الإثنين, 19 نوفمبر 2018

تقرير صادم يكشف كيف تتجسس مواقع التواصل.. وكيف تحمي نفسك

السبت 07 أبريل 2018 08:39 م بتوقيت مسقط

تقرير صادم يكشف كيف تتجسس مواقع التواصل.. وكيف تحمي نفسك

لندن - وكالات

"الكل مراقب"، كلمتان فقط صدمت بهما تقارير صحفية بريطانية معظم مستخدمي الإنترنت وتحديدا الهواتف الذكية.

فقد نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية تقريرا حول كيف أنّ معظم مواقع التواصل الاجتماعي "تراقب وتتجسس" على مستخدميها.

وأوضح التقرير أن مستخدمي الهواتف الذكية، هم "الهدف الأولى" بالنسبة لتلك المواقع.

وتستعين تلك المواقع بالكاميرا المزود بها أي هاتف ذكي والميكرفون الخاص بجهازه من أجل اختراقه، وربما التجسس عليه.

وأشار التقرير الصادم إلى أن أبرز المواقع، التي تتجسس على مستخدميها "واتساب، فيسبوك، سناب شات، إنستجرام، تويتر، لينكدإن، وفايبر.

 

 

لكن كيف يمكن لتلك المواقع أن تتجسس على هاتفك، يجيب التقرير بأنها  تتمكن من الولوج إلى الكاميرا الأمامية والخلفية لهاتفك، وتسجل في أي وقت يمكنك الدخول إلى التطبيق الخاص بها، وتتمكن من الحصول على التقاط الصور من دون الحصول على إذن منك أو تذكر لك الأمر، وتحمل كافة الصور أو مقاطع الفيديو، التي تلتقطها مباشرة على الخوادم الخاصة بها، تشغل من دون إذنك ميزات التعرف على الوجوه للتعرف على انطباعاتك وتعبيرات وجهك، ويمكنها أن تفتح "بث مباشر" من الكاميرا الخاصة بك، بمجرد دخولك على الإنترنت وترسله إلى خوادمها من دون ان تذكر لك أي شيء، وتعلم إذا ما كان الشخص هو من يستخدم الهاتف فقط، أم أن هناك آخرين يستخدمونه معه كزوجته أو أطفاله أو زملائه مثلا.

وتذكر "الجارديان" انه سبق وحذر الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي، إدوارد سنودن، أن وكالات حكومية، وتحديدا أمريكية تستفيد من تلك الخروقات الأمنية في تطبيقات التواصل في "التجسس" على أي شخص في العالم.

كما أن تلك الخروقات الأمنية تكون أيضا هدفا سهلا، لأي "هاكر" يسعى لاختراق أي هاتف أو حساب شخص ما، ليتمكن من سرقة كافة الملفات الموجودة على هاتفه، وسرقة كافة بياناته الشخصية والبنكية أيضا.

واقترح خبراء حلاً للحماية ومنع التجسس يقضي بفتح إعدادات الهاتف واختيار ايقونة التطبيقات، ثم فتح إعدادات التطبيقات، يلي ذلك اختيار أيقونة التصريحات أوPermissions.، ثم يتم مراجعة كافة تطبيقات التواصل، وحظر دخولها على الكاميرا أو الهاتف، وحتى على قائمة الاتصال الخاصة، حتى تمكن أي ولوج لتلك المواقع على هاتفك، الذي يمكن أن يجعله أداة اختراق سهلة.