الإثنين, 24 سبتمبر 2018

محافظ البريمي يفتتح معرض الأسر المنتجة في محضة

السبت 07 أبريل 2018 08:57 م بتوقيت مسقط

محافظ البريمي يفتتح معرض الأسر المنتجة في محضة

 

البريمي - سيف المعمري

افتتح بمقر جمعية المرأة العمانية بولاية محضة معرض الأسر المنتجة الرابع تحت رعاية سعادة السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ البريمي وبحضور سعادة الشيخ عبدالله بن سالم الفارسي والي محضة والمكرم الشيخ سالم بن عبد الله الكعبي عضو مجلس الدولة وسعادة سالم بن علي الكعبي عضو مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي، وتضمن المعرض أصنافا من المأكولات العمانية والحرف اليدوية من سعف النخيل والملابس والبخور والكماليات وشارك به  الأسر المنتجة  من ولايات محضة والبريمي والسنينة وصحار وصور حيث عبرت المشاركات عن سعادتهن بإتاحة الفرصة لهن للمشاركة في مثل هذه المعارض.

وقالت خلود الشيدية نائبة المركز التنموي النسوي بالسنينة إن الإقبال جيد ونحن هنا لخلق علاقات تجارية مع مختلف شرائح المجتمع لتسويق منتجاتنا والترويج ودعم الأسر المنتجة بالسنينة وباقي ولايات السلطنة.

وقالت ابتسام محمد إنها جاءت من ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية للمشاركة في المعرض بمنتجات البخور والعطور وأدوات التجميل، ولم تكن هناك صعوبة في التواصل مع المنظمين للمشاركة والتعرف على أشخاص يبادلوننا نفس الاهتمام لتبادل الخبرات والتجارب فيما بيننا وتعريف الآخرين بمنتجاتنا المحلية التي نفخر بها.

وتشارك سعيدة بنت خميس الكعبية من ولاية محضة للمرة الرابعة بالمعرض حيث تعرض منتجاتها المحلية التقليدية من بهارات وأطعمة وأدوات منزلية وتستقبل طلبات الزبائن أثناء المعرض وبعد انتهائه حيث تقول إن معظم الزوار يبقون على تواصل دائم معها.

وقالت شيخة السريحية رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية محضة: تنظيم مثل هذه المعارض كل عام يأتي بعد الإقبال المتزايد على المشاركة وزيارة المعرض حيث إننا نبقى في تحدٍ دائم لخلق علاقات تجارية مع مختلف شرائح المجتمع لتحفيز المشاركات على تنويع وزيادة مشاركتهم بالمعرض لما يخلقه من فرصة لزيادة دخل الأسر المنتجة واعتمادها على نفسها.

وأضافت السريحية:أن أكبر عائق يواجهنا كل عام توفير مساحة أكبر للمعرض واستقطاب أعداد أكبر للمشاركات حيث نأمل أن نتغلب على مثل هذه المعوقات بافتتاح المقر الجديد والدائم للجمعية. لدينا تعاون دائم مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة بالولاية ونستقبل الزوار للمعرض وخاصة من طلاب وطالبات المدارس.