الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

قائد شرطة ظفار: مستعدون لموسم خريف صلالة بخطة لتوفير مظلة أمنية شاملة

السبت 01 يوليو 2017 06:59 م بتوقيت مسقط

قائد شرطة ظفار: مستعدون لموسم خريف صلالة بخطة لتوفير مظلة أمنية شاملة

صلالة - الرؤية

استعدت شرطة عمان السلطانية لاستقبال موسم الخريف من خلال خطة تضمن توفير المظلة الأمنية الشاملة للمواطنين والمقيمين وزائري المحافظة من السياح وغيرهم لتمكينهم من قضاء أوقات ممتعة.

 هذا ما أكّده العميد محسن بن أحمد العبري قائد شرطة محافظة ظفار، والذي أعلن الترحيب بزوار المحافظة متمنيا لهم إقامة طيبة والاستمتاع بأجواء الخريف والفعاليات المصاحبة، مشيرا إلى أن قيادة شرطة محافظة ظفار دأبت وبمساندة باقي التشكيلات الأخرى في شرطة عمان السلطانية على بذل مزيد من الجهد والاستعداد قبل بدء موسم الخريف من خلال عقد الاجتماعات التحضيرية والقيام بالزيارات الميدانية التي يتم من خلالها الوقوف على كافة الاحتياجات والمتطلبات اللازمة لبسط مظلة الأمن على طول الطرق التي يسلكها الزوار وصولا إلى محافظة ظفار فضلا عن انتقاء المواقع لإقامة النقاط الامنية لتمكين رجل الشرطة من تقديم مختلف الخدمات للزوار، حيث اتخذت تشكيلات الشرطة المعنية في سبيل ذلك كافة الإجراءات بدءاً من المنافذ البرية والانتشار على مسارات الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة ظفار .


وأضاف أنّ قيادة شرطة محافظة ظفار قامت بالتنسيق مع الجهات الحكومية المختصة للإعداد والتحضير للمهرجان، وتم زيارة المواقع التي تقام عليها الفعاليات، لوضع الاشتراطات والمتطلبات الأمنية والمرورية، وتحديد الاحتياجات الأمنية من القوى البشرية والتجهيزات الأخرى بالتنسيق مع الإدارة العامة للعمليات والتي تقوم بمتابعة سير الفعاليات لتذليل الصعوبات والعقبات التي قد تظهر أثناء تأدية الواجب.
كما تتولى الإدارة العامة للعمليات التنسيق بين تشكيلات شرطة عمان السلطانية وتوزيع العمل وتقسيم الأدوار على رجال الشرطة حسب المناشط والفعاليات، سواء كان ذلك مروريا  أو أمنياً أو خدمياً.
ونظراً لكثرة أعداد مرتادي مركز البلدية الترفيهي وتنوع الفعاليات والأنشطة التي تقام على أرضه، فقد تم إنشاء مركز أمن المهرجان ليقدم خدمات أمنية للزوار ويقوم بذات الاختصاصات التي تقوم بها مراكز الشرطة الأخرى ويتلقى كافة أنواع  البلاغات الواردة إليه ويتعامل مع ما يدخل ضمن اختصاصه، كما يشرف المركز أمنيا على مداخل ومخارج المركز الترفيهي وتنظيم حركة المركبات سواء داخل المركز وخارجه.
كذلك يوجد مركز شرطة اتين المتنقل بالقرب من دوار اتين والذي يعد من المواقع الحيوية التي يقصدها الكثير من زوار الحافظة وذلك لقربه من المواقع السياحية والمناشط المصاحبة للمهرجان، بالإضافة إلى القرب من المدينة والخدمات حيث يأتي الهدف من إنشاء المركز هو لغرض التواجد الشرطي والأمني ولسرعة الاستجابة للبلاغات في نطاق اختصاص المركز .

وحول النصائح الموجهة لسائقي المركبات أثناء تساقط الأمطار وتكون الضباب خاصة في المنحدرات والمنحنيات الجبلية أوضح العميد قائد شرطة محافظة ظفار أنّ على  مستخدمي الطريق أخذ الحيطة والحذر خلال تساقط الأمطار وتكون الضباب، إضافة إلى  التأكد من سلامة جميع أجزاء المركبة وضمان صلاحيتها للعمل في مثل تلك الأجواء كالفرامل والإطارات تفادياً للانزلاق أثناء التوقف المفاجئ أو أثناء عبور الحيوانات، كذلك التأكد من صلاحية ماسحات الزجاج كما يجب على سائقي المركبات مراعاة اللوائح الإرشادية المنتشرة على الطرقات والتقيد بأنظمة المرور ومنها ترك مسافة أمان كافية بين المركبة والأخرى وتجنب السرعة الزائدة وتشغيل الإضاءة متى ما دعت الحاجة إليها.

وأضاف العميد  محسن بن أحمد العبري أن القيادة وضعت خطة مرورية متكاملة لتسهيل حركة الزوار والمقيمين من خلال نشر دوريات المرور في جميع الدوارات ومواقع إشارات المرور والطرق الرئيسية بهدف تنظيم الحركة المرورية وتسهيلها ومنع الاختناقات المرورية وكذلك في بوابات المهرجان فقد تم نشر دوريات عند المداخل والمواقف التابعة للمهرجان لتسهيل الحركة وفك الاختناقات المرورية خاصة في الأيام التي تقام فيها حفلات وأمسيات ثقافية داخل المهرجان ونشر التغطية الأمنية من أفراد ودوريات داخل مواقع المهرجان وخارجها، هذا بالإضافة إلى التواجد الأمني وتسيير الدوريات في مختلف المواقع التي يقصدها الزوار بكثرة، كذلك تواجد الدوريات بصفة مستمرة على الطرق الرئيسية والدوارات لمراقبة حركة السير وتنظيم وتسهيل الحركة لفك الاختناقات .
واختتم بالقول: "يصاحب فصل الخريف هيجان البحر وتزايد ارتفاع الموج مما يتعذر معه ممارسة السباحة أو الصيد في بعض الأماكن. لذا يجب على المواطنين والمقيمين وزائري محافظة ظفار أخذ الحيطة والحذر عند نزول البحر، إضافة إلى ضرورة اختيار المكان الذي يضمن سلامتهم موجهاً أولياء الأمور عدم ترك أطفالهم على الشاطئ دون رقابة حفاظاً على سلامتهم.