الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

شركة عالمية تختار السلطنة أول وجهة سياحية في رحلاتها القادمة

الأحد 05 أغسطس 2018 03:29 م بتوقيت مسقط

شركة عالمية تختار السلطنة أول وجهة سياحية في رحلاتها القادمة

 

سياتل – العمانية

اختارت شركة تي سي اس للسياحة العالمية TCS World Travel" " -المنظمة للجولات السياحية حول العالم ومقرها سياتل الأمريكية- السلطنة كأول وجهة لها خلال رحلاتها القادمة.

وقال تيم ريان مدير قسم تطوير المنتجات في الشركة في تقرير نشره موقع "افار" الإلكتروني إن اختيار السلطنة يعود إلى الموقع الجاذب لها، مشيرا إلى أنه لآلاف السنين كان اللبان سلعة ثمينة على طول طرق التجارة القديم وكان الكثير من أجود أنواع البخور والعطور والزيوت المصنوعة من الراتنج تأتي من السلطنة.

وأكد أن السلطنة تتمتع بمقومات ومناظر غنية ومتنوعة تفاجئ الزائرين والسياح لها حيث توجد في أقصى الجنوب الغربي لها مدينة صلالة التي تشتهر بأشجار جوز الهند المتمايلة والمنتجعات السياحية الفاخرة على طول شاطئ صلالة.

وأوضح "تبدأ وسط السلطنة صحراء الربع الخالي الكبرى، وبها مناطق مصنفة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي حيث يتم استغلال أشجار الصنوبر في إنتاج الراتنج، وفي شبه جزيرة مضيق هرمز في أقصى شمال السلطنة توجد محافظة مسندم منطقة شاسعة ذات القمم الوعرة والجزر العديدة التي تجتذب مراقبي الحيتان والدلافين".

وأضاف ان محافظة مسقط تشتهر بالعديد من الأماكن السياحية والتقليدية كسوق مطرح القديم المطل على ميناء السلطان قابوس ويتيح لك التعرف على المصنوعات التي تشتهر بها السلطنة كالخناجر والفضة والبخور واللبان وغيرها الكثير من المنتجات والمصنوعات إضافة إلى جامع السلطان قابوس الأكبر حيث يشتهر بقبته الذهبية المذهلة وفسيفساء البلاط المزخرفة.

وأشار إلى أن ولاية نزوى التاريخية تتضمن حصنها القديم الذي يعود إلى القرن السابع عشر وتملك سوقًا شهيرًا لشراء المصنوعات الفضية والنحاسية والأواني الفخارية والأطعمة الشهية من القهوة والتمر والحلويات التقليدية.

ودعا تيم ريان مدير قسم تطوير المنتجات في الشركة السواح والزوار للسلطنة لاكتشاف المناظر الخلابة التي تتمتع بها السلطنة كالجبل الأخضر الذي يحوي حدائق الورود المتدرجة لإنتاج ماء الورد العطر الذي تشتهر به السلطنة ويتمتع بالهواء الجبلي الهادئ ومشاهدة الأخاديد الضيقة مع بساتين النخيل والمسابح العميقة التي تتدفق منها المياه عبر نظام الري القديم الذي يسمى "أفلاج" والتي أدرج خمسة منها ضمن مواقع التراث العالمي.