الخميس, 20 سبتمبر 2018

جمعية المحامين العمانية تنضم لاتحاد المحامين العرب بإجماع الأصوات

السبت 25 مارس 2017 08:27 م بتوقيت مسقط

20170324_153912
20170325_105049
IMG-20170325-WA0136
IMG-20170325-WA0136
20170324_153309

المنامة – الرؤية

وافق المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب بإجماع الأصوات على قرار يقضي بانضمام جمعية المحامين العمانية لاتحاد المحامين العرب، مثمنا إعلان انضمام سلطنة عمان للاتحاد من أرض مملكة البحرين باعتبارها خطوة هامة قد تشجع الجمعيات الخليجية غير المنضمة للالتحاق بعضوية الاتحاد.
وبهذه المناسبة تقدمت هدى المهزع رئيسة جمعية المحامين البحرينية بالتهنئة إلى جمعية المحامين العمانية مؤكدة أن ذلك يعد من المكاسب والإنجازات التي حققها اجتماع المكتب الدائم بمملكة البحرين تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان رئيس الوزراء الموقر.
من جهته دعا رئيس اتحاد المحامين العرب النقيب سامح عاشور جمعية المحامين العمانية إلى الاستمرار في جهودها الملموسة لتطوير مهنة المحاماة في سلطنة عمان والقيام بدورها في القضايا الخليجية والعربية.
بدوره أشاد الأمين العام لاتحاد المحامين العرب عبد اللطيف بوعشرين بإصرار جمعية المحامين العمانية على استكمال إجراءات أشهارها في السلطنة وانضمامها إلى الاتحاد منوّها بجهود الدكتور محمد بن إبراهيم الزدجالي رئيس الجمعية الدؤوبة منذ نحو عامين حتى تكللت بنحاح وبإجماع أعضاء المكتب الدائم على انضمام الجمعية لاتحاد المحامين العرب.
من ناحيته أشار د. محمد بن إبراهيم الزدجالي إلى أنّ جمعية المحامين العمانية بذلت جهودًا كبيرة لتقنين وضعها القانوني واستكمال إجراءات الانضمام باتحاد المحامين العرب مقدما الشكر لرئيس وأعضاء مجلس جمعية المحامين البحرينية على ما قدموه من حسن التنظيم وحفاوة الاستقبال، مؤكدا أن هذه اللحظة لن تنسى وهو ما يفسر مشاركة عدد كبير من المحامين العمانيين في أشغال اجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب.
واختتم الزدجالي بالقول إنّ انضمام جمعية المحامين العمانية قد يشجع الجمعيات الخليجية التي لم تنضم لاتحاد المحامين العرب على اتخاذ خطوة مماثلة بما يعزز مهنة المحاماة في العالم العربي ودور المحامين العرب في القضايا والتحديات المصيرية التي يواجهها الخليج العربي وعموم منطقتنا العربية وتتبلور أهداف الانضام إلى هذا الاتحاد  في تطوير ورعاية واستقلال مهنة المحاماه فى الوطن العربي بما يمكنها من القيام بدورها الأساسي فى إرساء قواعد العدالة ويتمثل ذلك فى ضمان حرية المحامي فى أداء رسالته، وضمان حقوقه وحرمة عمله وكفالة استقلال مهنة المحاماة، وتشجيع إنشاء نقابات ومنظمات للمحامين فى الأقطار العربية التى لم تتكون فيها بعد هذه التنظيمات، والسعي من أجل إقرار وتطبيق قانون عربي موحد للمحاماة  وتزويد المحامين العرب، والمكتبة العربية، بالأبحاث والدراسات القانونية، والتأكيد على مبدأ استقلال السلطة القضائية وضمان حقوق القضاة وحصانتهم، والعمل على توحيد التشريعات والمصطلحات القانونية في الأقطار العربية.

ويعد اتحاد المحامين العرب منظمة عربية دولية غير حكومية تأسست عام 1944، مقرها الدائم القاهرة. تتكون بشكل أساسي من جمعيات ونقابات المحامين المنتخبة في الوطن العربي. لها صفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو، اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب صفة مراقب، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم صفة مراقب، الاتحاد الإفريقي صفة مراقب، عضو مراقب في المجلس الاقتصادي والاجتماعي بجامعة الدول العربية، عضو في نقابة محامي المحكمة الجنائية الدولية، عضو في الاتحاد الدولي للمحامين بفرنسا UIA، التحالف (الكونسورتيم) الدولي للمساعدة القانونية.