الجمعة, 23 أغسطس 2019
36 °c

مقال : نادي الرستاق.. ورحلة العودة

الأحد 17 سبتمبر 2017 09:01 م بتوقيت مسقط

حمود الحاتمي   

لم يُكتب لمسيرة نادي الرستاق في دوري المحترفين النجاح لعوامل طُوِيت بعد خروج القائمين عليه من إداريين ومدربين ولاعبين، ولم نعد بحاجة لسردها وتكرارها.

اليوم، يبدأ النادي رحلة العودة لدوري عُمانتل من خلال خوضه مباريات دوري الدرجة الأولى، في أولى المواجهات مع نادي بهلا، والانطلاقة ستكون من ملعب عبري. فبعد هبوط النادي وانتهاء فترة الإدارة السابقة، أجريت انتخابات أسفرت عن إدارة جديدة برئاسة إبراهيم السالمي لتولي الإدارة خلال أربع سنوات مقبلة.

الإدارة الجديدة وجدتْ نفسها في تحدٍّ جديد؛ وهو: خروج عدد من لاعبي الفريق الأول فضلا عن مشاكل مالية. ومع ذلك، خطت خطوات متسارعة أدهشت المتابعين من خلال تشكيل الهيكل الإداري للنادي، تبع ذلك تعيينات في الأجهزة الفنية لفرق النادي؛ ومنها: تعاقد النادي مساعد المدرب النجم العماني السابق عبدالله الشين، ومع المدرب التونسي حسان الحشاني لتولي القيادة الفنية للفريق الأول، وقد تمَّ اختيار أكثر من خمسين لاعبا من الفرق الأهلية للنادي، تمت تصفيتهم لتمثيل النادي، وعمل النادي على التعاقد مع لاعبين محليين وأجانب، بمعرفة الجهاز الفني، وتمت تجربتهم في المباريات الودية.

الإدارة عملتْ على تجهيز الفريق الأول من خلال إقامة معسكر للفريق في محافظة الداخلية، وتوفير مباريات ودية مع أندية عمانتل وأندية الدرجة الأولى والدرجة الثانية، ويظهر هنا تنوع في مستوى الفرق، وكانت نتائج الفريق إيجابية، وحاول المدرب من خلالها إيجاد توليفة متجانسة.

هذا العام، لم نعد نُشاهد الصباحي وفهد الهاشمي وسيف المعمري. سنشاهد وجوها جديدة تتمثل في عمر الخروصي وأحمد الغافري وأحمد العدوي...وغيرهم، والتي تعقد عليها الجماهير العنابية آمال وطموحات العودة لدوري عمانتل.

مجموعة الرستاق في الدوري ليستْ سهلة كما يظنها البعض؛ فالكل يُمني النفس بالصعود، ومنهم صور الذي عمل على تجهيز الفريق بقيادة المدرب القدير مبارك سلطان وانتداب مجموعة من اللاعبين، وبدية هو الآخر يريد أن يظهر، وصلالة العائد هو الآخر من عُمانتل قبل سنتين وطال به البقاء في الدرجة الأولى يريد العودة هو الآخر، ومعهم فرق بهلا والبشائر ونزوى.

الجماهير العنابية مُطالبة اليوم بالزحف خلف الفريق ومؤازرته والمساهمة في صعوده كما فعلت قبل سنتين حينما صعد لدوري عمانتل، وكانت الجماهير العنابية هي ظاهرة الموسم في تلك الفترة.

الإدارة الحالية لم تدَّخر جهداً في توفير مستلزمات الفريق، وتعرف احتياجاته، ومنحت الثقة الكاملة للحشاني ومساعده الشين في اختيار أبرز العناصر، والمؤشرات مبشرة بظهور العنابي بثوب جديد في منافسات دوري الدرجة الأولى، فعلينا دعمها وإتاحة الوقت كي تعمل، وندعمها ولو بكلمة بدلا من النقد، وكما يعلم الجميع هي مرحلة عمل وليست مرحلة تقييم، وهذا العمل نتائجه ستظهر لاحقاً بإذن الله.

-----------------------

رسائل إلى من يهمه الأمر:

الإدارات السابقة للنادي: ظاهرة في جميع أندية السلطنة، وهي بعد خروج الإداري من النادي يفك ارتباطه بالنادي، وكأنه لم يعمل به وبذل فيه جهده من مال وحال، نحن في الرستاق نريد أن نرى رجاله في الإدارات السابقة تدعمه وتقف خلفه؛ فالنادي ليس ملكا للإدارة الحالية. وأمنيتي أن يكسر هؤلاء القاعدة ويكونوا خلف العنابي.

الإدارة الحالية: ما قُمتم به خلال الفترة السابقة يدعو للإعجاب، وخطواتكم محمودة في ترتيب البيت العنابي، ونحن كجماهير ندعم جهدكم، وبإذن الله تتكلل جهودكم بالنجاح.

مجلس جماهير الرستاق: كنتم وما زلتم خلف العنابي، ومتابعاتكم المستمرة لكل مباريات النادي دليل إخلاصكم ووفائكم للنادي، ومع ذلك نعول عليكم في تحفيز الجماهير في دعم النادي، ولكونكم محركا فاعلا من خلال منصاتكم الإعلامية الرائعة التي تخدم الولاية تستطيعون إيقاد حماس الجماهير وحضورهم للمدرجات.

لاعبي النادي: الجماهير تعقد عليكم الآمال لعودة الفريق، ولعل بعضكم يخوض التجربة اللعب في الدوري لأول مرة؛ فعسى أن تكون بدايتكم اليوم انطلاقة حقيقية نحو النجومية فهذه فرصة منحت لكم فلا تهدروها وكلنا ثقة بقدراتكم.

الجهازالفني: المدرب القدير حسان الحشاني ومساعده الكابتن عبدالله الشين نثق في قدراتكما في صقل مواهب اللاعبين وإخراج مواهبهم وتطويرها لصالح الفريق نحن ندعم جهدكما والنجاح حليفكم جميعا بإذن الله.

alhatmihumood72@gmail.com

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية