الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019
30 °c

"طيران سنغافورة" في تنافس محموم مع "الإماراتية"

الإثنين 12 أغسطس 2019 04:39 م بتوقيت مسقط

earn-when-you-fly

ترجمة- رنا عبد الحكيم

دخلت الخطوط الجوية السنغافورية في منافسة مع طيران الإمارات على صفقة هدفها الاستحواذ على أكبر عدد من المسافرين الدوليين في الهند، والسيطرة على النصيب الأكبر من أسرع أسواق الطيران نمواً في العالم.

وأنجزت شركة Vistara الهندية- وهي شركة طيران محلية تابعة للخطوط الجوية السنغافورية- أول رحلة دولية لها بين نيودلهي وسنغافورة يوم الأربعاء، وهي الرحلة الخارجية الأولى لشركة Vistara. وتعد تلك الخطوة بداية معركة مستعرة ضد عمالقة طيران الشرق الأوسط، بقيادة طيران الإمارات والاتحاد للطيران، واللتين تهيمنان على سوق الهند الدولي.

وبالنسبة للخطوط الجوية السنغافورية، التي نشرت فروعا لها في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا غبر شركات طيران محدودة الميزانية، فإن هدفها بات واضحا. ويقول الاتحاد الدولي للنقل الجوي إن عدد المسافرين في الهند سيتضاعف ثلاث مرات ليصل إلى 520 مليون بحلول عام 2037. ومن بين 63 مليون شخص سافروا من وإلى البلاد العام الماضي، عن طريق ثلثي شركات الطيران الأجنبية.

وبدأت شركة Vistara- التي تملكها شركة طيران سنغافورة بنسبة 49٪ و51٪ من مجموعة شركات تاتا الهندية- عملها في يناير 2015. ومن المتعارف عليه أن الهند لا تسمح لشركات الطيران الأجنبية بالطيران بين المطارات المحلية، ما لم تكن في شراكة مع شركة محلية.

وتملك الشركة 30 طائرة من طراز Airbus SE وBoeing Co، كما تملك حصة في السوق المحلية تبلغ 5٪، وهي الأصغر بين 6 لاعبين رئيسيين. وتخطط للسفر إلى دبي وبانكوك. ووفقًا لمركز CAPA للطيران، يمكن لشركة Vistara أن تنجح في السنة المنتهية في مارس 2020 في تنفيذ ما خططت له.

وقال متحدث باسم شركة طيران جنوب شرق آسيا إن Vistara ركن أساسي في استراتيجية الخطوط الجوية السنغافورية متعددة المحاور، وإن إطلاق الرحلات الدولية يوفر فرصًا إضافية لها. ورفض المتحدث التعليق على المنافسة، وأحال الرد على أي استفسارات إلى الخطوط الجوية السنغافورية، في حين رفضت طيران الإمارات التعليق.

 

ولبعض شركات الطيران في الشرق الأوسط تاريخ يدعمها، فهم ينقلون الهنود المتجهين غربًا إلى دبي وأبوظبي على متن رحلات رخيصة للغاية، قبل سفرهم إلى أوروبا أو أمريكا الشمالية. وأظهرت بيانات جمعتها بلومبرج أن طيران الإمارات، الذي غالباً ما يطلق عليه اسم "الناقل الوطني غير الرسمي للهند"، كان يسيطر على ما يقرب من 15٪ من السوق من وإلى الهند العام الماضي.

وتعد الأسعار- التي تقدمها شركات الطيران منخفضة التكلفة في سوق حساس للأسعار في الهند- تحديا آخر لشركة طيران سنغافورة. وتبلغ تكلفة رحلة Vistara إلى سنغافورة من نيودلهي في 28 أغسطس 17379 روبية (245 دولارًا)، وفقًا لما قاله وكيل السفر عبر الإنترنت Makemytrip.com. وفي المقابل، كانت AirAsia Bhd تعرض رحلة بأقل من نصف هذا السعر، عند 7745 روبية، وإن كان ذلك مع وجود ترانزيت في كوالالمبور.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية