الأربعاء, 23 أكتوبر 2019
22 °c

الكشف عن تفاصيل جديدة حول محاولة اغتيال قاسم سليماني

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 05:14 م بتوقيت مسقط

الكشف عن تفاصيل جديدة حول محاولة اغتيال قاسم سليماني

طهران - الوكالات

كشفت النيابة العامة الإيرانية تفاصيل جديدة حول محاولة اغتيال قائد "فيلق القدس"، التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية "مهر" معلومات وتفاصيل جديدة، كشفها النائب العام في محافظة كرمان، دادخدا سالاري، حول محاولة اغتيال قاسم سليماني.

وكشفت التحقيقات حول كيفية دخول الأسلحة والمتفجرات إلى الموقع، الذي تمت فيه العملية الإرهابية لاغتيال سليماني.

وقال النائب العام الإيراني، إن جميع المعدات العسكرية التي استخدمت لتنفيذ مخطط اغتيال سليمان، تم نقلها عبر أحد حدود الدول المجاورة.

وأشار إلى أن تلك الأسلحة كانت جاهزة للاستخدام، من قبل خلية إرهابية كانت تنظم أعمالها من داخل وخارج إيران.

وأوضح المسؤول الإيراني أنه تمت ملاحقة عناصر تلك الخلية قانونية، بتهمة التورط في العمل ضد أمن البلاد داخلياً وخارجياً، معتبراً أن خطة اغتيال اللواء سليماني مثال واضح على أجندة استخبارات قوى الاستكبار المشتركة.

وقال النائب العام في محافظة كرمان: الحاقدون أرادوا إثارة حرب داخلية، وضرب وحدة الشيعة والسنة، وإشعال الحرب بين العرب وغير العرب.

وأكد أنه من أهداف محاولة اغتيال سليماني، إضعاف جبهة المقاومة وإلحاق الهزيمة بها.

وكان رئيس منظمة استخبارات الحرس الثوري الايراني، حجة الإسلام حسين طائب، قد أعلن في وقت سابق، عن إحباط محاولة لاغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني.

وكشف طائب في المؤتمر الـ 23 لقادة الحرس الثوري أن "اغتيال اللواء سليماني  مخطط عبري – عربي أعد له لسنوات، حيث تم احباطه واعتقال كافة أعضاء فريق الاغتيال".

ولفت الى أن "أعداء الثورة الاسلامية وبعد فشلهم في استهداف مقرات الحرس الثوري، نفذوا مخططاً تم الاعداد له على مدى سنوات لاغتيال اللواء سليماني في داخل إيران وتحديدا في محافظة كرمان (جنوب شرقي البلاد)".

وأوضح رئيس استخبارات الحرس الثوري، حول مخطط تنفيذ عملية الاغتيال، أن "فريق اغتيال مرتبط ومأجور دخل إلى إيران في أيام ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء، وقام بشراء عقار مجاور لحسينية المرحوم والد اللواء سليماني في كرمان، وبعد الاستقرار قام الفريق بإعداد نحو 500 كيلوغرام من المتفجرات، لوضعها تحت الحسينية عبر إيجاد ممر تحت المبنى، بغية تفجيره عند تواجد سليماني، الذي دأب الحضور سنوياً لحسينية والده في أيام تاسوعاء وعاشوراء ذكرى استشهاد الامام الحسين.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية