السبت, 21 سبتمبر 2019
28 °c

تعرف على خسائر كاتدرائية نوتردام وماتبقى من كنوزها بالصور والفيديو

الخميس 18 أبريل 2019 02:39 م بتوقيت مسقط

1-1244595
1-1244597
1-1244598
1-1244599
11194719
11201156
11201157
11201162
notre-dame-travaux-170419

باريس-وكالات

بعد يومين من اندلاع حريق في أجزاء كبيرة من كاتدرائية نوتردام في باريس، لا تزال السلطات الفنسية تقيم مدى الأضرار التي لحقت بالبنية الداخلية للكنيسة، فيما قالت السلطات إنها على يقين من أن المبنى الرئيس قوي بما فيه الكفاية من أن يتعرض للهدم.

وعلى الرغم من أن التفتيش على الهيكل الداخلي سيستمر للأسبوع المقبل أو نحو ذلك، إلا أن رجال الإطفاء قدموا قائمة بالقطع الأثرية التي وجدوها سليمة أو التي تم حفظها، بينما لم تزل السلطات غير متأكدة من الأشياء المفقودة والمتبقىة بسبب الحريق.

وبحسب موقع "يورونيوز" فما تبقى بآمان هو الهيكل والواجهة والأبراج، تاج من الشوك، أثقل أجراس الكنيسة، اللوحات، وبعض الآثار الكاثوليكية الهامة، فيما لم تزل السلطات غير متأكد من سلامة مذبح الكاتدرائية الرئيس، والنوافز الملونة، بينما ضاع للأبد

سقف الكاتدرائية في القرون الوسطى وبرج وسط الكاتدرائية.

 

ما نجا من الحريق..

 

1.الهيكل والواجهة والأبراج

وفقا للسلطات، تم إنقاذ الهيكل الرئيسي للكاتدرائية من النار ومع ذلك يواصل رجال الإطفاء تقييم هشاشة المبنى تحسبا لحدوث انهيار محتمل.

 

2. أكبر أجراس الكاتدرائية "بوردون"

يعتبر جرس "بوردون نوتردام" أثقل وأكبر أجراس الكاتدرائية، الذي كان بمنآى عن النار لوقوعه في البرج الجنوبي، وقد صنع منذ أكثر من 300 عام، ويزن أكثر من 13 طنًا، ويستخدم في المناسبات الخاصة جدًا.

 

3. تاج من الشوك

هو واحد من الكنوز الكاثوليكية الأعلى قيمة، فلم تمسه النيران، ويزعم إرتداؤه من قبل المسيح عليه السلام.

 

4. بعض الآثار الكاثوليكية الهامة

تبقى جزء من الصليب الذي يُعتقد أن المسيح عليه السلام قد صلب عليه، بالإضافة لأظافر يزعم أنها له ى أحد أظافره، فيما تم نقل الآثار الكاثوليكية الهامة الأخرى إلى متحف اللوفر.

 

5. لوحات قيمة

تم حفظ العديد من اللوحات القيمة بما في ذلك مجموعة "Mays الكبيرة" المقدمة من قبل شركة صائغي الفضة الباريسيين، ونقلها إلى بر الأمان.

 

ما لم تتأكد السلطات من سلامته..

 

1.مذبح الكاتدرائية الرئيسي

يقع مذبح نوتردام الرئيسي في الجوقة الموسيقية، وقد تم تثبيته في عام 1856، خلال التجديدات الهامة في القرن 19، ويقبع وراءه تمثال السيدة مريم العذراء الحزينة وتمثال للسيد المسيح، ولم تتاكد السلطات حتى الآن من سلامته على الرغم من ان النيران لم تمسهما.

 

2. النوافذ الملونة

ربما تعرضت نوافذ الزجاج الملون الوردية الأثرية الثمينة لأضرار جزئية جراء الحريق، لكن تبقى حالتهم الحالية غير معروفة.

 

ما ضاع الى الأبد..

1. دمر الحريق سقف الكاتدرائية الذي بني في القرون الوسطى، وإطار بلوط الكاتدرائية العملاق، الذي تم تثبيته عام 1220، وكان يتكون من مجموعة متنوعة من حزم الأشجار، في حين تم استبدال بعضها في ترميم القرن الـ 19 بأخرى، بينما بقت بعض العوارض الأصلية في مكانها.

 

2. البرج الرئيس للكاتدرائية

التهمت النيران البرج الرئيس، أو الأوسط للكاتدرائية، الذي جرى تثبيته في عام 1859، وكان في قاعدته 16 تمثالًا من التماثيل النحاسية التي تم إزالتها الأسبوع الماضي بسبب أعمال التجديد إثر الحريق.

 

 

 

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية