الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

اختتام فعاليات المخيم الكشفي الصيفي الخليجي لمرحلة الكشاف المتقدم

الإثنين 07 أغسطس 2017 08:42 م بتوقيت مسقط

تسليم علم السلطنة لقائد عام المخيم
تكريم أحد كشافة السعودية
تكريم أحد كشافة قطر
تكريم المشارك من مصر
تكريم كشافة من السلطنة
ـكريم أحد كشافة البحرين
ليلى النجار تسلم درع تذكاري لسعادة راعي الحفل

صلالة - الرؤية

اختتمت على أرض المخيم الكشفي الدائم بسهل جبل آشور بمحافظة ظفار فعاليات وأنشطة المخيم الكشفي الصيفي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمرحلة الكشاف المتقدم الذي أقيم تحت شعار (الكشفية.. ومشاركة الشباب)، بمشاركة 370 كشافا متقدما من السلطنة والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر، حيث أقيم الحفل تحت رعاية سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج وبحضور ليلى بنت أحمد النجار المديرة العامة للمديرية العامة للكشافة والمرشدات وعدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم.

بدأ حفل الافتتاح بكلمة محمد بن عبدالله الهنائي مدير دائرة الكشافة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات أشار فيها إلى أن المخيم الكشفي الخليجي كان فرصة لاستثمار الطاقات، وتعزيز القدرات، والإمكانيات والخبرات الحياتية، وتنمية وتطوير الاتصالات، فيما يخدم أهداف الحركة الكشفية، وبث روح التنافس الشريف، وتدعيم الاتجاهات الصالحة البناءة في نفوس الشباب بما يساعدهم على اكتشاف مهاراتهم واستعداداتهم، والتعرف على الإرث التاريخي والحضاري وعلى المقومات الطبيعية والسياحية وعلى منجزات النهضة المباركة في محافظة ظفار.

ثم أشار قائد عام المخيم سالم بن محمد المعمري في كلمته إلى مشاركة نخبة من القيادات في الفعاليات المتنوعة التي شهدها المخيم والتي جمعت بين التعلم والترفيه وتبادل الخبرات الكشفية والعلمية، وكان لها بالغ الأثر في صقل المواهب والمهارات لدى أبنائنا الكشافة، فكانت مشاركة فاعلة أثرت المخيم بالتفاعل وتبادل الخبرات الكشفية، موجها شكره لوزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات وقال: لقد منحتنا كشافة ومرشدات عمان الثقة في قيادة هذا المخيم وذلك حرصا منها للدفع بالقيادات الشابة للتخطيط والتنظيم وإدارة التجمعات الكشفية الصغرى والكبرى والذي تجسد جليا في هذا اللقاء فقد أنجزت كافة اللجان أعمالها بهمة وتنظيم وجدارة.

وقال ألقى فيصل عبدالله المله من وفد دولة قطر في كلمة الكشافة المشاركين أنّ الخبرات الكشفية لدول الخليج الست المشاركة امتزجت في المخيم، كما أسهم تنوع البرامج بين الرياضية والاجتماعية والأعمال التطوعية وحلقات العمل والجلسات الحوارية والورش التدريبية والرحلات السياحية المتنوعة في تعزيز أواصر الصداقة بين كشافة الخليج العربي.

بعدها قام سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج راعي الحفل بتسليم الشهادات والدروع التذكارية للجان العاملة في المخيم، ثمّ توجه والحضور في جولة بالمعرض المصاحب والذي أقامته اللجنة الإعلاميّة للمخيم، وتضمن عرضًا مرئيا لفعاليات وبرامج المخيم.