الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

خبر : مهرجان صلالة السياحي يواصل إبهار زواره ببرنامج حافل بالفعاليات والأنشطة المتنوعة

الخميس 20 أغسطس 2015 03:06 ص بتوقيت مسقط

يستدل الستار على فعاليات ومناشط مهرجان صلالة السياحي الذي يقام هذا العام تحت عنوان (عمان المحبة والسلام) في 31 أغسطس الجاري. وقد اعتاد مهرجان صلالة السياحي التركيز بفعالياته المتنوعة على ترسيخ الهوية الثقافية العمانية بخصوصيتها المتفردة، وتزامن انطلاق فعاليات مهرجان هذا العام مع احتفال السلطنة بيوم النهضة المباركة في الثالث والعشرين من شهر يوليو الماضي في دلالة على الصبغة الوطنية لفعاليات المهرجان في إطار جهود إحياء الموروث الثقافي والحضاري والتاريخي للسلطنة ودعم الاقتصاد وتوفير الفرص الوظيفية المؤقتة لأبناء المحافظة.

ويواصل معرض "عمان أرض الصداقة والسلام" استقبال زوار مهرجان صلالة السياحي للعام الخامس على التوالي بقاعة التراث بالقرية التراثية بمركز البلدية الترفيهي والتي شيدت خصيصا لتكون مقرا للمعرض إيمانا بأن المعرض نافذة هامة تظهر للعالم من خلال مجموعة من الصور التي تمثل ذاكرة بصرية واضحة للمضامين السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه ـ في إيصال ونشر رسالة السلام بين كافة شعوب العالم . وقد بلغ عدد زواره خلال السنوات الأربع الماضية ثلاثة ملايين ونصف المليون زائر وقد تجاوبت إدارة المهرجان مع مطالب الكثير من زواره باستمرار المعرض مع مراعاة دعم المعرض سنويا بجديد الصور المختلفة من مكتب المصور الخاص لصاحب الجلالة .وبلغ عدد زوار المعرض منذ تشدينه قبل خمسة أعوام أكثر من أربعة ملاييين زائر خلال الأعوام الخمسة من عمر معرض عمان أرض الصداقة و السلام.


القرية التراثية

وتعد القرية التراثية من أهم وأميز الفعاليات لمهرجان صلالة السياحي في كافة الأعوام ومحطة من محطات الجذب في المهرجان اذ تستقطب حضورًا جماهيرياً واسعًا من قبل الزوار المواطنين والمقيمين والزائرين لما لها من أهميّة في ترجمة البيئات المختلفة في المحافظة إلى واقع ملموس حيث يستشعر الزائر من الوهلة الأولى الإحساس بجدية نقل الصورة الواقعية بما تجسده هذه البيئات من تشغيل حي لأعمال وممارسة الموروثات كالحرف المختلفة والرقصات الشعبية وكل ما من شأنه إبراز للتراث العماني الأصيل وتتضمن القرية التراثية أربع بيئات تمثل كافة بيئات محافظة ظفار وهي البيئة الحضرية والريفية والبدوية والبيئة البحرية وميناء الفرضة بالإضافة للمشغولات والصناعات الحرفية، ويستمر عبق التاريخ يفوح منها طوال أيام المهرجان نظرًا لتجسيدها كقرية تراثية نابضة بالحركة والنشاط ومعبرة عن حياة الأجداد الماضية، وكانت القرية التراثية في الدورات السابقة واجهة رائعة لمفهوم الهوية الوطنية والخصوصية وشكلت مرجعية تاريخية نابضة لكل زوار المهرجان الذين يستقرأون من خلالها دلالات الإرث الإنساني والمنابع الأصيلة للموروث الإجتماعي العماني، كما أن إيقاعية المهرجان نفسها تحرك هذا الإستشراف للباحث عن التميز والتفرد لأنه إيقاع يرتبط بطبيعة المكان والإنسان في اتساق جميل مع سماته التي أخذت من الأصالة والمعاصرة مكوناتها وحافظت على روافدها القيمة الأصيلة وتواصلت بوعي مع معطيات العصر الحديث.

وتحرص اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي و إدارة المهرجان على تقديم فعاليات شاملة جادة ومنوّعة وكان للمبدع والمثقف والفعاليات العمانية نصيب وافر وكبير وسعيا لإحياء الدور الثقافي والديني والفكري والحضاري سوف تتواصل مدى فترة المهرجان الندوات الدينية وفرق الإنشاد الديني والأمسيات الثقافية الشعرية والفنية بالإضافة للنقد والفكر بشكل عام لعدد من المفكرين والنقاد العرب والعمانيين وفي مجالات شتى من الشؤون الفكرية والثقافية والأدبية والفنية بشكل عام .كما حرصت إدارة المهرجان على إقامة المسابقات التي تحظى بشعبية كبيرة وتهدف إلى الترويج ونشر رسالة المهرجان بشكل أوسع وأشمل بين فئات الشباب مع استغلال مهاراتهم ومواهبهم في خدمة الفعاليات التي ستقام خلال مهرجان صلالة السياحي ومنها مسابقة مهرجان خريف ظفار للمحالبة والمزاينة ومسابقة حفظ القرآنومسابقة الرماية المفتوحة للأفراد والأندية والولايات ومسابقة الولايات التنافسية ومسابقة بطولة كأس مهرجان صلالة السياحي لكرة القدم ومسابقةفن البرعة ومسابقة القدرة والتحملوالتقاط الأوتاد للخيول ومسابقتي فن السيف المعروف بالرقيد محليا وذلك بميدان مسرح الولايات وعدة مسابقات رياضية مختلفة مثل البولنج والسنوكر والبلياردو والشطرنج و الألعاب الشاطئية والألعاب التقليدية وغيرها من المسابقات.وجلبت اللجنة المنظمة العديد من الألعاب الكهربائية الضخمة ولأول مرة في مهرجان صلالة السياحي 2015م في إطار الاهتمام بالتجديد واستقطاب ألعاب جديدة ومثيرة تساعد على إيجاد جو من الترفيه للأطفال والأسر التي تزور مركز البلدية الترفيهي وحرصت اللجنة على ان تكون الألعاب في مدينة الألعاب جديدة وتمتاز بالإثارة والمتعة والمرح ومناسبة لمختلف الأعمار من صغار وكبار.


المعرض الاستهلاكي

وتضمنت قاعات المعارض للقطاع العام والخاص والذي احتضنه المهرجان حوالي 30 جناحًا من مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص. أمّا خيمة التسوق العالمي فتشارك فيه أكثر من 300 شركة سوف تعرض منتجاتها المتعددة والتي تلاقي إقبالا كبيرًا من قبل الزوار الذين يكتظ بهم المعرض طوال فترة المهرجان كما عودنا مهرجان صلالة السياحي خلال دوراته السابقة الناجحة وفق الإشادة الإعلامية العربية والخليجية. ويشارك في المهرجان مجموعةكبيرة من الحرفيين من مختلف ولايات السلطنة لهذا العام تحت الإشراف المباشر للهيئة العامة للصناعات الحرفية وتحظى الحرفة العمانية على إقبال كبير من الزوار لشراء ماتنتجه الأنامل العمانية من منتجات عبقة بالموروث العماني الأصيل وتعتبر مشاركة الحرفيين والحرفيات فرصة ذهبية لعرض منتجاتهم الحرفية المختلفة،وتجسد صناعة هذه الحرف ليتمتع بها المواطن والزرائر والمقيم.

ولا يمكن أن يعد لبرنامج المهرجان دون أن يكون لإبداع الأشقاء من شتى بقاع العالم دورا فيمهرجان صلالة وتسعى هذه الفرق للمشاركة.لإيمانهم بدور مهرجان صلالة السياحي الذيبات علامة مميزة وفارقة على الخريطة الإبداعية والفنية والسياحية العربية والدولية. لذا قام المهرجان هذا العام على استقطاب مجموعة من الفعاليات والعروض العالمية كون أنها تمثل دائما الجديد المطلوب من كل زوار المهرجان ونسعى جاهدين لإضافة الجديد والمميز لأجندة مهرجان هذا العام كالكرنفال العالمي المتحرك حيث سيقام على أرض مركز البلدية الترفيهي عروض الأكروبات الصينية للأطفال وعروض النار والخفة.وعروض الدراجات النارية.وعروض ألعاب تيلي متش وعروض حائط الرعب.وعروض شاشة السينما خماسية الأبعاد،وعروض فعالية بندقية الكرات الملونة وغيرها من الفعاليات العالمية الأخرى الألعاب النارية .

العروض المسرحية

وتقدم على خشبة مسرح البلدية الرئيسي بعض العروض المسرحية المحلية حيث تمّ تخصيص خشبة المسرح لهذا العام للمسرح العماني تشجيعًا للحركة المسرحية العمانية وقد شهدت العروض في الدورة السابقة إقبالا كبير ونتمنى أن يستمر هذا المستوى في العروض المسرحية في مهرجان صلالة السياحي 2015م من مسرحيات محلية ومشاركات خليجيةضمن هذه العروض.

جمعية المرأة ومراكز الوفاء
وإيمانا بأهمية دور المرأة العمانية ومساهمتها الفاعلة ومشاركتها المتميزة معالرجل في كافة الأصعدة والدور الهام الذي تمثله مؤسسات العمل المدني والاجتماعي فإنّ إشراك جمعيات المرأة العمانية ومراكز الوفاء الاجتماعي بمختلف ولايات محافظة ظفار يعد من الأركان الهامة التي تميز المهرجان بما تقدمه من منتجات الجمعيّات والتي يكسوها الطابع الإنتاجي للحرفيات المنتسبات لهذه الجمعيات كما تعرض بعض الجمعيات ومركز الوفاء الاجتماعي البرامج والفعاليات المتميزة من خلال هذه النافذة السنوية للجمعيات ومؤسسات العمل المدني في مهرجان صلالة السياحي.

وتخصيص يوم في الأسبوع للمرأة احترامًا لخصوصيّتها وتوفير جو وبيئةمناسبة لها لذا اعتادت إدارة المهرجان على تخصيص يوم الأحد من كل أسبوع يوما خاصًا بالمرأة يتميّز بفعاليات خاصة بالنساء من خلال المسابقات في العديد من مسارح مركز البلدية الترفيهي والفعاليات والناشط كالمحاضرات والندوات والفنون الشعبية والأمسيات الثقافية والمسرحيات وعروض الأزياء وأي مناشط أخرى خاصة بالمرأة حتى تأخذ المرأة حريتها أكثر في مشاهدة كل الفعاليات والتسوّق.