الجمعة, 21 سبتمبر 2018

تماشيا مع النقلة النوعية لقطاع الطيران المدني بالسلطنة

بدء التشغيل التجاري لمبنى المسافرين في مطار الدقم.. 17 سبتمبر

الثلاثاء 28 أغسطس 2018 09:08 م بتوقيت مسقط

004
IMG-20180813-WA0000
IMG-20180813-WA0001
IMG-20180813-WA0008
IMG-20180813-WA0009
IMG-20180813-WA0010
003

الدقم - الرؤية

 

أعلنتْ وزارة النقل والاتصالات بَدْء التشغيل التجاري لمبنى المسافرين بمطار الدقم في 17 سبتمبر المقبل، بعد اكتمال أعمال المشروع، ونجاح التجارب التشغيلية الأساسية، بمشاركة كافة الجهات ذات العلاقة، ويجري حاليا اتخاذ الترتيبات اللازمة لتسهيل العمليات وحركة المسافرين بالمبنى الجديد.

وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات، إنَّ تشغيل مبنى المسافرين لمطار الدقم يأتي تماشياً مع النقلة النوعية التي يشهدها قطاع الطيران المدني بالسلطنة، كما يعدُّ إضافة مهمة للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وولايات محافظة الوسطى بشكل عام؛ لمساهمته في تنشيط الحركة الاقتصادية والاجتماعية والسياحية.

وأكَّد معاليه الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية لمشروع الحزمة الثالثة؛ والمتمثلة في: إنشاء مبنى المسافرين، والمَرافق المصاحبة، وباشر مشغل المطار -مطارات عمان- مع بداية شهر أغسطس الجاري، وبالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والشركات المشغلة لخدمات الطيران، أعمال الاختبارات التشغيلية للمبنى، والتي ستستمر حتى تاريخ 15 سبتمبر قبل موعد التشغيل الفعلي لمشروع مطار الدقم.

وتمَّ تصميم مطار الدقم وفق أحدث المواصفات الهندسية العالمية المعمول بها في عالم المطارات، كما تمَّ تزويده بأنظمة حديثة في مجالات الإتصالات وتقنية المعلومات وأنظمة المراقبة الأمنية والأجهزة الخاصة بالملاحة والأرصاد الجوية؛ مما يُؤهله للتعامل مع مختلف الرحلات القادمة؛ سواءً من داخل السلطنة أو الرحلات الدولية من خارج السلطنة.

وتبلُغ مساحة البناء الإجمالية لمبنى المسافرين والمرافق الخدمية 27386 مترا مربعا؛ منها: 9614 مترا مربعا خاصة بمبنى المسافرين الذي تُقدَّر طاقته الاستيعابية بنصف مليون مسافر سنويًّا، مع إمكانية التوسع إلى مليوني مسافر سنويًّا، ويحتوي على طابق أرضي وميزانين، يُقدم خدمات تلبي احتياجات المسافرين الضرورية من مطاعم ومتاجر للتجزئة ومرافق خدمية أخرى، كما يحتوي على عدد 2 جسر رابط ما بين مبنى المسافرين والطائرات (خراطيم) بأحدث المواصفات، و5 كاونترات لتسجيل المسافرين وبوابات الكترونية بنظام تقني أمني متطور يسهل إنهاء إجراءات السفر. وحزام لنقل أمتعة المسافرين للرحلات الدولية والداخلية.

كما تمَّ إنشاء مُجمَّع للملاحة الجوية وبرج للمراقبة الجوية بارتفاع 38 مترا، ومبانٍ لخدمات الملاحة والأرصاد الجوية، هذا إلى جانب إنشاء مبانٍ أخرى من مباني الخدمات وصيانة معدات المطار ومبنى الإطفاء ومباني الحراس عند البوابات، وكذلك إنشاء المحطات الثانوية الخاصة بالحزمة الثالثة، ومبنى وحدة التبريد.

ولتعزيز المنظومة اللوجيستية، تم إنشاء مبنى للشحن الجوي بجانب مبنى المسافرين، تبلغ مساحته 9958 مترا مربعا وبطاقة استيعابية تقدر بـ25 ألف طن سنويًّا لمواكبة الحركة التجارية والاقتصادية بالمنطقة، قابل للتوسع مستقبلاً، والذي سيعمل جنباً الى جنب مع ميناء الدقم في تنشيط حركة النقل اللوجستي داخل المنطقة.

ويأتي تشغيل مبنى المسافرين بمطار الدقم مُكمِّلاً للتشغيل المبكر للمطار الذي كان في 23 يوليو 2014م كأول مطار إقليمي في السلطنة يتم تشغيله أمام الحركة الجوية؛ وذلك عندما أنهت الوزارة آنذاك أعمال الحزمتين الأولى والثانية للمشروع، تضمَّنت أعمالهما إنشاء مدرج بطول 4 كم وبعرض 75 مترا مع الممرات الرابطة ومواقف للطائرات تتسع لأربعة طائرات؛ من ضمنها: طائرة الإيرباص A380، إضافة لتنفيذ شبكة طرق وقنوات لتصريف مياه الأمطار والمياه الصالحة للشرب الخاصة بمرافق المطار، وشبكة مياه الصرف الصحي، وشبكة مياه مكافحة الحريق، وشبكة الكهرباء.. وغيرها من المرافق اللازمة.