الأربعاء, 16 أكتوبر 2019
24 °c

الأمين العام للمجلس: ذكرى النهضة تستحضر الرؤية السامية للتنمية الشاملة

"الدولة" يستشرف فترته السابعة بتطلعات طموحة لتعزيز إسهامه في العمل الوطني

الإثنين 22 يوليو 2019 09:11 م بتوقيت مسقط

14 01
j 08
j 09

 

 

 

  • نقلات تطويرية في المسيرة الشورية لتجويد الممارسة المؤسسية لخدمة أهداف التنمية
  • بعد أكثر من عقدين على إنشاء المجلس بات مؤسسة فاعلة برصيد حافل من الإنجازات
  • 55 مشروع قانون ومقترحا ودراسة في رصيد إنجازات الفترة السادسة
  • تدشين الهوية البصرية والبوابة الإلكترونية المطورة نقلة نوعية لتعزيز التواصل

 

 

أكد سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة أن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه - حرص ومنذ فجـــر اليــوم الأول للنهضة المباركــة على تعزيز دعائم الوحدة الوطنية لكونها مرتكزا لجهود التنمية، ومنطلقا لتقدم ورقي الوطن، مشيرا إلى أنَّ جلالته عمل جاهدا لإرساء أركان دولة المؤسسات والقانون وإعلاء صروحها لترسيخ قيم العدل والمساواة، وتدعيم الأمن والأمان وإشاعة أجواء الطمأنينة.

 

 

 

مسقط – الرؤية

 

 

 

وقال سعادته في تصريح بمناسبة الذكرى الـ 49 ليوم الثالث والعشرين من يوليو المجيد: تجسد ذكرى يوم النهضة المباركة الرؤية السديدة لمولانا جلالة السلطان، وتبرز النهج السامي في التنمية الشاملة التي تتمحور حول الإنسان باعتباره أساس التنمية وغايتها، حيث ركزت النهضة المباركة على بناء الإنسان العماني وتأهيله وتطوير قدراته، وعملت على توفير الفرص له للمشاركة الفاعلة في مسيرة النماء والتطور التي تشهدها السلطنة في المجالات كافة.

وأضاف سعادته: ويندرج في إطار هذا الاهتمام السامي، الحرص على إشراك المواطنين في صنع القرار، وفي هذا الصدد شهدت الشورى في السلطنة نقلات تطويرية كبيرة على صعيد تجويد الممارسة المؤسسية، وتوظيفها لخدمة أهداف التنمية، والإسهام في تقدم الوطن ورفعته.

وتابع: وأثمرت هذه التطورات المتلاحقة للشورى عن تبني نظام المجلسين: مجلس الدولة ومجلس الشورى اللذين يجتمعان معاً تحت مظلة مجلس عمان.

 

واستطرد سعادته: ترسخت مكانة مجلس الدولة، وأصبح بعد مرور أكثر من عقدين على إنشائه، مؤسسة شورية فاعلة برصيد حافل من الإنجازات، وسجل زاخر بالأعمال والنشاطات، يضطلع بدور حيوي في التنمية الوطنية الشاملة وفي تطور المجتمع العماني، من خلال النهوض بمهامه وممارسة صلاحياته واختصاصاته كمؤسسة تشريعية ورقابية فاعلة.

ومضى قائلاً: إن المجلس وهو على أعتاب فترته السابعة، يستشرف المستقبل بتطلعات طموحة لتعزيز إسهامه في مسيرة العمل الوطني في إطار دولة القانون والمؤسسات، وفي سياق تكاملي مع أجهزة الدولة الأخرى.

وأشار سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة إلى أنه وبناء على التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه- فقد أنهى المجلس دور انعقاده السنوي الرابع من الفترة السادسة يوم 14 يوليو الجاري، والذي شهد خلاله نشاطاً مكثفًا، مستعرضًا سعادته في هذا الصدد أبرز مشروعات القوانين والمقترحات والدراسات التي ناقشها وأقرها المجلس خلال دور الانعقاد السنوي الرابع، وتتضمن مشروعات القوانين التي ناقشها المجلس والمحالة إليه من مجلس الوزراء الموقر: مشروع قانون "تنظيم مزاولة مهنة الطب والمهن الطبية المساعدة"، ومشروع "قانون الإحصاء والمعلومات"، ومشروع" (القانون) النظام الموحد المنظم لنشاط الشركات والمؤسسات الخاصة العاملة في مجال البريد العاجل والطرود لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية""، ومشروع "قانون الإفلاس"، ومشروع "قانون استثمار رأس المال الأجنبي"، ومشروع "قانون التخصيص"، ومشروع "قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص"، فيما تشمل مشروعات القوانين التي ناقشها المجلس والمقترحة من مجلس الشورى:

مشروع تعديل بعض مواد قانون المناقصات"، ومشروع "قانون حماية وسلامة المرضى"، ومشروع "قانون تنظيم مياه الصرف الصحي المعالجة وإعادة استخدامها".

 

مقترحات بناءة

 

وأفاد سعادته أنه فيما يتعلق بالمقترحات والدراسات المقدمة من لجان المجلس، فقد أقر المجلس (12) مقترحا ودراسة وأحالها إلى مجلس الوزراء الموقر، وهي : مقترح "حماية الأطفال من الحوادث"، ودراسة "النهوض بالثروة المعدنية"، و"دور الدراما العُمانية في المجتمع (المسرح أنموذجًا)"، ومشروع "الأحكام الخاصة بمشروعات القوانين المقدمة من قبل مجلس عُمان"، و"السياسة اللغوية في السلطنة واقعها وتحدياتها وآليات تطويرها وتفعيلها "، ودراسة "مراجعة القوانين الخاصة بالأراضي في السلطنة"، ومقترح "تكاملية المستوى المعيشي والإنتاجية "، ومقترح "تنظيم الإعلان"، و"تطوير منظومة التدريب على رأس التعليم"، ومقترح "واقع الخدمات المقدمة من الأندية الرياضية وسبل الاستفادة منها لخدمة المجتمع"، ومقترح "إصدار قانون لتنظيم استخدامات التقنية الحيوية ومنتجاتها وحماية البيانات الوراثية في السلطنة" ومقترح "إطار ومحددات مشروع قانون الدَّين العام" .

وقال سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة: إن دور الانعقاد السنوي الرابع للمجلس يتوج فترة حافلة بالأنشطة والأعمال، حيث إنه وخلال الفترة السادسة (2015- 2019) ناقش المجلس أكثر من عشرين مشروع قانون جديد أو معدل محال من مجلس الوزراء، وسبعة مشروعات مقترحة من مجلس عمان، وثلاثة وعشرين مقترحاً ودراسة وضعتها لجان المجلس، بالإضافة إلى أربعة مشروعات خاصة بالميزانية العامة للدولة ومشروع خطة التنمية الخمسية التاسعة.

ونوه سعادته بمستوى التنسيق والتكامل بين مجلسي الدولة والشورى، موضحاً أنه تم عقد عدد من الاجتماعات التنسيقية بين اللجان في المجلسين خلال دور الانعقاد السنوي الرابع لمناقشة العديد من الموضوعات التي تسهم في تسيير أعمال المجلسين بما يكفل تكامل أدوارهما، ويعزز دورهما في خدمة الوطن .

تطوير التعاون

وأبرز سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة حرص المجلس على تفعيل الدبلوماسية البرلمانية انطلاقاً من إدراكه لأهميتها في تدعيم وشائج التعاون بين الدول ومد جسور التواصل وتطوير التعاون البرلماني معها، وتضطلع لجان الصداقة البرلمانية التي يشكلها المجلس بدور مهم في توطيد علاقاته مع تلك المجالس. وأفاد سعادته أنَّه كان للمجلس خلال دور الانعقاد الرابع، العديد من الزيارات المتبادلة مع المجالس النظيرة، حيث زار معالي الدكتور رئيس المجلس كلاً من جمهورية السودان وجمهورية روسيا الاتحادية والمملكة المتحدة .

فيما استقبل المجلس مسؤولين ووفودا من عدد من الدول الشقيقة والصديقة، منهم: معالي رئيس مجلس الشيوخ بجمهورية باكستان الإسلامية، ونائب رئيس مجلس الشورى الشعبي بجمهورية إندونيسيا، ووفد المجلس الأطلسي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، ووفد البرلمانيين الشباب من جمهورية ألمانيا الاتحادية، ومعالي رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي أمينة لجنة العلاقات الخارجية ولجنة الاقتصاد والتجارة في مجلس النواب الفيدرالي المكسيكي، ووفد مجلس اللوردات البريطاني، ووفد مركز التقدم الأمريكي، ووفد الجانب الباكستاني من لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ الباكستاني، ومعالي رئيس مجلس الشيوخ بجمهورية التشيك، ووفد جمعية المحامين بجمهورية التشيك، ووفد مجموعة الصداقة البرلمانية العمانية الكورية، ووفد لجنة الصداقة البرلمانية العمانية البولندية بمجلس الشيوخ البولندي، والمشاركون في المؤتمر الدولي حول "الحماية القضائية للملكية الفكرية والتنمية الاقتصادية المستدامة"، ومعالي رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني بالجمعية الوطنية الكورية.

وبين سعادته أنه وفي ذات الإطار قام وفد الجانب العماني من لجنة الصداقة العمانية المغربية بين مجلس الدولة ومجلس المستشارين، بزيارة إلى المملكة المغربية.

وأكد سعادته أن المجلس سجّل حضورا فاعلا في عدد من المحافل البرلمانية الإقليمية والعالمية، ومن ذلك المشاركة في اجتماعات البرلمان العربي والاتحاد البرلماني الدولي. حيث شارك المجلس في أعمال دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي، من خلال المشاركة في اجتماعات لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي، ولجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب.

وشارك المجلس كذلك في اجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والفعاليات المصاحبة لها والتي عقدت خلال شهر أبريل الماضي بالعاصمة القطرية الدوحة. إضافة إلى المشاركة في المؤتمر الدولي للنساء البرلمانيات بالعاصمة البريطانية لندن، والمنتدى العالمي للشباب الذي نظمه المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة بمقر المنظمة في نيويورك.

وقال سعادته إنَّ المجلس وفي إطار دعم العمل العربي المشترك، احتضن حفل إشهار الوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها التي أعدها البرلمان العربي وتهدف إلى ترسيخ التوازن بين حماية البيئة ومتطلبات التنمية من خلال وضع المرتكزات الأساسية للعمل البيئي الذي يهتم بالتنمية التي توازن بين الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وصون الموارد الطبيعية.

نقلة نوعية

وأوضح سعادته أن المجلس نفذ خلال دور الانعقاد السنوي الرابع عددا من البرامج التدريبية لمنسوبيه بهدف تطوير مهاراتهم، وتعزيز أدائهم، إضافة إلى ابتعاث عدد من موظفيه لإكمال دراساتهم الجامعية والعليا، مشيرا الى أنه في مجال الإنتاج البحثي والمعلوماتي تم إنجاز العديد من التقارير البحثية التي تعين المكرمين أعضاء المجلس في دراسة مشروعات القوانين والموضوعات، بما ينعكس إيجابا على أعمال المجلس.

وقال إن المجلس واصل خلال دور الانعقاد الرابع، العمل على تطوير وتكثيف التغطيات الإعلامية لأعماله من خلال إصداراته المتمثلة في مجلة "شرفات المجلس" ونشرة "التقرير الإخباري" إضافة إلى تعزيز دور الموقع الإلكتروني للمجلس وحساباته على منصات التواصل الاجتماعي في التعريف بأعمال وأنشطة المجلس بصورة تفاعلية.

مضيفاً أن المجلس احتفى مؤخرا بتدشين هويته البصرية الجديدة، والتي تأتي داعمة لرؤية المجلس وخدمة رسالته المتمثلة في تعزيز مسيرة التنمية الوطنية الشاملة من خلال دور المجلس في الممارسات التشريعية والرقابية وبناء دعائم شراكة مجتمعية ومؤسساتية بما يعزز الهوية والقيم العمانية الأصيلة، وستسهم الهوية البصرية خلال المرحلة المقبلة في زيادة التعريف بالمجلس، وترسيخ صورته الذهنية الإيجابية لدى جميع الأوساط المجتمعية. كما تم إطلاق البوابة الإلكترونية المطورة للمجلس، والتي تعد فاتحة للتعامل مع البرلمان الرقمي، لما تشتمل عليه من سمات تطويرية متقدمة تشكل نقلة نوعية في الشكل والمضمون، وتمثل واجهة متميزة للمجلس، ومنصة إلكترونية متكاملة ورائدة، وستساعد في الارتقاء بالخدمات المقدمة للمكرمين أعضاء المجلس، ولزوار البوابة من مختلف شرائح المجتمع وفق أحدث المفاهيم والتقنيات. مشيرا سعادته الى أن مشروعي الهوية البصرية والبوابة الإلكترونية يتكاملان في أهدافهما وغاياتهما المتمثلة في تعزيز التعريف بالمجلس، وتسليط الضوء على أعماله وأنشطته.

تواصل ومشاركة

وقال سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة: يحرص المجلس على المشاركة المجتمعية من خلال تنظيم الندوات التي تتطرق إلى بعض القضايا المجتمعية، والمشاركة في المناسبات الوطنية وبعض الفعاليات والمعارض التي تقام في مختلف محافظات وولايات السلطنة، كما يحرص على التواصل مع المجتمع، مضيفا أنه وفي هذا الإطار نظم المجلس خلال دور الانعقاد السنوي الرابع يومًا مفتوحًا للإعلاميين، كما نظم لقاء لرؤساء تحرير الصحف المحلية والمواقع الإخبارية الإلكترونية بهدف تعزيز التعاون مع وسائل الإعلام، لافتاً إلى أن المجلس يسعى إلى الإسهام في نشر الثقافة الشوروية بين مختلف شرائح المجتمع خاصة طلبة المدارس والكليات والجامعات، من خلال استقبال الزوار وتعريفهم بمهام المجلس واختصاصاته وآلية عمله، وقد استقبل المجلس خلال دور انعقاده السنوي الرابع من الفترة السادسة وفودا من أكثر من أربعين مدرسة وكلية ومؤسسة.

واختتم سعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة تصريحه برفع أسمى آيات التقدير والامتنان، للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه - على رعايته الكريمة لمسيرة الشورى في السلطنة، مما مكنها من تحقيق قفزات تطويرية انعكست إيجاباً على مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها السلطنة في جميع المجالات.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية