السبت, 16 ديسمبر 2017
18 °c

المذيعة ندى البلوشية: إذاعة الشباب تحمل رسالة.. والالتزام بقواعد المهنية عزز جسور العلاقة مع المستمع

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 09:27 م بتوقيت مسقط

المذيعة ندى البلوشية: إذاعة الشباب تحمل رسالة.. والالتزام بقواعد المهنية عزز جسور العلاقة مع المستمع

الرؤية- وليد الخفيف

قالت الإعلامية ندى البلوشية إنّ الإعلام شريك أصيل في التنمية الشاملة التي تمضي السلطنة قدما في تحقيقها، فالرسالة الإعلامية التي تحملها إذاعة الشباب وتواصل تنفيذها حققت نجاحات مقدرة في كثيرا من المجالات، مشددة على قيمة العلاقة الوطيدة التي تربط المستمعين بالإذاعة الشابة في برامجها ذات المحتوى المتجدد.

وأكدت البلوشية التي أسست إذاعة الشباب في عام 2003 - شغفها ببرامج المنوعات والمسابقات، لافتة إلى أنّ الاهتمام بإعداد المواد يعد حجر الزاوية لنجاح البرنامج، مشددة على ضرورة أن يغوص المعد في أعماق المستمع، وأن يكون متفهما لثقافة اختلاف الأذواق من فئة عمرية لأخرى، فضلا عن طرح مواضيع تهم المواطن، وتلمس غاياته وتطلعاته.

وأضافت: "نسعى دومًا عبر برامجنا لتحقيق أهداف مختلفة فنقل المعلومة في سياق إذاعي خفيف يبدو أمرًا مهما يرمي لترقية ثقافة المستمع في شتى المواضيع محل النقاش، فضلا عن اهتمامنا بتأصيل العادات والتقاليد والعمانية وتعزيز جذر التراث والإرث العريق.

ويبدو الاهتمام بالقضايا المعاصرة محل اهتماماتنا دوما فضلا عن البرامج ذات الطابع الطبي والقانوني والاقتصادي والغنائي. روح المرح والبساطة وسيلتنا لتقوية جسور العلاقة مع المستمع الكريم. هذه الروح المنطلقة المتفائلة دوما ستنعكس إيجابيا على حياة الفرد الشخصية وعلى مستوى إنتاجيته".

وقدّمت البلوشية - أول صوت من إذاعة الشباب - الكثير من البرامج التي يغلب عليها الطابع المنوع مثل نجمة وقمر، استديو الفن، استديو الأغاني، وكشفت عن حبها لبرنامجها اليومي "تو النهار" الذي حقق نجاحا كبيراً لدى شريحة واسعة من المستمعين.

وكشفت عن شغفها بتقديم السهرات المختلفة بالإضافة لحرصها على تقديم البرامج المرتبطة بالاحتفالات الوطنية، وعبرت في هذا الصدد عن سعادتها بالسهرة الإذاعية الأخيرة التي خصصتها إذاعة الشباب احتفاء بالعيد الوطني المجيد الـ 47 فقالت "قضيت سهرة رائعة بصحبة ليلى بنت نصيب وماجد المرزوقي وسعيد الكعبي وعبد الحميد الدوحاني. ما أجمل أن يلتقي الطرب بالشعر في سهرة في حب الوطن وقائده المفدى - حفظه الله ويرعاه -.

وتابعت "أُقبل تقديم السهرات الإذاعية احتفاءً بالمناسبات الدينية مثل المولد النبوي الشريف، والعام الهجري وكذلك المناسبات الوطنية مثل 23 يوليو".

ووصفت برنامجها الشهير "25 ساعة" بأنه أحد المحطات المضيئة في عملها الإعلامي، مؤكدة أنّ البرنامج الليلي الذي كان يبث عبر أثير الشباب من الساعة 12 ليلا وحتى الثانية صباحا حظي بمتابعة جماهيرية كبيرة مضيفة بالقول "المجال كان مفتوحا" لفضفضة المستمعين. الخطوط مفتوحة للتواصل معهم. طلبات المواطنين واحتياجاتهم لقيت اهتماما كبيرا من المسؤولين. اتذكر عندما استجابت وزارة الصحة لتبني حالة طفل مريض حكى والده حكايته، فنقل من صلالة عبر الطائرة الطبية المجهزة لتلقي العلاج بمسقط حتى عاد لأهله معافى. مبادرات الخير كانت السمة الغالبة للبرنامج الذي جسد الحب والتآخي بين العمانيين".

وأعربت البلوشية عن سعادتها بردود الفعل الإيجابية حيال برنامج المسابقات الرمضاني "عليك عليك" وشغفها بإعداد المسابقات الخفيفة المنوعة التي تجذب الجمهور، الأمر الذي ساهم في نجاح البرنامج ذات الشعبية الكبيرة وللموسم الثاني تواصل البلوشية تقديم برنامجها الناجح "تو النهار" الذي يبث من الأحد إلى الخميس من الساعة 11 وحتى الـ 1 ظهرا، إذ يحتوي البرنامج على فقرات مختلفة فخصصت فقرة للمرأة، بعنوان "تجميل" يوم الأحد، وفقرة الشرطة والمجتمع يوم الإثنين، وفقرة طبية من مستشفى مغربي للعيون يوم الثلاثاء، وتحظى فقرة  "شخصية مخفيّة" بمتابعة المستمعين لما تحمله من تشويق وإثارة، ويهتم البرنامج أيضًا بتقديم محتوى معلوماتي ثقافي في إطار خفيف سهل يتخلله فواصل غنائية.

ودعت ندى البلوشية مستمعي إذاعة الشباب لمتابعة الحلقة التاسعة من برنامجها الأسبوعي "لولو ومرجان" اليوم بصحبة الشاعرة أصيلة السهيلية والشاعر مازن الهدابي، والمخرج محمد الشملي.

وتعتمد فكرة البرنامج على استضافة أحد نجوم المجتمع في مختلف المجالات، ويشير اسم لولو للمرأة ومرجان للرجل، وتقام بينهما مسابقات مرتبطة بمهنيتهما، فضلا عن استعراض لمحطات حياتهما المهنية بأسلوب خفيف وشيق.

وألمحت إلى أنّ مسابقة اليوم بين الضيفين ستكون في نظم الشعر تماشياً مع مهنيتهما، فضلا عن مسابقات أخرى يغلب عليها الطابع الصوتي.

وحققت الحلقة الماضية نجاحا كبيرا، حيث استضافت النجم عماد الحوسني ولاعبة التنس فاطمة النبهانية باعتبارهما أحد الرموز الرياضية المشرفة في السلطنة، فمرت سريعا على حياتهما تزامنا مع مسابقات بين اللولو والمرجان.

واختتمت قائلة "رضا الجمهور غاية أنشد بلوغها، وفي سبيل ذلك لا ادخر جهدا في الإعداد والتقديم. المهنية بكل مكوّناتها منهج سلكته من أول يوم واجهت فيه الميكروفون. ثناء الجمهور تاج على رأسي ووقود يدفعني لمزيد من النجاحات".