الأحد, 22 سبتمبر 2019
28 °c

خبر : هولاند يدعو روحاني لزيارة فرنسا.. ووزير الخارجية يلتقي ظريف ونعمت

الخميس 30 يوليو 2015 03:40 ص بتوقيت مسقط

دبي - رويترز

نقلتْ وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قوله أمس -خلال زيارته إلى طهران- أنَّ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وجَّه الدعوة لنظيره الإيراني حسن روحاني لزيارة فرنسا في نوفمبر المقبل.ونقلت الوكالة عن فابيوس قوله: "أحمل رسالة دعوة من فرانسوا هولاند رئيس بلادي الى حسن روحاني رئيس ايران لزيارة فرنسا في نوفمبر".

وأضافت الوكالة بأنها أول زيارة يقوم بها وزير خارجية فرنسي لايران منذ 12 عاما، حيث كان آخر رئيس ايراني يزور باريس هو محمد خاتمي عام 1999 حين كان جاك شيراك رئيسا لفرنسا.. واجتمع فابيوس بنظيره الايراني محمد جواد ظريف، كما التقى بروحاني في زيارة لمدة يوم واحد.

وتأتي زيارة فابيوس بعد أسبوعين من التوصل الى اتفاق نووي تاريخي بين القوى العالمية وطهران يقضي برفع العقوبات مقابل تقييد البرنامج النووي الايراني.وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي نقله التلفزيون "بدأنا مناقشات جيدة للتوصل الى تعاون اقليمي في الحرب ضد الارهاب والتطرف."وفي ابتعاد عن الموقف المتشدد الذي اتخذته فرنسا خلال المفاوضات النووية، نقلت اذاعة الجمهورية الاسلامية الايرانية عن فابيوس قوله ان فرنسا تريد ان تقيم علاقات طيبة مع ايران.وصرح بأن وفدا رفيع المستوى من الاقتصاديين ورجال الاعمال سيزور ايران في سبتمبر.

وتأمل فرنسا ان تبرم اتفاقات في قطاع الاعمال مع إيران فور رفع العقوبات وصرح فابيوس الاسبوع الماضي بأن موقفه المتشدد خلال المحادثات النووية لن يقف في طريق الفرص المتاحة امام الشركات الفرنسية لابرام اتفاقات.ويريد بعض المتشددين الايرانيين تعطيل الاتفاقات مع الشركات الفرنسية بسبب موقف باريس خلال المحادثات وروابط فرنسا الوثيقة مع حكومات دول الخليج العربية التي تخوض صراعا على النفوذ الاقليمي مع ايران.

ونُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور احتجاجات مناهضة لوزير الخارجية الفرنسي في مطار مهرأباد في طهران، ولافتات بها بساط أحمر دامٍ، وتعهد يقول: "لن نتسامح ولن ننسى."

وقالت وكالة الجمهورية الاسلامية الايرانية إنه من المقرر ان يلتقي فابيوس مع وزير الصناعة محمد رضا نعمت زادة ومعصومة ابتكار رئيسة ادارة حماية البيئة.وقال فابيوس انه سيناقش القضايا السياسية والفرص المتاحة في قطاع الاعمال وكان قد صرح من قبل بأنه ينتظر ان يجري محادثات بشأن "كل القضايا" خلال زيارته.ونقلت اذاعة الجمهورية الاسلامية الايرانية عن فابيوس قوله "كقوتين عظميين تتحمل كل من ايران وفرنسا مسؤولية تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية