالف أو اتفاق تعاون مع أحزاب أخرى. وهذا يمكن أن يخفف من احتمالية قيام الحزب باتباع أي سياسات قد تراها الشركات متطرفة.

ووصف أوليفر هارفي خبير الإستراتيجية في دويتشه بنك، الانتخابات بأنها "الأقل سوءًا بين السيناريوهات". وكتب في مذكرة بحثية أن سياسات العمل ستكون مؤقتة ويمكن عكسها، بدلاً من "الصدمة الدائمة الناجمة عن خروج بريطانيا من الصفقة".

لكن استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى أن الانتخابات يمكن أن تفرز برلمانًا معلقًا جيدًا، مما يضع الشركات في وضع قاتم مرة أخرى، وهذا هو عدم اليقين المؤكد.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية