الجمعة, 26 أبريل 2019
35 °c

ضوابط متنوعة لضمان التنافسية .. ومعايير شفافة في عملية التحكيم

"جوائز عمان للسياحة" تدعم جهود تطوير القطاع السياحي.. وتتويج الفائزين نهاية فبراير

الثلاثاء 22 يناير 2019 07:36 م بتوقيت مسقط

8I4A1932
1
8I4A1960
BC33355B-BDBA-448A-8430-831003FC6B4E
151344891
Nizwa_JW5A2916
Sharqiyah Sand_52562
م محمد الزدجالي
عادل المرداس

 

مسقط - الرؤية

مع انطلاق جوائز عُمان للسياحة بشراكة إستراتيجية بين وزارة السياحة وجريدة الرؤية، تشهد النسخة الأولى من الجائزة تنافسا كبيرا بين مختلف الفئات، وقد تم تحديد 18 فبراير 2019، آخر موعد للتسجيل، على أن يتم إعلان الفائزين بنهاية فبراير، تزامنا مع احتفال السلطنة باليوم العربي للسياحة.

وقال السيد عادل بن المرداس البوسعيدي مستشار الشؤون السياحية بوزارة السياحة إن عملية النهوض بالقطاع السياحي وتمكينه من دوره في دعم توجهات التنويع الاقتصادي يستوجب وجود مؤسسات وكوادر سياحية قادرة على تعظيم الاستفادة من المقومات السياحية بالسلطنة وهو ما حدا بالوزارة إلى دعم مبادرة جوائز عمان للسياحة لما تمثله من تحفيز المؤسسات والأفراد بالقطاع نحو التنافس على تطوير الآداء والابتكار وصولاً إلى تعزيز التنافسية وزيادة القيمة المضافة للقطاع.

وقال المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية والمشرف العام على الجائزة، إن الجائزة تمثل حافزا للنهوض بالقطاع السياحي ودعم خطط الدولة الرامية إلى الاستفادة من القطاع في تعزيز التنويع الاقتصادي باعتباره أحد القطاعات الواعدة في ذلك المجال، وأوضح الطائي أن جوائز عمان للسياحة تمثل ترجمة للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وتكاملية الأدوار بين الوزارة والجريدة باعتبارها مؤسسة إعلامية تسهم في تسليط الضوء الإعلامي على الفعاليات والمناشط السياحية، بما يضمن تعزيز الوعي المجتمعي بالقطاع وأهميته الاقتصادية. وأضاف الطائي أن القطاع السياحي يعول عليه الكثير في توفير فرص العمل للشباب وكذلك فرص الأعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع، الأمر الذي سيعمل على زيادة الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بالقطاع.

من جانبه قال المهندس محمد بن محمود الزدجالي مدير عام خدمات المستثمرين وإدارة الجودة بوزارة السياحة إن تكريم الأفراد والمؤسسات المساهمة في دعم صناعة السياحة سيدفع إلى تحفيز العاملين بالقطاع على تحسين جودة الخدمات المقدمة، كما أنها تؤسس لنشر مفاهيم الإبداع والجودة بمختلف بيئات العمل، وتعميم أفضل الممارسات لضمان تطبيق أساليب العمل الأكثر كفاءة. وأضاف أن التنافس على الجوائز يعمل على زيادة القيمة المضافة للقطاع بكافة منتجاته وضرب مثالا بفئة المؤسسات التي تتضمن أكثر من جائزة منها "جائزة أفضل منشأة فندقية" والتي يحق الترشح فيها للشقق الفندقية، والفنادق من نجمة إلى نجمتين، والفنادق 3 نجوم، والفنادق 4-5 نجوم و"جائزة أفضل نزل" (تراثية ـ خضراء ـ ضيافة)، و"جائزة أفضل شركة سياحية" (كبيرة - صغيرة ومتوسطة)، إضافة إلى جائزة "أفضل مطعم"، لفئتين من المطاعم العاملة بالسلطنة، وفق معايير الجودة التي تخدم القطاع السياحي وهي فئة أفضل مطعم يقدم مأكولات عمانية وفئة أفضل مطعم يقدم مأكولات عالمية، والتي تهدف إلى رفع مستوى وتأهيل إدارة المطاعم ونيل رضا الضيوف والاهتمام بالتدريب والرضا الوظيفي لدى العاملين في المطاعم. وبين الزدجالي أنَّ هناك "جائزة أفضل مبادرة إعلامية" للمؤسسات والأفراد والتي تمنح لأفضل برنامج تليفزيوني أو إذاعي، أو صحيفة ورقية أو إلكترونية، أو حساب على مواقع التواصل الاجتماعي.

تكريم التميز

وفيما يتعلق بفئة الأفراد، أوضح الزدجالي أن جوائز عمان للسياحة تهدف إلى تكريم "أقدم شخصية عاملة بالقطاع السياحي" عبر جائزة تُمنح لصاحب أو صاحبة أطول تاريخ مهني في قطاع السياحة، وفق معايير تراعي حجم الإنجازات والإسهامات الوطنية في الارتقاء بالقطاع، وذلك لتكريم أصحاب البصمة الواضحة في عمل دراسات وطنية أو تقديم مقترحات تطوير وكذلك أصحاب المساهمات العملية في إيجاد بدائل لتحديات القطاع السياحي وأصحاب الإنجازات الشخصية (المحلية/ والدولية) لتكون هذه الشخصيات بمثابة مثال يحتذى به في العمل الدؤوب داخل القطاع السياحي.

وأشار إلى جائزة أفضل مرشد سياحي، والتي سيتم التقييم فيها من خلال أبرز الرحلات والوفود التي شارك معها المشارك والمساهمات العملية في التعريف بالتراث العُماني وكذلك المرشدين أصحاب الإنجازات الشخصية سواء المحلية أو الدولية، كما سيكون هناك اعتماد على آراء السياح في أداء المرشد أثناء الجولات السياحية، الأمر الذي يرتقي بعمل المرشدين السياحيين كونهم حجر الزاوية في الترويج السياحي.

وأكد الزدجالي أنَّ "جوائز عمان للسياحة" لم تغفل الاهتمام بقطاع بارز من القطاعات الداعمة لصناعة السياحة بالسلطنة عبر تخصيص "جائزة أفضل عمل حرفي"، والتي سيتم التنافس فيها عبر درجة ملاءمة العمل الحرفي للقطاع السياحي ومدى استخدام عناصر الإنتاج المحلي وأثره الاقتصادي والخطة التسويقية للمنتج المشارك واعتماد العمل الحرفي على الابتكار والتجديد وقابلية المشروع للتطور والتوسع جغرافيًا.

شروط ومعايير

من جهته، قال بدر الذهلي رئيس لجنة التحكيم في جوائز عمان للسياحة، إن اللجنة حددت مجموعة من الشروط ينبغي توافرها في المتقدمين للتنافس على الجائزة، مشيراً إلى أنها شروط موضوعية تستهدف ضمان النزاهة وتعزيز المصداقية، وأكد أن اللجنة وضعت معايير صارمة للتنافس، تهدف إلى تحقيق أعلى درجة من الشفافية في عملية اختيار الفائزين، في كل مجال من مجالات الجائزة. وبين الذهلي أنَّ هذه الضوابط والشروط والمعايير وضعتها اللجنة التي تضم خبراء ومختصين في القطاع بمختلف الجوانب، سواء متعلقة بالفنادق أو المطاعم السياحية أو التراثية، وأيضًا بباقي مجالات الجائزة. وأشار الذهلي إلى أن دور اللجنة يتمثل في فرز الاستمارات المتنافسة والتأكد من التزامها بشروط المنافسة، ومن ثم وضع المشاريع المتأهلة في ميزان التقييم، من أجل اختيار المشاريع الفائزة في نهاية المطاف.