الأحد, 18 نوفمبر 2018

الاحتفال بإزاحة الستار عن مكتبة إبراء العامة.. ومساعد المفتي يبرز الحكمة من "كونوا ربانيين"

الأحد 18 مارس 2018 07:39 م بتوقيت مسقط

IMG-20180319-WA0001
IMG-20180319-WA0002
IMG-20180319-WA0003

إبراء - الرؤية

رعى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة افتتاح مكتبة إبراء العامة، بولاية إبراء في محافظة شمال الشرقية، حيث تمّ تنظيم فعاليتين ثقافيتين، بهذه المناسبة.

وشهد حفل الافتتاح عقد أمسية شعرية في مقر المكتبة، بحضور الشاعر حسين علي لوتاه والشاعر أحمد بن هلال العبري والشاعر هلال بن سيف الشيادي، فيما أدار الأمسية الشاعر سعيد بن علي الحارثي.

وتضمنت الفعاليات أيضًا كلمة ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور مساعد المفتي العام للسلطنة، تطرّق خلالها إلى المفاهيم المتعددة لكلمة "اقرأ" في القرآن الكريم، والحكمة الربانية في اختيار هذه الكلمة لتكون أول كلمة في القران الكريم، فضلا عن مشتقات هذه الكلمة في صيغ لفظية متنوعة، تؤكد الحث الرباني على أهميّة القراءة والاطلاع على العلوم والمعارف، كي يكون المسلم متسلحًا بالعلوم المختلفة، واعياً لما يدور من حوله من متغيرات. وأبرز الخروصي أهميّة القراءة والمعرفة في الإسلام، من خلال تسليط الضوء على شرح معاني الآية (79) من سورة آل عمران (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ). وأوضح المقصد من أن يكون المؤمن ربانيا من خلال ما يتعلمه من الكتاب ومن الدراسة وغيرها من المفاهيم الدينية المرتبطة بهذه الآية الكريمة.

تلى ذلك، تقديم خميس العدوي من مكتبة الندوة العامة ورقة عمل استعرض فيها أدوار ومسؤوليات ونشأة مكتبة الندوة العامة بولاية بهلا. وذكر العدوي أنّ مكتبة الندوة العامة تأسست في ولاية بهلا قبل عشرين عاما، مرت خلالها بمسيرة حافلة من العطاء الفكري والأدبي والمعرفي، وأسهمت في صقل خبرات وتعزيز معارف الآلاف من القراء وطلاب العلم، الذين توافدوا على المكتبة منذ ذلك الحين، ولا يزال نهر المعرفة فيها يجري ليرفد مختلف الأفكار والرؤى في جميع مجالات العلم. وأشار إلى دور التبرعات والعمل التطوعي في نجاح عمل المكتبة خلال هذه السنوات الطويلة، معربا عن أمله في أن تتوسع فكرة إقامة المكتبات في مختلف ولايات السلطنة، تسهيلا على طلاب العلم والمعرفة الوصول إلى الكتب والمراجع بشتى صنوفها بكل سهولة ويسر، لاسيما في ظل عصر الثورة التكنولوجية التي يعيشها العالم.

وخلال الاحتفال، تم تقديم قصيدة شعرية للشيخ عبدالله بن هاشل المسكري قرأها نجله أحمد المسكري، تضمّنت أبياتا أثارت إعجاب وإشادة الحضور.

وفي ختام الحفل، قام راعي الاحتفال والحضور بجولة تفقدية في أروقة مكتبة إبراء العامة، وتعرفوا على محتوياتها العديدة؛ حيث تضم المكتبة العديد من أمهات الكتب في علوم الدين والفقه والمعارف الأخرى، فضلا عن آلاف المجلدات والكتب التي من شأنها أن تمثل رافدا معرفيا مميزا ليس في ولاية إبراء وحسب، بل ومحافظة شمال الشرقية والمحافظات المجاورة، وجميع طلاب العلم.