الجمعة, 16 نوفمبر 2018

"فرحة ناقصة" بالاستفتاء في حلبجة الكردية .. آثار الماضي باقية

الأحد 24 سبتمبر 2017 09:16 م بتوقيت مسقط

"فرحة ناقصة" بالاستفتاء في حلبجة الكردية .. آثار الماضي باقية

الرؤية– الوكالات

عندما أزهقت الغازات السامة أرواح الآلاف من الأكراد في حلبجة عام 1988، لم يتصور سكانها قط أنهم سيفلتون من قبضة صدام حسين ولم يخطر على بالهم أن يشاركوا يومًا في استفتاء على الانفصال عن العراق.

ومن المتوقع أن يحصل الأكراد الذين تعرضوا للظلم منذ فترة طويلة في شمال العراق على فرصة للإدلاء بأصواتهم اليوم رغم المعارضة الشديدة من حكومة بغداد والقوى الإقليمية التي تشعر بأنَّ الاستفتاء يمثل تهديدا لها. وسيمثل الاستفتاء لحظة يمتزج فيها الفرح بالألم لأهالي حلبجة المدينة الفقيرة التي يبلغ عدد سكانها نحو 75 ألفاً مازالوا يواجهون آثار الهجوم الذي شنته قوات الحكومة العراقية.

وفي نصب تذكاري لتخليد ذكرى الضحايا أقيم تمثال لعمر خاوار الذي ظهرت صوره في مختلف أنحاء العالم وهو يحمل رضيعيه التوأمين القتيلين وأصبحت رمزا للمأساة التي شهدتها حلبجة.

وقال سكان حلبجة الذين التقت بهم رويترز إنهم سيصوتون بنعم في الاستفتاء على الاستقلال. غير أن تفاؤلهم كان مشوباً بالحذر. ويتساءل السكان عمّا إذا كان بإبمكان الأحزاب السياسية الكردية المتصارعة تنفيذ وعودها بإقامة دولة مستقلة في وقت لم يتم فيه تلبية احتياجات أساسية مثل الرعاية الطبية المتخصصة والوظائف والبنية التحتية. وقال برهان غريب ابن عم خاوار "سيرقد في سلام لعلمه أننا سنصوت بنعم". وأضاف نحن نعتقد أن الحرية أفضل من أي شيء. لا يوجد بلد يحصل على الاستقلال بلا ثمن".

وسيصبح الاستفتاء ذروة لكفاح مستمر منذ قرن من الزمان من أجل حصول الأكراد على حق تقرير المصير. فعندما قسم الغرب الشرق الأوسط في اتفاق عام 1916 بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية أصبح الأكراد أكبر مجموعة عرقية بلا دولة خاصة بها. وأصبح الأكراد البالغ عددهم نحو 30 مليونا منتشرين في أربع دول هي العراق وإيران وتركيا وسوريا.

ورغم أن الأكراد تعرضوا لسوء المعاملة على نطاق واسع فقد اكتنفت وحشية خاصة مصير أكراد العراق حيث قصفهم صدام حسين بالغاز السام ودفنهم في مقابر جماعية ومنح أراضيهم للعرب. وكانت حلبجة ذروة حملته على الأكراد.

فقد اتهم صدام أكراد حلبجة بالوقوف إلى جانب إيران خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988). وكان الهجوم بالغاز نقطة تحول إذ أكسب أكراد العراق تعاطفاً في مختلف أرجاء العالم.

سقط خمسة آلاف قتيل أغلبهم من النساء والأطفال وأصيب آلاف آخرون بدءا من الساعة 1153 قبل ظهر 16 مارس آذار عام 1988 ومازال كثيرون يعانون من السرطان وأمراض أخرى نتجت عن الغاز السام. ومع ذلك فعلى مقربة من النصب التذكاري أقيم مستشفى لضحايا المأساة واكتمل بناؤه لكنه لم يفتح قط.

وقال لقمان عبد القادر محمد الذي تمثل جمعيته أسر الضحايا "أنا غضبان جدا جدا جدا". وأضاف "ما زلنا نرسل أكثر من ألف شخص كل شهر إلى إيران للعلاج". وكان محمد يتحدث لرويترز في بيت عمر خاوار الذي تبرع به برهان لصالح جمعية ضحايا هجوم حلبجة الكيماوي.

وعلى الرصيف في الخارج كانت البقعة التي سقط فيها خاوار ميتًا ووجهه على الأرض وهو يحاول حماية ولديه. تسرب الغاز إلى البيوت وملأ الشوارع. وتوفيت زوجته وبناتهما الثمانية. وبعد سنوات تمتع الأكراد بحماية غير مسبوقة عندما أقامت القوى الغربية مناطق حظر للطيران لحمايتهم من سلاح الجو العراقي في أعقاب حرب الخليج عام 1991. وتمكن الأكراد بفضل الإطاحة بصدام حسين عام 2003 من إقامة منطقة الحكم الذاتي الخاصة بهم في نهاية المطاف.

وبدت حلبجة أقل حماسا على النقيض من مدن أخرى علقت فيها على المباني لافتات لجذب الاهتمام بالاستفتاء.

وقد قاوم الرئيس الكردي مسعود البرزاني ضغوطا من تركيا وإيران وكذلك من القوى الغربية لتأجيل الاستفتاء خشية أن يؤدي إلى فوضى إقليمية.

ونكب الإقليم لفترة طويلة بخلاف سياسي بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة البرزاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني المنافس له منذ أمد بعيد بزعامة جلال الطالباني. وتفاقم التنافس في أحدث حلقاته بتمديد فترة ولاية البرزاني.

ويسيطر الحزب الديمقراطي الكردستاني على الشطر الغربي من الإقليم في حين يمتد نفوذ حزب الاتحاد الوطني شرقا حيث تقع حلبجة. وكان الحزبان قد خاضا حربا أهلية خلال التسعينات.

وتعيش جالاويش كريم (70 عاما) على الناحية الأخرى من الشارع المقابلة لبيت عمر خاوار السابق. وهي لم تعتمد قط على أي زعماء سياسيين أكراد في مساعدتها منذ أن دمر الهجوم حيها وقتل 70 من أقاربها بمن فيهم ابنها.

وقالت "البرزاني والطالباني لم يفعلا شيئا لنا. أعدنا بناء بيوتنا بأنفسنا." وضحكت عندما سئلت عما إذا كانت الحكومة المركزية في بغداد قدمت العون. وبالنسبة للبعض من أمثال جبرائيل عمر مازال ماضي حلبجة المظلم لا الطريق إلى الاستقلال هو القضية الغالبة.

ويخشى بعض السكان أن يفتح الاستفتاء الباب لمزيد من إراقة الدماء في المنطقة في ضوء المعارضة الشديدة من جانب تركيا وإيران. وقد وصفت حكومة بغداد الاستفتاء بأنه غير دستوري.

وقد ازدادت التوترات بين الفصائل الشيعية التي تدعمها إيران والمقاتلين الأكراد الذين تعاونوا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية. ورغم الغموض يقول محمد رئيس جمعية ضحايا حلبجة إنه لابد من تقديم تضحيات من أجل الحرية. وكان قد فقد أبناءه ووالدته وزوجته ومازال يعاني من مشاكل صحية. وقال "الصراع (بين الأكراد والفصائل الشيعية) سيحدث ربما لا يحدث اليوم أو غدا. لكن لا بد من حدوثه". وأضاف "غير أننا سنكون على ما يرام في نهاية المطاف. فقد مات 100 مقاتل من حلبجة وهم يقاتلون داعش. ويمكننا أن نرسل 100 آخرين لمحاربة الفصائل".