الإثنين, 24 سبتمبر 2018

خبر : 120 مختصا يشاركون في حلقة عمل حول تطوير جودة المختبرات الطبية بـ"الصحة"

الثلاثاء 17 مايو 2016 01:10 م بتوقيت مسقط

مسقط - الرُّؤية

تصوير/ عبدالفتاح الغافري

نظَّمت المديرية العامة للرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة -ممثلة في دائرة المختبرات التشخيصية (قسم المختبرات)- أمس، حلقة عمل بعنوان "تطوير جودة المختبرات الطبية"، بحضور الدكتور كاظم بن جعفر سليمان المدير العام للمديرية العامة للرعاية الطبية التخصصية، وبمشاركة 120 من العاملين بمختلف المختبرات التشخيصية بوزارة الصحة والمؤسسات المدنية والعسكرية وعدد من المؤسسات الصحية الخاصة، وذلك بفندق بر الجصة.

وافتُتحت حلقة العمل بكلمة لرئيس قسم المختبرات التشخيصية سلام بن سالم الراشدي؛ رحب فيها بالحضور وبالمحاضرين من خارج السلطنة وبالمشاركين.. وقال: إنَّ الهدفَ من إقامتها يأتي في أطار حرص الوزارة على تنمية وزيادة المعلومات العامة والمهارات والقدرات وغيرها لدى موظفي قطاع المختبرات الطبية وذلك بالتعاون مع عدد من مؤسسات القطاع الخاص بالسلطنة، وذلك ضمن حلقات عمل سابقة نفذتها الوزارة نفذتها الوزارة في نفس الجانب، والتي كانت تقارب على عقد 15 حلقة عمل في العام الواحد وكانت تقتصر فقط على موظفي وزارة الصحة.

وأضاف بأنَّ الوزارة اتبعت في الفترة الأخيرة نظاما آخر يتمثل أن تشمل حلقات العمل بالنسبة للمختبرات الطبية بأن تشمل مشاركة الموظفين بالمؤسسات الصحية في مختلف القطاعات الاخرى وليس على المستوى المركزي فقط وتمنى من المشاركين فيها على ايصال المعلومات إلى زملائهم في العمل لتكون الاستفادة مشتركة بينهم في مجال المختبرات الطبية. واختتم سلام الراشدي كلمته بأن وزارة الصحة تترقب الاعتماد الدولي النهائي للمختبرات الطبية بالمستشفى السلطاني ليكون بنظام الجودة (ISO 15189).

وألقى الدكتور كاظم بن جعفر سليمان المدير العام للمديرية العامة للرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة كلمة أوضح فيها أهمية نتائج المختبرات بالنسبة لتشخيص الأمراض، وعليه فأن جودة هذه النتائج ضرورية جدا ويتمثل ذلك في اهتمام الوزارة بالمختبرات من خلال الرفد بالكادر المتخصص وتحديث الأجهزة والمعدات الطبية. وأشاد الدكتور كاظم بن جعفر سليمان في نهاية كلمته بالدور الكبير الذي يقوم بها قسم المختبرات التشخيصية بالوزارة حالياً، ولجنة المختبرات الطبية التي شكلت بقرار وزاري في عام 2010، وذكر أنه كان لها الأثر الإيجابي في عملية تطوير وتجويد العمل بالمختبرات الطبية.

وألقت الدكتورة رحاب العمري من دولة الإمارات العربية المتحدة ومتخصصة في نظام الاعتماد الدولي، لمحة عن تجربة دولة الأمارات في نظام الاعتماد الدولي ISO 15189 والخطوات التي اتبعتها دولة الأمارات في تحقيق الهدف المنشود في النهاية، واشارت بأن العمل في هذا المجال أستغرق لثلاث سنوات، وأنهم يطمحون بحلول 2030 للاعتماد أكثر من 90% من المختبرات الطبية بدولة الأمارات العربية المتحدة.

وتواصلت حلقة العمل بالقاء عدد من المحاضرات، حيث تحدث البرفيسور الالماني انجو عن أهمية فحوصات توكيد الجودة، وألقى البرفيسور كلس بيتر محاضرة عن كيفية التصدي لمضادات البكتريا في القرن الواحد والعشرين، ومحاضرة للبرفيسور الالماني هينج عن أهمية نظام الجودة الداخلي والخارجي في تشخيص الأمراض المختلفة.