الخميس, 15 نوفمبر 2018

خبر : تكريم أعضاء فرقة "أهلا" لفلكلور الطفل العماني على مسرح "التربية" بالوطية اليوم

الخميس 17 سبتمبر 2015 12:37 م بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية -

تحتفي فرقة أهلاً لفلكلور الطفل العماني وصحيفة أثير الإلكترونية مساء اليوم بالطفولة العمانية بتنظيم حفل فني على مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية، من خلال تقديم عددٍ من الفقرات المنوعة يقدمها أطفال عمان، إلى جانب العروض الفلكلورية الاستعراضية التي ستقدمها الفرقة، كما تقدم الفنانة نور العمري مجموعة من المقطوعات الغنائية والإنشادية التي تم تحضيرها خصيصاً للفعالية.

وتشارك في الحفل شخصيات أسهمت في دعم الطفل معنوياً وماديا، وفي مقدمتها الإعلامية القديرة الدكتورة كلثم الزدجالية، والشيخ سيف بن هاشل المسكري ورئيس تحرير جريدة الرؤية حاتم الطائي، والإعلاميين المعروفين والبارزين موسى الفرعي ورشا بنت شنون البلوشي، ويقدم الفنان محمد باكوري وصلة فنية متخصصة ومكثفة في ميدان الطفل عبر الموسيقى الحية.

ويشهد الحفل تدشين لوحة السلام، من خلال نداء السلام الذي تقدمه الشقيقات الثلاث "كوثر، ملاك، مريم"، وغيرها من الفقرات المختلفة والمنوعة في كرنفاليةٍ حقيقية وسبر فني دقيق لتفاصيل الطفولة.

وعطفاً على ما قدمته فرقة أهلاً لفلكلور الطفل العماني في المهرجان الدولي لفلكلور الطفل في المملكة المغربية تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي لالة مريم وبمشاركة 25 دولة وأكثر من 1000 طفل من مختلف أنحاء العالم؛ تكرم صحيفة أثير الإلكترونية في الحفل أطفال الفرقة، في مبادرةٍ مدنية لدعم حراك الطفولة في السلطنة، خاصة وأنّ الفرقة تهدف إلى نشر الفلكلور العماني في مختلف أنحاء العالم من خلال المشاركة في المهرجانات الدوليّة لفلكلور الطفل والتي تحظى بدعم ورعاية إعلامية ودولية واسعة.

وقال رئيس تحرير صحيفة أثير موسى الفرعي إن الوجه المضيء الذي قدمته الفرقة في المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بالمغرب يجعلنا نتفاعل إيجاباً لدعمها، فكل ما يخدم الوطن ويقدمه بصورةٍ مشرقة ويظهر التراث والثقافة العمانية بمظهرها الأصيل والأنيق فنحن معه، وندعمه بكل ما نستطيع.

وأبدت الفنانة نور العمري سعادتها بالمشاركة، وقالت: أحبُّ أن أقدم أعمالاً خاصة بالطفولة، وأحلم ألا تقتصر أعمالي على الشق المحلي فقط، وأشعر بالامتنان لوجود الفنان محمد باكوري إلى جانبي.

وقال الفنان محمد باكوري فيرى إن "الطفولة هي رسالتي التي أحملها على عاتقي أينما حللت وارتحلت، خدمتي في الطفولة يشعرني بإنسانيتي وأهميتي وقيمتي، فلا قيمة للفنان والإنسان إن لم يكن صاحب رسالةٍ وفاعلٍ في مجتمعه، لذلك نعمل بكل ما أوتينا من قوة لأجل الطفل العماني، وصقل موهبته وبناء شخصيته". وقالت رؤى بنت عبدالله الشكيلية إحدى أطفال فرقة أهلاً لفلكلور الطفل العماني: "جميل أن نجد احتفاء بالمشاركة الخارجية وتمثيل الوطن في المهرجان العالمي الأخير، وتكريمنا دافع لنا لتقديم المزيد".