الأحد, 16 ديسمبر 2018

فريق عماني - ألماني من جيوتك ينفذ مشروعاً لزراعة بطون الأودية

الثلاثاء 17 أبريل 2018 09:31 م بتوقيت مسقط

فريق عماني - ألماني من جيوتك ينفذ مشروعاً لزراعة بطون الأودية

 

 

 

مسقط - الرؤية

قامت مجموعة من طلاب قسم تخطيط المدن والتصميم المعماري من الجامعة الألمانية في عمان "جيوتك" بتنفيذ مشروع تخطيط حضري مشترك مع 12 طالباً من قسم التخطيط المكاني بجامعة التكنولوجيا في دورتموند بألمانيا.

وخلال المشروع الذي استغرق أسبوعين، قام الطلاب بتطوير تصميم حضري حساس للمياه ونظام مستدام لإدارة المياه في العاصمة مسقط.

وقد أشرف على المشروع الأستاذ الدكتور فولفجانج شولز، أستاذ زائر في جوتيك وأستاذ في جامعة التكنولوجيا في دورتموند (ألمانيا)، والذي قال "كان سؤالنا البحثي الرئيسي يتعلق بكيفية دمج الأودية كأماكن عامة خضراء في التصميم العمراني لمدينة مسقط مع الأخذ في الاعتبار الإدارة المستدامة للمياه ومفهوم حماية الفيضانات. كانت أهدافنا تكمن في خلق "مفهوم أخضر" لمنطقة مسقط الكبرى من أجل التغلب على فصل الأحياء وربطها ببعضها البعض من خلال المساحات الخضراء العامة داخل مجرى الأودية، مع الاستفادة من المناطق الحضرية الكبيرة غير المستغلة. ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﯽ ذﻟك، باعتبارها ﻧﮭﺞ اﺳﺗراﺗﯾﺟﻲ، ﯾﻣﮐن أن ﺗﺳﺗﺑدل حدائق الأودية حدائق الأحياء السكنية وإﯾﺟﺎد اﻟﻣزﯾد ﻣن اﻷراﺿﻲ ﻓﻲ اﻟﻣﺳﺗﻘﺑل. علاوة على ذلك، يمكن دمج نظام مستدام لإدارة المياه والوقاية من الفيضانات جنباً إلى جنب مع تدابير الحماية من الفيضانات."

وكجزء من مشروع الدراسة قامت مجموعة من الطلاب العمانيين والألمان بزيارات ميدانية مختلفة لوادي الخوض ووادي الخوير. وتم تقديم 12 مقترحاً للتخطيط الحضري لإنشاء حدائق عامة، مع الأخذ في الاعتبار الحماية من الفيضانات والتدخلات منخفضة المستوى بالإضافة إلى خطر التدمير بعد الفيضانات المفاجئة خلال أشهر الشتاء. كما أجرى الطلاب خمسة مقابلات مع الخبراء بما في ذلك خبراء من حديقة النباتات، والمديرية العامة للتشجير، ووزارة البلدايات الإقليمية وموارد المياه وحيا للمياه. بالإضافة إلى ذلك، أجرى الطلاب استبيانا لسكان الخوض والخوير و300 مقابلة مع أفراد المجتمع المحلي في المنطقتين.

وأخيراً، تمّ عرض النتائج خلال ورشة عمل لمدة يومين في جيوتك الأسبوع الماضي. واشتملت النتائج على مناطق جلوس مظللة وملاعب على أطراف الوادي والمناطق المحميّة بالإضافة إلى تدخلات منخفضة التكلفة في مجرى الوادي نفسه والتي تعمل كميادين رياضية وممرات للركض وممرات للمشي. كان الهدف هو الحفاظ على الوادي طبيعي بقدر الإمكان مع حماية جوانبه الوظيفية والجمالية. وقد تمت إتاحة النتائج للجمهور والباحثين المهتمين.