الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019
25 °c

تباطؤ نمو الاقتصاد السويسري لعدم اليقين العالمي

السبت 07 سبتمبر 2019 11:17 م بتوقيت مسقط

تباطؤ نمو الاقتصاد السويسري لعدم اليقين العالمي

ترجمة- رنا عبدالحكيم

تباطأ النمو الاقتصادي السويسري في الربع الثاني من العام الجاري، في ظل صعوبات الإنفاق التجاري وسط تداعيات الحرب التجارية وتراجع النمو في ألمانيا المجاورة، وفقا لما نشرته وكالة بلومبرج الإخبارية.

وانخفض الاستثمار في المعدات بنسبة 1%، والذي ألقت أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية باللوم فيه على "البيئة غير المستقرة". وقد حذرت الشركات بالفعل من التوقعات، مع إضافة عملة قوية إلى المشاكل. وارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3% في هذه الفترة.

وتشعر سويسرا بآثار حالة عدم اليقين التي تسبب فيها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والنزاع الأمريكي- الصيني، مما أدى إلى تراجع الطلب العالمي وصعود الفرنك لأعلى مستوى في عامين مقابل اليورو. واستجاب البنك المركزي السويسري لرفع قيمة العملة من خلال التدخلات لمنعها من أن تصبح قوية للغاية.

وتضررت سويسرا في ظل ما تواجهه ألمانيا من مخاطر الركود وتراجع طلبيات المصانع في يوليو، حيث تعد ألمانيا أكبر سوق تصدير لسويسرا.

وقال ديفيد مارمت خبير اقتصادي في Zuercher Kantonalbank: "إذا نظرنا إلى المؤشرات الرئيسية، فلن يكون المستقبل وردياً". وأضاف "لا تزال المشاكل قائمة".

وسويسرا ليست ببعيدة عن محاربة عملة قوية، لكن المشكلة تتفاقم بسبب ضعف الطلب العالمي.

وهذا يضع علامة استفهام حول توقعات البنك الوطني السويسري للنمو بنحو 1.5% هذا العام. وسيتم تحديث هذا الرأي في تقييم سياستها في غضون أسبوعين. ويتوقع اقتصاديون شملهم استطلاع لبلومبرج نمواً بنسبة 1.3%، في حين أن الحكومة أكثر تشاؤماً، مع توقع 1.2%.

وتم تعديل أرقام الإنتاج الرئيسية للنصف الثاني من العام الماضي، مما يدل على أن الاقتصاد سقط في ركود. ومع ذلك، نظرًا لأن سويسرا هي موطن للهيئات الرياضية مثل الفيفا ودوري أبطال أوروبا واللجنة الأولمبية الدولية، فإن البيانات الفصلية تتأثر عندما تقام الأحداث الكبرى.

وعند تعديله وفقًا لتأثيرات الأحداث الرياضية، تجنب الاقتصاد الركود، حيث ارتفع بنسبة 0.2% في نهاية عام 2018 و0.6% في الربع الأول من عام 2019.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية