الإثنين, 22 يوليو 2019
38 °c

بتكلفة إجمالية تبلغ 256 مليون ريال

وزارة السياحة و شركة شاطئ النخيل يوقعان اتفاقية تطوير مجمع سياحي متكامل في ولاية بركاء

الإثنين 24 أبريل 2017 12:21 م بتوقيت مسقط

وزارة السياحة و شركة شاطئ النخيل يوقعان اتفاقية تطوير مجمع سياحي متكامل في ولاية بركاء

-    المحرزي: توقيع الاتفاقية ترجمة مباشرة للدور الرديف للقطاع الخاص في إطار تطبيق الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040م
-    حسين جواد: مشروع النخيل سيكون أحد أبرز المشاريع السياحية والعقارية على مستوى المنطقة ككل
-    يضم المشروع 3 فنادق وشقق فندقية و1436 وحدة سكنية ومركزاً تجارياً وسوقاً تقليدياً ومطاعم وحديقة مائية ومرافق ترفيهية وتعليمية وخدمية أخرى
-    يتميز المشروع بموقعه الحيوي في ولاية بركاء و بواجهته البحرية، فضلاً عن وجود البحيرة الصناعية التي تتوسط المشروع على مساحة 51 ألف متر مربع

مسقط - الرؤية
وقعت وزارة السياحة صباح اليوم اتفاقية تطوير مشروع مجمع النخيل السياحي المتكامل مع شركة شاطئ النخيل؛ حيث وقعها من جانب الوزارة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، فيما مثل الشركة المطورة الفاضل حسين جواد رئيس مجلس إدارة شركة شاطىء النخيل ورئيس مجلس ٳدارة شركة الأرجان تاول للاستثمار (المستثمر الرئيسي في المشروع)، وحضر توقيع الاتفاقية التي تمت بديوان عام الوزارة كل من المهندس خالد المشعان، الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس ٳدارة شركة الأرجان العالمية العقارية ومقرها دولة الكويت الشقيقة، والمهندس هشام موسى، الرئيس التنفيذي لشركة الأرجان تاول للاستثمار،  والفاضل محمد بن موسى العبري، المدير العام لشركة شاطىء النخيل، إضافة إلى عدد من كبار المسؤولين بوزارة السياحة.  
وفي تصريحه لوسائل الإعلام، أكد معالي الوزير على أنه وبالرغم من حالة عدم الاستقرار في الاقتصاد العالمي وتذبذب أسعار النفط إلا أن الإقبال على الاستثمار في القطاع السياحي في السلطنة في تزايد سواء من المستثمرين من داخل السلطنة أو خارجها حيث قال معاليه :"لقد شهدنا خلال الأسابيع الماضية توقيع عدد من الاتفاقيات مع شركات عمانية لتطوير مجمعات سياحية متكاملة تقدم خيارات متعددة على مستوى السكن العصري أو المرافق السياحية المتميزة سواء للسائح الأجنبي أو المحلي. وأوضح معالي وزير السياحة إلى أن المجال مفتوح للمستثمرين وأن هنالك متسع للاستثمار في الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية بجميع مستوياتها. كما أكد معاليه على جهود الوزارة في تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص لإطلاق جملة من المشاريع التي سيكون لها أثر إيجابي واضح على أداء القطاع السياحي وتعزيز مساهمته في الناتج المحلي.
وفيما يتعلق بالمشروع قال معالي وزير السياحة: اليوم وقعنا على اتفاقية تطوير مشروع شاطئ النخيل في ولاية بركاء في ترجمة مباشرة للدور الرديف للقطاع الخاص في إطار تطبيق الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040م. المشروع سيشكل قيمة مضافة محلية للولاية التي تشكل متنفساً للعاصمة مسقط، في الوقت الذي يرتبط فيه بشكل مباشر مع طريق الباطنة الساحلي مما يسهل الوصول إليه من المحافظات الأخرى".
من ناحيته صرح الفاضل حسين جواد قائلًا : "إن التوجهات الحكومية لتعزيز أداء القطاع السياحي بهدف تنويع مصادر الدخل الوطني والجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة السياحة مشكورة، شجعت المستثمرين المحليين والدوليين لدخول هذا القطاع الواعد وتطوير مشاريع من شأنها أن تزيد من جاذبية السلطنة كوجهة سياحية رائدة في المنطقة. من هنا جاء قرارنا في الأرجان تاول لدخول مجال المجمعات السياحية المتكاملة وتقديم نموذج رائد على مستوى التصميم وتوظيف المقومات الطبيعية والسياحية لولاية بركاء، نحن على ثقة أن مشروع النخيل سيكون أحد أبرز المشاريع السياحية والعقارية على مستوى المنطقة ككل، في الوقت الذي سيكون فيه قبلة الباحثين عن السكن الملائم ذو الجودة العالية، إلى جانب كونه قيمة مضافة حقيقية للولاية والولايات المحيطة بها فضلاً عن العاصمة مسقط".
يقع مشروع النخيل على شاطئ الرميس بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، ويندرج تحت قائمة مشروعات المجمعات السياحية المتكاملة (ITC)، وتم التوقيع عليه بين وزارة السياحة وشركة شاطئ النخيل بنظام حق الانتفاع بالأرض التي تمتد على مساحة إجمالية تبلغ 500 ألف متر مربع. يتميز المشروع الذي تصل التكلفة التقديرية لتطويره إلى 256 مليون ريال عماني بموقعه الحيوي في منطقة الرميس التي تربط  محافظة مسقط  بولاية بركاء، فضلاً عن واجهته البحرية التي تمتد إلى 830 متراً، والبحيرة الصناعية (Crystal Lagoon) التي سيتم ٳنشائها في وسط المشروع على مساحة 51 ألف متر مربع لتكون منطقة الجذب الرئيسية ومركزًا للترفيه و التجمع للاستمتاع بروعة المكان وجمال الأجواء المنعشة، كما ستشكل البحيرة نقطة الٳرتكاز التي سيتم تطوير مكونات المشروع المختلفة حولها.
من جانبه، أكد المهندس خالد المشعان  على المقومات الاستثمارية للسلطنة بقوله: "تتميز سلطنة عمان بمجموعة متكاملة من المقومات الجاذبة للمستثمرين وتحديداً في القطاع السياحي الذي نتوقع له أن يكون أحد أبرز القطاعات الاقتصادية للبلاد خلال السنوات القليلة القادمة. نحن في الأرجان العالمية من أوائل المستثمرين في القطاع العقاري العماني، ولدينا العديد من قصص النجاح في مختلف محافظات السلطنة بمشاريع مميزة تضيف القيمة للمجتعات التي من حولها، واليوم نحن على أعتاب تسجيل قصة نجاح جديدة في قطاع التطوير العقاري ذو الأبعاد السياحية مع مجمع النخيل السياحي المتكامل. كما سوف يتميز مشروع النخيل عن غيره بأسعاره  المعقولة التي ستكون بمتناول يد المواطنين والمقيمين على حد السواء . ".
هذا ويعد مشروع "النخيل" -والذي كان قد حصد مسبقاً جائزة الإشادة في فئة المشاريع متعددة الاستخدامات نظير تصميمه المبتكر وموقعه المتميز ضمن جوائز العقارات العربية 2015- إضافة جديدة ومميزة على خارطة مشاريع التنمية السياحية بالسلطنة،  ويضم المشروع بين جنباته ثلاثة فنادق و  شقق فندقية بسعة  إجمالية 670 غرفة، و  1436 وحدة سكنية من شقق وفلل ومنازل والتي ستكون متاحة للتمليك لكافة الجنسيات إلى جانب المواطنين، ومركزا تجارياً وسوقاً تقليدياً ومطاعم متنوعة وحديقة مائية ومرافق ترفيهية و تعليمية وخدمية أخرى.
يطمح المشروع إلى تعزيز البنية الأساسية للقطاع السياحي ورفع أعداد الغرف الفندقية و إيجاد فرص عمل مجزية للعمانيين وإيجاد قيمة مضافة للمجتمع وتحقيق الأهداف الأخرى المرتبطة بتنمية وتطوير القطاع السياحي في السلطنة ضمن الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040م .
بدوره أكد محمد بن موسى العبري أن تصميم المشروع جاء ليعكس القيمة العالية للمنطقة، إلى جانب توفير متنفس ترفيهي عائلي بامتياز لأهالي الولاية والمنطقة المحيطة بها، فضلاً عن أن الوحدات السكنية متعددة المساحات وذات الجودة العالية التي يقدمها المشروع للباحثين عن سكن ملائم وعصري ويتضمن كافة الخدمات التي يتطلعون إليها. باختصار شاطئ النخيل هو مشروع رائد من الناحيتين العقارية والسياحية، ولابد أنه سيعود بنتائج إيجابية على أهالي الولاية والمناطق المجاورة لها، فضلاً عن تعزيز حضور ولاية بركاء كإحدى الوجهات المستقطبة للسياح محليًا وإقليميًا".
سوف يتم تطوير المشروع على ثلاثة مراحل خلال فترة إجمالية تمتد بين 10 إلى 15 سنة، حيث سيتم تحديد ذلك  بناءً على متطلبات السوق و عوامل العرض و الطلب . ويتوقع أن تنطلق الأعمال الإنشائية في المرحلة الأولى من المشروع في عام 2018م، وتتضمن المرحلة الأولى البنية الأساسية للمشروع والبحيرة الصناعية وفندقاً من فئة الـ 4 نجوم بسعة 125 غرفة و185 شقة فندقية، وسوقاً تقليدياً وشقق سكنية وفللاً بعدد 582 وحدة.  ونظرا لحاجة المنطقة التي يوجد فيها المشروع لتخدمات البنية الأساسية الضرورية سوف تقوم الشركة المطورة بتوصيل خدمات الكهرباء والماء وبناء جسر وطريق يربط بين طريق الباطنة الساحلي الجديد وأرض المشروع والذي سوف يخدم جميع القاطنين والمشاريع الأخرى في تلك المنطقة.    
يشار إلى أن شركة الأرجان تاول للاستثمار –المستثمر الرئيسي في المشروع – قد تأسست في العام 2003 في سلطنة عمان كثمرةٍ للتحالف الاستراتيجيّ بين مجموعة دبليو جي تاول العمانية العريقة وشركة الأرجان العالمية العقارية في دولة الكويت. وقد أدّت هذه الشراكة المبتكرة إلى تشييد عدد من المشاريع الناجحة والمتكاملة مثل بيوت الفي، مشروع الواحة، مشروع فلل الموالح، مشروع بيوت الحيل، مشروع حدائق القرم، بالإضافة إلى مشروع النخيل الذي تم إطلاقه اليوم.
ونظير نجاحاتها المتعددة حازت الأرجان تاول للاستثمار على العديد من الجوائز  العالمية والإقليمية والمحلية، حصدت مؤخراً جائزة أفضل مشروع سكني ميسر للعام 2016 والتي تمنحها الجمعية العقارية العمانية وذلك عن مشروع الواحة في ولاية بركاء. كما حازت الشركة مسبقاً على جائزة أفضل مطور للأحياء السكنية لعام 2015 ضمن حفل توزيع جوائز عمان العقارية 2015، كما حصد مشروع النخيل جائزة الإشادة  في فئة مشاريع  التطوير العقاري متعددة الاستخدامات وذلك ضمن حفل جوائز العقارات العربية 2015.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية