الأحد, 23 سبتمبر 2018

خبر : 22 مشاركا في حلقة عمل لوضع الاستراتيجيات الخاصة بالاتصال والمشورة الصحية

الخميس 02 يونيو 2016 01:20 م بتوقيت مسقط

خبيرة بمنظمة الصحة العالمية تطلع على جهود السلطنة في "خطة المُباعـدة بين الولادات"

مسقط - الرؤية

تصوير/ عبد الفتاح الغافري

استضافت وزارة الصحة مُمثلة في دائرة صحة المرأة والطفل بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتورة سمر الفقي من المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية التي تزور السلطنة حالياً، والتقت خـلال زيارتها بالمسؤولين في دائرة صحة المرأة والطفل، وفي دائرة التثقيف والبرامج التوعوية ودائرة المُبادرات المجتمعية. وناقشت الفقي سبل التعاون لتعزيز دور كل من هذه الدوائر في تعزيز الصحة، فيما يتعلّق ببرنامج المُباعدة بين الولادات، والدور الذي تقوم به الدوائر في إعداد الخطة الوطنية والخطط المحلية على مستوى المحافظات للاتصال والمشورة في هذا المجال، وتعزيز برنامج المُباعدة بين الولادات. والتقت مع المدربين الأساسيين في مجال المشورة في المباعدة بين الولادات، والمسؤولين على تدريب الكوادر الطبية والتمريضية، بهدف الوقوف على أهم التحديات التي تواجه المدربين لتنفيذ حلقات العمل التدريبية بمختلف محافظات السلطنة، ومناقشة الحلول المناسبة لتجاوزها.

واطلعت الخبيرة برفقة فريق من دائرة صحة المرأة والطفل خلال زيارتها مركز العذيبة الصحي على نشاطات المركز في مجال المباعـدة بين الولادات، ومتابعة المُبادرة المجتمعية التي يجري تنفيذها في قرية الرفاعـة من قبل المختصين بالمركز بالتعاون مع جماعات دعم صحة المجتمع.

وعلى هامش زيارتها للسلطنة التقت بالمسؤولين في دائرة الرعاية الصحية الأولية، وقسم التثقيف الصحي والمُبادرات المجتمعية الصحية في محافظة جنوب الشرقية للوقوف على أهم التحديات والإنجازات الخاصة ببرنامج المباعدة بين الولادات على مستوى المحافظة.

وزارت مركز الوافي الصحي، والتقت بالمسؤولين بالمركز وأعضاء فريق البواسل الذي تبنى المبادرة المجتمعية الخاصة ببرنامج المباعدة بين الولادات الذي حاز على المركز الأول بالمسابقة الوطنية الخاصة بالبرنامج لعام 2015.

وفي سياق متصل، انطلقت مؤخراً حلقة العمل الوطنية لإعداد مدربين أساسيين في مجال التخطيط، ووضع الاستراتيجيات الخاصة بالاتصال والمشورة في المباعدة بين الولادات، والتي استمرت لأربعة أيام، في إطار تنفيذ التوصيات التي خلصت لها الدراسة النوعية لمعرفة معارف واتجاهات وممارسات المجتمع حول المباعدة بين الولادات التي تم تنفيذها في العام الماضي . وبلغ عدد المشاركين فيها 22 من مختلف محافظات السلطنة، ممثلة في رؤساء اقسام التثقيف الصحي والمبادرات الصحية، بالإضافة لمشاركة نخبة من المثقفات الصحيات والممرضات والكوادر الطبية، وعدد من العاملين الصحيين.

وقامت الدكتورة سمر الفقي بتدريب المشاركين في الحلقة على التخطيط الاستراتيجي ووضع استراتيجيات الاتصال الفعال لتحسين برامج المباعدة بين الولادات، كما تمَّت مناقشة الوسائل المستخدمة في الاتصال مثل المطويات التثقيفية والأفلام التوعوية وغيرها، لتحديد ما هو المناسب بالمرحلة المقبلة. وتم التطرق إلى موضوع المبادرات المجتمعية وآثارها في تحريك أفراد المجتمع من خلال المشاركة الفعالة في النشاطات الخاصة بهذا البرنامج الحيوي. وعلى هامش حلقة العمل عرضت الدكتورة فاطمة بنت إبراهيم الهنائية مديرة دائرة صحة المرأة والطفل نتائج الدراسة الوطنية التي نفذت في العام الماضي. كما أعد المشاركون فيها المسودة الأولى من خطط الاتصال المحلية، بناءً على المناقشات التي شهدتها الحلقة على مدى الأيام الأربعة الماضية.