الأحد, 22 سبتمبر 2019
24 °c

خبر : نجوم الخليج وسوريا ولبنان ومصر في إنتاج مشترك بـ"مدرسة الحب"

الخميس 20 أغسطس 2015 12:47 ص بتوقيت مسقط

دمشق - الوكالات

يجتمع الممثلون الشباب باسم ياخور وأمل عرفة وعبدالمنعم عمايري وورد ويوسف الخال، إلى جانب القديرة منى واصف، في "مدرسة الحب"، فيما أعلن المخرج صفوان مصطفى نعمو بدء التصوير، متوقعاً لهذا العمل أن يكون الأضخم له وللمشاهد العربي، وتنطلق المَشاهد من العاصمة السورية دمشق ليتنقل بها ومنها إلى مجموعة من العواصم العربية، وبمشاركة نخبة من الممثلين الشباب في سوريا ولبنان ومصر والخليج العربي.وأكد أن العمل سيعيد المشاهدين إلى زمن الحب الذي اشتاقوا له. وأضافقائلًا: إنَّ مسلسله الجديد تجري أحداثه ضمن جزء واحد يتضمن 60 حلقة تنقسم إلى 20؛ ليشكل ثلاثية تنبض كل واحدة منها بقصة حب خاصة، فيما تتنوع تلك القصص بين علاقات الحب كافة. وشرح بعمق رسالة العمل أن المسلسل ليس مرتبطاً فقط بعلاقات الحب الرومانسية التي تجمع بين العشاق، بل يتعدى ذلك إلى العلاقات التي تجمع بين الأخ وأخيه، والابن وأمه. فالعنوان هو "مدرسة الحب" التي تشملكل العلاقات الإنسانية

وحول أماكن التصوير للمسلسل، كشف عن أربعة عواصم عربية ستشهد ذلك؛ وهي: دمشق وبيروت والقاهرة ودبي.. لافتاً إلى أنَّ هذا العمل سيجمع العديد من النجوم؛ كونه يحمل 20 قصة حب، وسيحتاج فيكل قصة لمجموعة كبيرة من الممثلين؛ مما سيجعله العمل الأول بعدد الفنانين بين الدراما والغناء، كما أنَّ بعضهم سيشكل مفاجأة للجمهور لأنه سيخوض تجربة التمثيل للمرةِ الأولى.

وقالت الممثلة السورية أمل عرفة، إنَّها ستستمتعكثيراً في أدائها كممثلة في هذا العمل لشدة شوقها للحديث عن الحب في زمن ضاقت فيه حتى مساحة التفكير به. ووصفت المشروع باللطيف جداً خاصةً أنه يقع ضمن ثلاثيات، ستشارك بها، وأشارت إلى أنها ترى أنَّ المجتمع بات بأمس الحاجة للحب مما دفعها للانضمام إلى مدرسته.

ووصف الممثل عبدالمنعم عمايري العمل بـ"أكثر من رومانسي"، لكونه يبحث بأقدس ما في الوجود وهو "الحب" الذي يحتاجه كل إنسان اليوم بحسب تعبيره. وأكد زوج النجمة أمل عرفة بأن العالم سيتفهم ويتفاعل مع هكذا عمل لكونه يأتي معبراً عن الحب والجمال. وتابع: "لي الشرف أن أعمل مع مصطفى نعمو بعد تجربةٍ سابقة كانت ناجحة، وكذلك أنا سعيد للمشاركة جنباً إلى جنب مع أمل عرفة بعد فترةٍ من الإنقطاع عن العمل المشترك بيني وبينها".

وعبَّر الممثل باسم ياخور عن سعادته لإنتاج هكذا عمل؛ لأنَّ الحب فيه يطغى على كل ما في الدراما. وأشار إلى أنه في هذا المسلسل، وبشخصيته التي يأتي بها كمحاكٍ للقلوب، سينجح في توريد أفكار تتطلبها المرحلة الحالية من الحياة. ولفت إلى أن إنتاج العمل وفق ثلاثيات وبجزءٍ واحد كان عاملاً مساعداً على تلبيته الدعوة للعمل فيه، وبخاصة مع وجود نجوم كبار وعمالقة من العالم العربي على مستوى الغناء والطرب، وفق تعبيره. كما أوضح أن عدم اختصار الحب في هذا المسلسل بالرومانسية يعطي دفعةً جديدة لتعريف الحب الحقيقي "الذي يكون حباً شاملاً لكل شخصٍ يحب محيطه من أخ أو أم أو صديق. الأمر الذي يجعل من هذا المسلسل "مدرسة حقيقية للحب".

أماالممثلة اللبنانية ورد الخال، فعبّرت بدورها عن سعادتها لتقديم أدوار الحب التي تشتاق لها، وأضافت أنها ستشارك في أكثر من قصة حب ضمن هذا العمل، وقالت: سأعيش الحب من داخلي لتقديم صورة العاشقة التي شعرت بها من خلال متابعتي لهذا النص الرائع الذي شارك في إنجازه أهم كتاب الدراما في الوطن العربي، لافتة لأن هذا الأسلوب الجماعي بالكتابة يجمع الأحاسيس من خلال اختلاف الأذواق التي اشتركت في هذا العمل الضخم، كما عبّرت عن سعادتها لمشاركتها إلى جانب قامات هامة في الدراما ولهم بصمتهم وتاريخهم الفني.

ويُشار إلى أن مسلسل "مدرسة الحب" من إنتاج شركة "بلاك تو- أمير مصطفى نعمو"، وشارك في إنجاز السيناريو مجموعةً كبيرة من الكتاب، وهو يعتبر أول عمل عربي يعيد المشاهد إلى زمن الحب، ويشارك فيه كل من ورد ويوسف الخال، منى واصف، أمل عرفة وعبد المنعم عمايري وباسم ياخور، علماً بأن الأسماء ستعلن تباعاً مع تقدم المشروع.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية