الجمعة, 16 نوفمبر 2018

بن علوي يترأس وفد السلطنة في "وزاري" منتدى التعاون الصيني العربي ببكين

السبت 07 يوليو 2018 12:54 م بتوقيت مسقط

بن علوي يترأس وفد السلطنة في "وزاري" منتدى التعاون الصيني العربي ببكين

 

مسقط - العمانية

تُشارك السلطنة في أعمال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي الذي يُعقد في العاشر من يوليو الجاري في العاصمة الصينية بكين ويفتتحه فخامة شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية بمشاركة عدد من ممثلي الدول العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية.

ويرأس وفد السلطنة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية. ويبحث الاجتماع سبل بناء "الحزام والطريق" بهدف تعزيز التعاون الجماعي بما يمهد العهد الجديد للتعاون الصيني العربي. وقد تأسس منتدى التعاون الصيني العربي بهدف تطوير العلاقات الصينية العربية على المستوى الثنائي والجماعي بما يدفع التطور المتسارع للتعاون بين الجانبين في كافة المجالات. وحقق الجانبان الصيني والعربي خلال السنوات الأربعة الماضية نتائج مُثمرة في التواصل والتعاون حول "الحزام والطريق" وسجلا نقاطا ساطعة وكثيرة في هذا الجانب من بينها التواصل الرفيع المستوى بين الجانبين في مقدمتها زيارة فخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى الشرق الأوسط وزيارات لقادة مصر والسعودية والمغرب وفلسطين للصين الأمر الذي عزز الثقة السياسية المتبادلة وأبقى العلاقات بين الجانبين في المستوى العالي. وقد أقامت الصين علاقات استراتيجية مع 11 دولة عربية ودعمت جهود الدول العربية في استكشاف الطرق التنموية بإرادتها المستقلة، كما دعمت جهود فلسطين لاستعادة حقوقها الوطنية المشروعة، وقدمت الدول العربية في المقابل دعمًا ثمينًا للصين في القضايا المتعلقة بمصالحها الحيوية والمهمة. وتوسعت دائرة التعاون العملي العربي الصيني في المجالات الاقتصادية والتجارية حتى غطت مجالات واسعة من بينها إطلاق الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء. كما ازدادت آليات المنتدى تنوعًا إلى أكثر من 10 آليات بشكل فعَّال بما فيها الاجتماع الوزاري واجتماع كبار المسؤولين ومؤتمر رجال الأعمال ومؤتمر التعاون في مجال الطاقة، الأمر الذي ساهم في تعزيز التشارك الصيني العربي في بناء "الحزام والطريق" من أبعاد وزوايا مختلفة.

وبفضل الجهود المتضافرة والخطوات الرائدة من الجانبين خلال السنوات الأربع الماضية ترسخت معادلة التعاون"1+2+3" المتمثلة في اتخاذ مجال الطاقة محورا رئيسياً والبنية الأساسية وتسهيل التجارة والاستثمار جناحين و3 مجالات ذات تكنولوجيا متقدمة وحديثة تشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الاصطناعية والطاقة الجديدة، كما تقدمت على نحو شامل خطط العمل الأربعة القائمة على تعزيز الاستقرار والإبداع في التعاون والمواءمة في مجال الطاقة الإنتاجية وتوثيق عرى الصداقة. وقد بذل الجانبان الصيني والعربي جهودًا متواصلة لتعزيز المواءمة بين الاستراتيجيات التنموية مما دفع التعاون في كافة المجالات لتحقيق تقدم جديد ووقعت الصين مذكرة تفاهم بشأن التشارك في بناء "الحزام والطريق" مع 9 دول عربية ووثيقة التعاون بشأن الطاقة الإنتاجية مع 4 دول عربية، كما قام صندوق طريق الحرير والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية باستثمار في الدول العربية.

وبلغ حجم التبادل التجاري الصيني العربي في عام 2017 ما يقارب 200 مليار دولار أمريكي، بزيادة 11.9% على أساس سنوي، وبلغ حجم الاستثمار الصيني المباشر في الدول العربية 1.26 مليار دولار أمريكي، بزيادة 9.3% على أساس سنوي. وأسست شركة صينية أول قاعدة لإنتاج الألياف الزجاجية خارج الصين في منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري فيما قدمت الدول العربية التسهيلات لزيارة المواطنين الصينيين لها لغاية اليوم قد اتخذت 9 دول عربية سياسة الإعفاء من التأشيرة أو الحصول على التأشيرة عند المطار للصينيين، وهناك 150 رحلة جوية للركاب و45 رحلة جوية للبضائع تتنقل بين الصين والدول العربية أسبوعيًا.