الإثنين, 24 يونيو 2019
39 °c

امرأة تفقد الذاكرة بسبب "الإمساك"!

الأربعاء 29 مايو 2019 02:25 ص بتوقيت مسقط

امرأة تفقد الذاكرة بسبب "الإمساك"!

ترجمة- رنا عبد الحكيم

عانت امرأة من هونج كونج من حالة فقدان ذاكرة مؤقت ما جعلها غير قادرة على تذكر أي شيء من السنوات العشر الأخيرة من حياتها، بعد أن تعرضت لإمساك شديد في دورة المياه.

ويقول أطباء إن الضغط الشديد على الأمعاء يمكن أن يكون له مجموعة من الآثار الجانبية بما في ذلك الأعراض البسيطة مثل الصداع والدوخة والآثار التي تهدد الحياة مثل السكتات الدماغية. ومع ذلك ووفقا لما انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية الأسبوع الماضي، فالآن يمكن إضافة فقدان الذاكرة على المدى القصير إلى قائمة الأعراض المحتملة المرتبطة بالإجهاد الزائد عند قضاء الحاجة في دورة المياه. ويوضح الأطباء أنه على الرغم من احتمال حدوث ذلك، إلا أن هذا العرض الجانبي يمكن تفسيره بنقص الأكسجين إلى أجزاء معينة من الدماغ.

وتعرضت المرأة الصينية لفقدان الذاكرة الجزئي لمدة 8 ساعات تقريبا نتيجة الإجهاد الزائد نتيجة تعرضها للإمساك. وبحسب أحد أفراد أسرتها الذي روى الأحداث على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت المرأة تعاني من الإمساك لفترة وقضت وقت طويلا في دورة المياه وهي تحاول تحريك الأمعاء. وعندما خرجت من دورة المياه بدت أنها نسيت معظم الأحداث التي مرت بها خلال 10 سنوات.

وذكر أيضا أن فقدان الذاكرة اختفى بعد مضي 8 ساعات، لكن أسرتها نقلتها إلى المستشفى معتقدة أن هناك شيء ما أصاب دماغها. وخلص الأطباء إلى أن نشاط دماغها كان طبيعيا ولا يمكن القول على وجه اليقين ما الذي تسبب في فقدان الذاكرة المؤقت. ولا يمكن للمرأة نفسها أن تتذكر معاناتها خلال الـ8 ساعات من فقدان الذاكرة، مما جعل أسرتها في حالة صدمة.

وفي حين أن العديد من الأشخاص وصفوا الأمر برمته على أنه "مزيف"، إلا أن أحد الجراح الصينين أكد أنه في حالات نادرة للغاية قد يعاني بعض الأشخاص من فقدان الذاكرة نتيجة الضغط على الأمعاء في دورة المياه. وعزا تلك الحالة على الأغلب إلى عدم كفاية تدفق الدم إلى المخ. وعادة ما يضمن القلب تدفقا ثابتا من الدم المحمل بالأكسجين إلى الدماغ عبر أحد الأوردة، لكن زيادة الضغط في البطن والدماغ الناجم عن الإجهاد المفرط، قد يسبب الإغلاق غير الكامل للوريد مما قد يؤدي إلى نقص الأكسجين.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية