الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

رئيس مجلس الدولة يبحث تعزيز التعاون البرلماني والتجاري والعلمي مع التشيك

الثلاثاء 17 أبريل 2018 09:04 م بتوقيت مسقط

رئيس مجلس الدولة يبحث تعزيز التعاون البرلماني والتجاري والعلمي مع التشيك

 

مسقط - الرؤية

عقد معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، أمس الثلاثاء، اجتماعا مع معالي ميلان ستيتش رئيس مجلس الشيوخ بالبرلمان التشيكي؛ في إطار الزيارة الحالية التي يقوم بها معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة لجمهورية التشيك.

ورحب معالي رئيس مجلس الشيوخ التشيكي بمعالي الدكتور رئيس مجلس الدولة، والوفد المرافق له، مشيرا إلى أن الزيارة تفتح آفاقا جديدة للتعاون بين سلطنة عمان وجمهورية التشيك، في ظل حرص البلدين على التطوير المستمر للعلاقات القائمة بينهما.

ونوَّه معاليه إلى الدور الكبير الذي تقوم به السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- في سبيل الحفاظ على الاستقرار الإقليمي، ودعم الجهود الهادفة لصون الأمن والسلم الدوليين.

فيما أكد معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة أن السلطنة تولي اهتماما كبيرا لتعزيز علاقاتها مع جمهورية التشيك، مشيرا إلى أن الزيارة تأتي في إطار الزيارات المتبادلة الرامية إلى تحقيق هذا الهدف. وقال معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة: إن السلطنة تتطلع للمزيد من التطوير لعلاقاتها مع جمهورية التشيك وتوسيع مجالات التعاون الثنائية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

وأبرز معاليه في هذا السياق أهمية التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، مؤكدا حرص السلطنة على تهيئة المناخ الملائم للاستثمار، وتوفير كافة التسهيلات للمستثمرين.

كما عبر معاليه عن أمله في أن تشهد العلاقات العلمية بين البلدين المزيد من التطور خلال الفترة المقبلة؛ من خلال زيادة التبادل الطلابي والتعاون البحثي بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين. وقدم معاليه إيجازا لصلاحيات واختصاصات مجلس عُمان، وما يضطلع به من مهام في إطار دولة القانون والمؤسسات التي أرسى أركانها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه.

وتمَّ خلال الاجتماع مناقشة سبل تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين الصديقين وتعزيز التعاون في جميع المجالات خاصة في الجوانب البرلمانية، إضافة لتبادل وجهات النظر حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاجتماع الوفد المرافق لمعالي الدكتور رئيس مجلس الدولة، وعدد من أعضاء مجلس الشيوخ التشيكي.

إلى ذلك، افتتح معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، وبحضور معالي ميلان ستيتش رئيس مجلس الشيوخ بالبرلمان التشيكي، أمس الثلاثاء، معرضا حول العلاقات بين السلطنة وجمهورية التشيك. وقال معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة: إن المعرض يجسد مراحل مهمة في مسيرة تطور العلاقات بين السلطنة والتشيك، مشيرا معاليه إلى ما يتميز به البلدان من تاريخ عريق، وأشار إلى ما تتفرد به عُمان من عُمق حضاري، وقال معاليه إن النهضة الحديثة التي تشهدها السلطنة حاليا بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- تستلهم هذا الإرث الحضاري المجيد، وتؤسس عليه لبناء جسور التواصل مع مختلف الدول والشعوب على قواعد الفهم المشترك والمصالح المتبادلة.

وأعرب معاليه عن أمله في أن يسهم المعرض في التعريف بالبُعد التاريخي العريق للعلاقات بين البلدين، وتسليط الضوء على حاضرها الزاهر وآفاقها المستقبلية الواعدة.

وكان معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، التقى أمس الأول سعادة رئيس غرفة تجارة التشيك فلاديمير دلوهي.. وجرى خلال اللقاء التأكيد على العلاقات الطيبة التي تجمع بين السلطنة وجمهورية التشيك، وسعي البلدين الصديقين إلى تطويرها في جميع المجالات، خاصة في الجوانب التجارية والاقتصادية والاستثمارية في ظل ما تزخر به السلطنة من إمكانيات وفرص استثمارية واعدة في العديد من القطاعات.

وقال رئيس غرفة تجارة التشيك: إن زيارة معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة تكتسب أهمية خاصة في ظل تنامي علاقات التعاون بين البلدين الصديقين في المجالات كافة، منوها بدور الزيارات المتبادلة في توطيد هذه العلاقات.

كما التقى معالي الدكتور رئيس المجلس، رئيسَ جامعة تشارلز البروفيسور توماس زيما، بمقر الجامعة في براغ.. وتم خلال اللقاء التطرق للتعاون العلمي والبحثي بين البلدين، وتبادل الخبرات في تلك المجالات. وأعرب رئيس جامعة تشارلز عن اعتزازه بهذه الزيارة، مؤكدا أنها تمثل حافزا لزيادة التعاون في المجالات العلمية والبحثية بين البلدين، مشيرا في هذا الصدد إلى التعاون القائم بين جامعة تشارلز وجامعة السلطان قابوس في مجال التبادل الطلابي والأكاديمي وتدريب طلاب الطب، إضافة لتبادل الخبرات الأكاديمية والبحوث المشتركة في الطب والعلوم والتربية، لافتا إلى فرص التعاون المستقبلية الواعدة بين الجانبين.

حضر المقابلة عدد من المسؤولين بالجامعة والوفد المرافق لمعالي الدكتور رئيس المجلس.

وعلى صعيد متصل، قام معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة، والوفد المرافق له، مساء أمس الأول، بزيارة عدد من المنشآت الاقتصادية والصناعية في مدينتي بيلهريموف وفلاشيم.

ويضم الوفد المرافق لمعالي الدكتور رئيس المجلس كلًّا من: المكرم الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي، والمكرم سالم بن محمد الريامي، والمكرمة الدكتورة زهور بنت عبدالله الخنجرية، والمكرمة مريم بنت عيسى الزدجالية.