الخميس, 15 نوفمبر 2018

مقومات السياحة الطبيعية في مسندم تجتذب أكثر من 250 ألف سائح بنهاية الربع الثالث

الأحد 04 نوفمبر 2018 07:33 م بتوقيت مسقط

Screen Shot 2018-11-01 at 12.32.22 AM
حصن خصب من الداخل

 

مسندم - الرؤية

بلغ عدد زوار محافظة مسندم حوالي 250 ألف سائح زاروا المحافظة خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الحالي 2018؛ مما يعكس الإقبال السياحي على المنتجات السياحية المتنوعة بالمحافظة، والمقومات الطبيعية والتاريخية الجاذبة التي توجد بها. وقال محمد بن عبدالله الظهوري القائم بأعمال مدير دائرة السياحة بمحافظة مسندم: إنَّ الإحصائيات ترصد زيارة 249 ألفا و933 سائحا للمحافظة بنهاية الربع الثالث من العام الحالي، وتم تسجيلهم في كشوف المنشآت الفندقية والسياحية، إضافة لزوار القلاع والحصون وزوار السفن السياحية العملاقة والسواح القادمين عبر المنافذ الحدودية، مشيرا إلى أن 72 سفينه سياحية من فئة الكروز ستزور ميناء خصب خلال الفترة من أكتوبر 2018 إلى مايو 2019، وتمثل ركيزة مهمة لنمو حركة السياحة وتحمل عددًا كبيرًا من السياح.

وأشار الظهوري إلى أن قطاع السياحة في مسندم قطاع واعد تعززه المقومات الطبيعة التي تتفرد بها الطبيعة الجبلية والبحرية والجزر، وما تحتويه من كنوز الحياة الفطرية، لافتا إلى أن وزارة السياحة -مُمثلة في دائرة السياحة بمحافظة مسندم- تسعى لتنفيذ العديد من الخطوات والبرامج بالتعاون مع القطاع الخاص لتنشيط السياحة في المحافظة؛ حيث تشمل النظرة المستقبلية لقطاع السياحة في مسندم: تعزيز الخدمات السياحية، ورفع جودة الخدمات المقدمة، وطرح مزيد من المواقع السياحية للاستثمار السياحي وفقا للحاجة، وبما يتناسب مع الإستراتيجية العمانية للسياحة، والإستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية بمحافظة مسندم.

وأضاف الظهوري: إنَّ الخطة تشمل منح موافقات لإنشاء وتنفيذ 8 منشآت فندقية؛ منها: طرح ثلاثة مواقع سياحية للاستثمار السياحي لإقامة 3 فنادق من فئة 3 و4 نجوم، ومنح موافقات مبدئية لعدد 4 فنادق، وتوقيع حق انتفاع لإقامة فندق واحد، لافتا إلى أن محافظة مسندم إحدى أهم المحطات السياحية على خريطة العالم السياحي؛ حيث تعد وجهة سياحية مهمة يقصدها العديد من السياح ومن مختلف الجنسيات، ويشهد القطاع السياحي الواعد نموًّا متزايدًا؛ حيث بلغ عدد زوار المحافظة في 2017م أكثر من 158855 زائرا، وبلغ عدد السفن الزائرة 34 سفينة سياحية، وتدلل هذه الإحصائيات على الحركة السياحية النشطة التي تشهدها المحافظة.

وبلغ عدد الشركات والمؤسسات السياحية العاملة في المحافظة 26 شركة ومؤسسة سياحية، تنظم رحلات مختلفة للسياح القادمين إلى المحافظة من الجنسيات العربية ومن دول الخليج والجنسيات الأخرى؛ مثل: الأوروبية والأمريكية والآسيوية والكندية، ومن بينها رحلات السفاري والرحلات البحرية وزيارات للمواقع التاريخية؛ مثل: القلاع والحصون؛ من أجل التعرف على تاريخ المحافظة العريق والبيوت الأثرية والمزارات... وغيرها.

وتضع وزارة السياحة محافظة مسندم ضمن أولوياتها في التطوير والتنمية السياحية المستدامة، وفقا للإستراتيجية العمانية للسياحة، والإستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية، ومع الشركاء في القطاع الخاص؛ حيث تم طرح عدد من الأراضي في المحافظة للاستثمار السياحي، إضافة لإعداد المخطط السياحي العام لمحافظة مسندم، الذي يهدف لتطوير مناطق التجمعات السياحية لإيجاد مشاريع وخدمات سياحية متنوعة لزيادة كفاءة التشغيل؛ من خلال حصر المواقع السياحية والوضع العام للمواقع وصياغة المرتكزات الرئيسية، وتخطيط تلك المواقع واستخدامات الأراضي، وخطة احتياجات الاستثمار، وخارطة الطريق لتنفيذ الجوانب الاستثمارية.

وتعدُّ محافظة مسندم إحدى أهم محافظات السلطنة التي تمتلك مقومات جاذبة وتضاريس طبيعية، وهي قبلة معروفة عالميًّا للسياح الراغبين في الاستمتاع بالمناظر الخلابة المطلة على مضيق هرمز، والخلجان الهادئة والأخوار المتعرجة المبهرة ذات البيئة الغنية بالحياة الفطرية، وتنفيذ رحلات الغوص والغطس في مياه البحر العميقة أو الاستمتاع بشواطئها الرملية، ويشهد الموسم السياحي الممتد من شهر أكتوبر وحتى أبريل تزايدا في الحركة السياحية على المحافظة بشكل عام، وولاية خصب بشكل خاص؛ نظرا لما تتمتع به من طبيعة خلابة تتمثَّل في تضاريسها الجغرافية وخلجانها وأخوارها، وترسم لوحة فنية بديعة تمتزج فيها الطبيعة الجبلية مع الطبيعة البحرية.