الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

تعزيز التغطية الصحية الشاملة للجميع باحتفال السلطنة بيوم الصحة العالمي

الأربعاء 18 أبريل 2018 07:32 م بتوقيت مسقط

0
2
3
4
7
5
9
8
11
12
10
DSC_1296 (3)
DSC_1298 (2)
DSC_1292 (2)

مسقط - الرؤية

احتفلت وزارة الصحة -ممثلة بدائرة التثقيف وبرامج التوعية الصحية- وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بمناسبة يوم الصحة العالمي، الذي جاء هذا العام تحت شعار "التغطية الصحية الشاملة.. للجميع وفي كل مكان".. رعى الاحتفالية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط بوزارة الصحة، وبحضور سعادة الدكتورة أكجمال مجتيموفا مُمثِّلة منظمة الصحة العالمية بالسلطنة، وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة؛ وذلك بمجمع مسقط جراند مول.

وفي بداية الاحتفالية، ألقت سعادة الدكتورة أكجمال مجتيموفا كلمة المنظمة؛ أوضحت خلالها أن السلطنة تعمل على تطبيق التغطية الصحية الشاملة التي تعني أنه ينبغي أن يحصل كل فرد من أفراد المجتمع على الخدمات الصحية الجيدة التي يحتاج إليها متى وأينما وجد، دون أن يعاني من ضائقة مالية.. وأضافت: كل بلد وحكومة وطنية تتطلع بالمسؤولية الكاملة لهدف ضمان تحقيق التغطية الصحية الشاملة، وأن منظمة الصحة العالمية والدول الأعضاء فيها لا يزالون يعملون عن كثب لبلوغ هذا الهدف المثالي، لاسيما منذ إعلان الما-آتا في العام 1978م بشأن الرعاية الصحية الأولية، ورفع شعار "الصحة للجميع". وأشارت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسلطنة إلى أن تقوية النظم الصحية مسألة حيوية لتحسين الصحة وحمايتها على نحو مستدام ولتحقيق التغطية الصحية الشاملة.

وتضمنت الاحتفالية إقامة يوم مفتوح شاركت فيه عدد من الدوائر التابعة لديوان عام الوزارة والمديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة مسقط؛ حيث تم فيه تقديم عدد من الفقرات المتنوعة. وهدفت الاحتفالية إلى تقديم التوعية الصحية الجيدة لكل الفئات العمرية بمختلف المجالات الصحية، وزيادة الوعي حول طرق الوقاية من الأمراض لدى مختلف افراد المجتمع.

وتقوم منظمة الصحة العالمية بإرسال دعوة للمشاركة في المسابقة الفنية الخاصة بيوم الصحة العالمي في كل عام لفئة طلاب المدارس لمختلف المراحل الدراسية بالسلطنة؛ حيث بلغ عدد المدارس المشاركة لهذا العام 84 مدرسة على مستوى السلطنة من المدارس الحكومية والخاصة ومدارس التربية الخاصة، فيما بلغ إجمالي عدد المشاركات من الطلاب 453 مشاركة خاصة بموضوع المسابقة.

وقد حصلت الطالبة ريم بنت يحيى الهادية من مدرسة البستان للتعليم الأساسي، على المركز الثاني في المسابقة عن الفئة العمرية (12-13 سنة)، وحصلت الطالبة نمارق عبدالستار يعقوب من مدرسة القرم الخاصة، على المركز الرابع في الفئة العمرية (16-18 سنة)، وحصلت الطالبة جنى بنت سالم الكيومية من مدرسة الإنجاز الخاصة على مركز شرفي بالمسابقة عن الفئة العمرية (14-15 سنة). وحصلت السلطنة على 3 مراكز متقدمة مستوى إقليم الشرق المتوسط في تلك المسابقة.

وقام سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط راعي الاحتفالية، بتكريم الطالبات الفائزات بالمسابقة الفنية الخاصة بالمنظمة.

بعدها، قام سعادة راعي المناسبة والحضور بجولة في المعرض المصاحب للفعالية، الذي احتوى على عدة أركان؛ من بينها: ركن للتثقيف وبرامج التوعية الصحية، وركن التغذية، وركن للرعاية المتكاملة لصحة الأطفال ما دون سن الخامسة، وركن لخدمات صحة الفم والأسنان، وركن لدائرة الصحة المدرسية، وركن لفريق عمان لرعاية الوالدين، وركن توعوي لفيروس نقص المناعة (العوز المناعي البشري)، وركن الشبكة الدولية لتثقيف الأقران، وركن للتوعية من الإصابة بمرض السرطان، وركن لدائرة الاستثمار وبدائل التموين.