الجمعة, 16 نوفمبر 2018

خبر : فنادق جميرا الشاطئية في "سرايا بندر الجصة" ترسي مفهوما جديدا للضيافة في السلطنة

الإثنين 05 أكتوبر 2015 02:59 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرُّؤية

تُوفِّر فنادق سرايا بندر الجصة ذات الخمس نجوم (قيد الإنشاء) في ضواحي مسقط، تجربة جديدة كليًّاللضيوف من داخل وخارج السلطنة، مستويات راقية من الجمال والهدوء والفخامة بتوقيع عملاق إدارة الفنادق الفاخرة مجموعة جميرا العالمية.

وقال أشرف صالح محمودمدير أول للتصميم في شركة سرايا بندر الجصة: لقد بذلنا جهودا كبيرة للوصول إلى هذا التناغم التام بين فن العمارة العمانية الأصيلةوالتصاميم العالمية العصرية، مع دمج البعد التراثي للمنطقة ضمن تفاصيل المشروع. وأضاف: "بإطلالة لا مثيل لها، يتفرد فندقي سرايا بموقع آخاذ على ساحل بحر عمان الآسر، الفندق الأول "المنتجع" يتضمن 206 وحدة فندقية فاخرة، بينما يتضمن الفندق الثاني 112 غرفة بتصميم فريد من نوعه، هذين الفندقين ستتم إدارتهما من قبل جميرا التي اختارت دخول السوق العماني للمرة الأولى عبر هذا المشروع الرائد، جميرا اسم له حضوره في عالم الضيافة ونحن على ثقة أنها ستقدم الضيافة العمانية الأصيلة للعالم أجمع بأرقى صورها".

أشرف صالح محمود هو مدير أول للتصميم بسرايا بندر الجصة، وزميل المعهد الملكي البريطاني للمهندسين المعماريين،وهو المشرف على التصميم والجوانب التقنية للمشروع، وقد عمل بالتعاون مع خبراء جميرا في وضع تصاميم فنادق سرايا بندر الجصة الشاطئية بالشكل الذي يسمح لها بالتفرد وتقديم تجربة سياحية فارهة لا مثيل لها.

مرَّت عملية تصميم فنادق سرايا بمراحل مختلفة ودقيقة للغاية، شارك فيها خبراء جميرا منذ اليوم الأول، كان هدف الجميع يتلخص في وضع تصميم مذهل وفريد من نوعه يتناسب مع المشروع ككل، ومن هنا تم اختيار فريق من المستشارين والمقاولين الدوليين من ذوي الخبرة الطويلة في تطوير مشاريع الضيافة الراقية، هؤلاء عملوا معاً ضمن الإطار الصارم الذي وضعته سرايا منذ اليوم الأول والذي تطلب منهم مراعاة التضاريس الجغرافية وعدم المساس بالبيئة المحيطة بالمكان والحفاظ على جمالها الطبيعي الآخاذ، من هنا قام فريق التصميم من سرايا بندر الجصة ومجموعة جميرا بزيارة أهم المعالم التاريخية والطبيعية للسلطنة من أجل استلهام تصميم مميز ينطلق من الإرث التاريخي العميق للبلاد، زار الفريق القلاع والحصون العمانية القديمة وتجولوا في أزقة مسفاة العبريين الشهيرة وتعرفوا على تاريخ السلطنة التليد لإتمام عملية الربط الذهني بين الفندق كمرفق للضيافة الراقية وعُمان بلد الأصالة والتاريخ الضارب في أعماق الماضي.

وتابع:ندرك في سرايا بندر الجصة أهمية الاستدامة البيئية، وقد انعكس ذلك على اختيار المواد الأولية للفندق بما يتوافق مع معايير الاستدامة العالمية، في الوقت الذي نعمل فيه على حماية الكائنات الحية والنباتات والكنوز الجيولوجية للمنطقة خلال عمليات البناء وما يليها، بالإضافة الى ذلك، تمت الاستعانة بالموردين المحليين في توفير غالبية مواد البناء كالكابلات والنوافذ والرخام وغيرها، مما يجعلنا فخورين بالعمل على إنشاء سرايا بندر الجصة ليكون مشروع عماني بامتياز.

ويأتي مشروع سرايا بندر الجصة في إطار التوجهات العمانية لتنويع مصادر الدخل عبر تطوير القطاع السياحي للسلطنة، ومع اكتمال العمل في المشروع سيشكل إضافة نوعية للقطاع ككل فضلاً عن توفيره لما يصل إلى 800 فرصة عمل للمواطنين مع أولوية التعيين لسكان المنطقة.