الأحد, 18 نوفمبر 2018

بالتعاون بين "الخدمة المدنية" و"مؤسسة الرؤيا"

تكريم المشاركين في برنامج "إدارة الموارد البشرية الحديثة" من مختلف الوحدات الحكومية

السبت 26 أغسطس 2017 06:11 م بتوقيت مسقط

DSC_6251
IMG_6974
DSC_6268
IMG_7005

البوسعيدي: الموارد البشرية تدخل كل تفاصيل الحياة اليومية من الأسرة إلى المجتمع بأكمله

 الطائي: حان الوقت للاعتماد على الكفاءات لإنجاز الكثير وهناك شباب لديهم طاقات يجب أن يستفاد منها بتوجيهها

الرؤية – محمد قنات

تصوير - نواف المحاربي

اختتمت وزارة الخدمة المدنية بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا للصحافة والنشر ممثلة في مكتب الرؤية لخدمات التدريب برنامجاً تدريبياً تحت عنوان "إدارة الموارد البشرية الحديثة" وذلك برعاية سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل الوزارة لشؤون التطوير الإداري وبحضور المكرم حاتم الطائي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الرؤيا للصحافة والنشر، الذي نفذته الوزارة خلال الفترة من 22 وحتى 24 أغسطس الجاري بقاعة الندوات بالوزارة، وشارك في البرنامج عدد (50) متدرباً من مختلف الوحدات الحكومية.

وقال سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي إن البرنامج له أهمية كبيرة ويؤكد على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص وأن مؤسسة الرؤيا من الجهات النشطة في القطاع الخاص وهي دائماً داعمة للارتقاء بالموارد البشرية في عُمان وأن مثل هذه البرامج يجب أن تستمر حتى يكون هنالك تطوير وفائدة مُشتركة من أجل خدمة عمان، كما أن هذا البرامج يقدم خدمة كبيرة للمجتمع وما يحمد لمؤسسة الرؤيا أنها دائماً ما تبادر لمثل هذه البرامج التي تقدم خدمة كبيرة يحتاجها الجميع وذلك لأهمية الموارد البشرية التي تدخل كل تفاصيل الحياة اليومية وهي تبدأ من الأسرة وتتمثل في كيفية إدارة العلاقات داخل الأسرة وتضع مسؤولية كبيرة جداً في التعامل مع هذه العلاقات وتتعداها لتشمل المُجتمع بأكمله.

وأضاف أنَّ مفهوم إدارة الموارد البشرية توسع بصورة أكبر فيجب أن يتحلى الموظف في أي مؤسسة بالرغبة والطموح وأن تتم مساعدته من قبل المُختصين بالموارد البشرية في المؤسسة التي يعمل بها، وفي كثير من الأحيان الأزمات تولد الطاقات، وما تم إنجازه في ظل الأزمة المالية بصورة أكثر عند فترة الوفرة المالية وهذا يرجع إلى أن الأزمات تدعو الشخص للتفكير في الحلول بدليل دخلونا في مشاريع مع (BDO) والشركة الوطنية لإيجاد منظومة للموارد البشرية، ومجال التدريب مع(11) شركة بالقطاع الخاص في 27 مجال والآن بصدد تدريب ما يقارب الـ700 شخص خلال هذا العام والعام القادم ونأمل خلال العام القادم أن يتدرب القطاع الخاص في المؤسسات الحكومية من أجل التعرف على طرق العمل الحكومي وهنالك اعتقاد سائد بأن المؤسسات الحكومية ليس بها كفاءات بل نحن نبرهن أنها توجد بالمؤسسات الحكومية كماً ونوعاً.

 ومن جانبه قال المكرم حاتم الطائي عضو مجلس الدولة رئيس تحرير جريدة الرؤية نحن سعداء بنجاح هذا التعاون والشراكة مع وزارة الخدمة المدنية وهي أحد النماذج الناجحة التي يجب أن تعزز في المستقبل بالشكل المطلوب وهذه الورشة من الأفكار الهامة التي كانت نتيجة اجتماع سعادة السيد سالم بن مُسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لتنمية الموارد البشرية في العام الماضي مع عدد من شركات القطاع الخاص، وهي فكرة رائدة خاصة في ظل الأزمة المالية وانخفاض الكثير من الموازنات، الشيء الذي يجعلنا نواجه تحديا كبيرا وأن نضع أيدينا فوق بعض لإنجاز المزيد من المشاريع.

وأضاف أن مثل هذه المشاريع يجب ألا تتوقف فإذا كان هنالك نقص في الموارد المالية نستطيع أن نجد طرقاً ووسائل بديلة لاستمرارية مثل هذه المشاريع التي تعد في غاية الأهمية لترسيخ مفهوم الشراكة الفاعلة الذي إذا ما تم تطبيقه بالشكل المطلوب في كثير من المجالات في عمان فسيُسهم في تقليل الآثار السلبية للأزمة المالية، وخلال السبعة وأربعين عاماً تم إنجاز الكثير في مختلف المجالات وحان الوقت للاعتماد على الكفاءات لإنجاز الكثير خاصة وأن هنالك شبابا يمتلكون طاقات يجب أن يستفاد منها بتوجيهها التوجيه السليم .

وتابع أن النجاح في مثل هذه الأعمال يكمن في أن تكون هنالك شراكة حقيقية مع المجتمع سواء كان مؤسسات مجتمع مدني أو مؤسسات قطاع خاص أو قطاع حكومي، فالتحديات كثيرة والدروس التي يمكن أن يستفاد منها من هذه الأزمة كثيرة أيضًا والاقتصاد يمكن أن يبنى بالعلم والكفاءة وتطوير الموارد البشرية هو الذي يمكن أن يقود إلى مستويات منشودة يتطلع إليها الجميع، فيجب أن يكون التركيز على الموارد البشرية هو الأساس، خاصة وأن خطابات صاحب الجلالة دائماً ما تركز على مسألة تطوير الموارد البشرية لأن الإنسان هو الأساس في التغير إلى الأفضل، ويجب ألا يكون دورنا أن نلعن الظلام والفساد وأن ندع كل ما هو سلبي ليسيطر على عقولنا.

وأضاف: يجب على كل شخص أن يتحمل مسؤوليته في موقعه سواء كان موظفاً صغيراً أو كبيراً وعندما تتحقق هذه المسؤولية تنتشر الطاقة الإيجابية فالموارد البشرية هي بمثابة القلب النابض لأي مؤسسة ويجب أن تعمل على إشعاع الطاقة الإيجابية لدى الموظفين، ويجب على موظفي الموارد البشرية في المؤسسات المختلفة أن يقودوا التغيير ببث الطاقة الإيجابية وسط زملائهم في العمل

وقام سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي والمكرم حاتم الطائي بتقديم الشهادات للمشاركين في الورشة، حيث عبر المشاركون عن ارتياحهم لما قدم في الورشة من أفكار تساعدهم بصورة كبيرة على القيام بعملهم بالصورة الأمثل في المؤسسات التي ينتمون إليها

وكان الدكتور إياد الطحان مدير عام مكتب الرؤية لخدمات التدريب قد افتتح الورشة وركّز في كلمته على أهميّة الدور الذي تقوم به دوائر الموارد البشرية في سوق العمل، وأنّها الأساس الذي يعين المؤسسات على بلوغ أهدافها بما تضعه إداراتها وموظفوها من أنظمة متطورة لاستقطاب الموظفين وتوظيفهم والكيفية التي تجرى بها مُقابلات التوظيف وتنظيم العلاقات الإدارية بين جهات العمل داخل المؤسسة.

فيما قال محمد بن رضا اللواتي المشرف العام على الدورة إنّ مكتب الرؤية سبق وأن وقع اتفاقية تعاون مُشترك في مجال تنمية الموارد البشرية للوحدات الإدارية الحكومية مع وزارة الخدمة المدنية، مشيرا إلى أنّ مكتب الرؤية يسعى بموجب هذه الاتفاقية إلى تقديم الدعم الكامل والمطلوب لتطوير الكوادر الوطنية.

وتم اختيار توفيق بن مصطفى اللواتي وهو أخصائي موارد بشرية في مجموعة تاول، لتنفيذ هذه الورشة، لما يمتلكه من خبرة عملية تفوق 22 عاماً من العمل في مجال تنمية وإدارة الموارد البشرية في مختلف مؤسسات القطاع الخاص. وتهدف الدورة إلى نقل الخبرات المعرفية بالموارد البشرية وتشاركها بين القطاعين العام والخاص وضخ هذه الخبرات في سوق العمل المحلي.

وهدف البرنامج بشكل عام إلى إكساب المشاركين المهارات اللازمة وتعريفهم إلى الدعائم الأساسية في إدارة الموارد البشرية الحديثة.

وسلط البرنامج الضوء على عدد من المحاور الهامة المتصلة بإدارة الموارد البشرية الحديثة ومنها دور إدارة الموارد البشرية، وتخطيط الموارد البشرية، وسياسات العمل المتبعة في إدارة الموارد البشرية، وإدارة الأداء الوظيفي، والأوصاف الوظيفية مثل التحليل والوصف الوظيفي وكيفية عمل وصف وظيفي (نموذج).

كما سلط البرنامج الضوء على أهم التحديات في مجال الموارد البشرية منها إجراءات التظلمات والشكاوى، والتغيرات في سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي، وأمن وسلامة العاملين.

ويأتي تنفيذ البرنامج في إطار الجهود التي تقوم بها الوزارة لتعزيز وتنمية مهارات وقدرات موظفيها في جميع المجالات بغية إكسابهم المزيد من المهارات الوظيفية للارتقاء بأداء الموظف وتطوير الأداء المؤسسي.