الجمعة, 21 سبتمبر 2018

الفعاليات المصاحبة لـ"جائزة الرؤية لمبادرات الشباب" تتواصل برعاية حصرية من "أوكسيدنتال"

تسليط الضوء على "السيرفوموتور" وخصائص "الراسبِري" ضمن أعمال "100 مبتكر عماني"

السبت 04 أغسطس 2018 07:48 م بتوقيت مسقط

IMG_3992
IMG_4010
IMG_4014

 

إبراء - الرؤية

تتواصل أعمال دورة "100 مبتكر عماني"، والتي تأتي ضمن الفعاليات المصاحبة لـ"جائزة الرؤية لمبادرات الشباب 2018"، وبرعاية حصرية من شركة أوكسيدنتال عُمان كربوريتد، وبالتعاون مع مركز الاستكشاف العلمي بالمديرية العامة للتربية والتعليم في شمال الشرقية، والتي تقام في الكلية التقنية بابراء.

وقدم المحاضر حمدي سلطان عبدالخالق فكرة إنشاء "السيرڤوموتور" وطريقة توصيله على لوح الراسبِري، مما أشعل حماس المشاركين في المجموعات، فبعض المجموعات قامت بإضافة حساسات للدائرة الكهربائية. وبعد ذلك تم شرح خاصية الراسبِري وما يميزه عن "الأردوينو" في قدرته على تشغيل عدة أكواد في آن واحد.

ختام الفترة الصباحية من اليوم الخامس كان مميزًا؛ حيث قام المشاركون بالتحكم بلوح الراسبِري عن بُعد باستخدام الأجهزة الشخصية. وبعد انتهاء دورة الراسبيري، قال المحاضر حمدي عبدالخالق: تمكن المبتكرون من تنفيذ ما يزيد على 15 تجربة أثناء الفترة الأولى من الدورة؛ مما أدى لصقل مهاراتهم في الإلكترونيات والأنظمة المدمجة ومن أهم مميزات الراسبيري أنه يمكّن الطلاب من القيام بالمشاريع المتقدمة التي لا يمكن أن تقام باستخدام اللوحات الأخرى؛ مثل الأردوينو والمايكروكنترولر العادي، فهي تمكنهم من استخدام تقنيات التعرف على الوجوه، وتحديد ماهية الأشياء ونوعياتها باستخدام الكاميرا، وهذه إحدى أهم التقنيات المستخدمة.. وشارك المبتكرون طوال فترة الدورة بصورة عملية؛ حيث قاموا بتنفيذ كل مشاريع الدورة وتوثيق تلك النتائج بالصوت والصورة.

وقالت شهلاء بنت يعقوب الشرجية: أشارك للمرة الخامسة، وإن دل ذلك فإنه يدل على النجاح الباهر الذي يحققه البرنامج وما زال يحققه، كما أنه يدل على كمية الاستفادة الهائلة التي يتلقاها المبتكرون. وأضافت: أن دورة "100 مبتكر عماني" تتميز هذا العام بتواصلها لمدة أسبوعين متتاليين. ومن هذا المنطلق، سيتمكن المبتكرون من الحصول على معلومات واكتساب مهارات جديدة فيما يخص مجال الإلكترونيات والبرمجة. وأعربت الشرجية عن أملها في أن يتواصل برنامج "100 مبتكر" للأعوام المقبلة من أجل تنمية مهارات المشاركين عاما بعد الأخر، في مجال الابتكار والبرمجة، وبما يخدم الأجيال القادمة؛ لما له من أهمية واسعة.

وفي الفترة المسائية من البرنامج، تمَّ التطرق لمجال إنترنت الأشياء؛ من خلال توضيح مفهومه واستخدامه، كما تم شرح كيفية تطبيق المشاريع في هذا المجال، ومن المقرر أن يواصل المحاضرون الشرح والتعريف بمجال إنترنت الأشياء خلال الأيام المقبلة من عمر الدورة.