الخميس, 22 نوفمبر 2018

خبر : مشاهدون: "سيلفي" نموذج ناجح يمكن الاستفادة منه في إنتاج كوميديا عمانية هادفة

الإثنين 06 يوليو 2015 10:57 م بتوقيت مسقط

الهنائي: انتقاد تنظيم "داعش" وممارسات بعض رجال الدين سبب الضجة التي أثارها المسلسل

الصبحي: المسلسل جيد فنيا وإخراجيا ويقدم رسالة قوية للمجتمع حول قضاياه اليومية

البلوشي: القصبي عامل رئيسي في نجاح المسلسل لتجسيده الشخصيات بصدق

الرؤية - محمد الصبحي

أثار مسلسل سيلفي ضجة كبيرة بين متابعيه، خصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتناول المسلسل في حلقاته المنفصلة قضايا متنوعة وتنتقد بعض الظواهر الاجتماعية بشكل ساخر. واستطلعت "الرؤية" عددًا من متابعي مسلسل "سيلفي" الذي يعرض على شاشة mbc، باعتباره الأكثر متابعة بين الإنتاج السعودي في شهر رمضان، والذي يتصدر باقي إنتاج المحطات الخليجية ومن بعده الإنتاج الكويتي، وهو بطولة ناصر القصبي ويناقش قضايا اجتماعية وسياسية بطريقة ساخرة تخلط المأساة بالملهاة.

وقال محمد الهنائي إنه تابع عددًا من حلقات "سيلفي" وكانت بدايته مثيرة للجدل بين الرأي العام، حيث إنّ شخصية البطولة يلعبها الفنان ناصر القصبي الذي يجذب انتباه عدد كبير من المشاهدين لما له من موهبة وشهرة بين الشعوب العربية. وما أثار الضجة تحديداً هو انتقاد المسلسل لرجال الدين وعرض مواقف جريئة ساخرة، وفي رأيي أنّها حركة ذكيّة لزيادة المشاهدات ومستهلكة في نفس الوقت، حيث يتكرر الموضوع سنوياً أن ينتقد الفنان رجال الدين ويثير ضجة من ثم يرد عليه رجال الدين بالانتقادات والاتهامات لبقية العام حتى ينتهي الموضوع ويعود من جديد ولكن في أعمال أخرى. وقد شدتني جودة التصوير والإخراج للعمل والأداء التمثيلي لكن النص يحتاج الى حبكة أفضل.

وأضاف هلال الصبحي الذي يتابع المسلسل يوميا إنه جيد فنيا وإخراجيا ويقدم رسالة قوية جدا بما يقدمه من حلقات خصوصا ما عرض عن تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في الحلقة الثانية والثالثة وعاد في الحلقة الثالثة عشر والرابعة عشر لمناقشة قضية أخرى تخص تنظيم الدولة الإسلامية في محاولة منه لإبراز القضية بشكل شفاف أمام الجمهور المتابع للحلقات ويحاول أن يرضي شغف الجمهور المتابع للفنان ناصر القصبي وأعتقد أنه سيقدم الأفضل في الحلقات المقبلة، لأنه يطرح المواضيع بطريقة ساخرة ومختلفة، لذلك يثير الجدل عبر وسائل التواصل، من خلال تناول مواضيع هادفة وغير متكررة، ويكون لها تأثير على المجتمع، ومن العوامل التي نالت إعجابي تسلسل الأفكار، وبراعة الممثلين، وصدق تمثيلهم كما أعتقد أنّ دور الممثل أقل نسبيا من دور كاتب المسلسل الذي صنع من الفكرة حدث جدير بالنقاش، وما ما يميز المسلسل هو الطريقة التی طرحت بها المواضيع، فهي طريقة سلسة وغير مملة كما أن الإمكانيات الفنيّة كفيلة جدًا بإعطاء هكذا قوة للمسلسل.

وقال عبدالله البلوشي إنّ المسلسل ناجح حتى الآن وهو ما تعكسه نسبة المشاهدات العاليه، وفكرة المسلسل الجيدة التي طرحت القضايا المعاصرة بطريقة ساخرة، وعن سبب الضجة التي يثيرها المسلسل قال البلوشي إنّها الأفكار المطروحة والقضايا الساخنة التي يقوم ناصر القصبي والممثلون الذين معه بتجسيد شخصياتها في قالب من السخرية والضحك لإسعاد المشاهدين ومتابعة مسلسل كوميدي جيّد المستوى في طرح المواضيع التي تهم الشارع العربي بطريقة سهلة ممتعة للمشاهد وترسم البسمة على وجوههم، بعيداً عن الإسفاف وتكرار المواضيع التي تطرح في مسلسلات الفنان ناصر القصبي السابقة وعلى رأسها المسلسل الشهير طاش ما طاش.

وعن النقاط التي أعجبته في المسلسل قال البلوشي إنّها اختيار ممثلين ممتازين لتجسيد الشخصيات وهذا له دور كبير في إنجاح المسلسل، ونقاوة الصوره والإخراج المتميز وهذا دليل على استعمال تقنيات متطورة في مجال التصوير، كما أنّ العمل الفني له عناصر أساسية تكمل بعضها بعضا ومنها الممثل والمخرج والكاتب والمنتج، وللممثل دور مهم لتجسيد شخصيات المسلسل بطريقة جيدة كما يطلبها كاتب السيناريو والمخرج، وما يميز المسلسل هو المواضيع والقضايا الساخنة المطروحة التي تمس الشارع العربي واختيار الممثلين المناسبين لتجسيد الشخصيات الرئيسية في كل حلقة، والتميز يأتي من جودة التصوير العالية وطريقة الإخراج الرائعة التي برزت جماليات العمل .

وقال عبدالله العامري إنّ سيلفي من أهم المسلسلات خلال الموسم الحالي وذلك لما يقدمه من رسالة بالغة القوة خصوصًا في الحلقة الثالثة من المسلسل، وعن الضجة الكبيرة التي أحدثها المسلسل قد تكون بسبب المواضيع الجريئة التي يتناولها المسلسل يوميًا، كما أنّ المشاهد اعتاد على هذا النوع من المسلسلات من القصبي لأنّه وفي عدة مسلسلات سابقة كان يأخذ هذا اللون من الكوميديا، وما أعجبني فيه الحلقات الجادة التي تناقش قضايا المجتمع والتي تحدث في الواقع وتحتاج إلى الحد منها، ولم يعجبني الجرأة الزائدة في تناول بعض المواضيع من الحلقات وأضاف أنّ بطل الممثل دور كبير في هذه الضجة لما له من شهرة وخبرة كبيرة كما أعود.

وأشار محمد الصقري إلى أهميّة هذه المسلسلات في حل كثير من القضايا كما ينبه إلى أنّ المسلسلات العمانية يجب أن تقوم بدور فاعل في هذا الجانب وعلينا أن نتجنب إنتاج مسلسلات عمانية هدفها إضحاك النّاس دون توجيه أي رسالة ذات أهميّة للمجتمع، والابتعاد عن المبالغة في التمثيل ومناقشة القضايا بمصداقية عالية وهذا ما يجذب المتابع العماني للمسلسلات العمانية أما إذا استمر الوضع في المبالغة وطرح القضايا بهدف إضحاك المتابع فقط دون الغوص في المشكلة وعدم محاولة حل القضيّة فإنّ المسلسلات العمانية لن تتقدم في ظل القوة الجارفة التي تقدمها دراما دول مجاورة وذلك لأنّ صدق الأعمال المقدمة والمطروحة في الساحة في الفترة الحالية قوية نوعا ما بما فيها مسلسل سيلفي الذي يعتبر نموذجا يمكن الاستفادة منه في قادم الأيام والأعمال، ويمكن الاستفادة من المسلسل في جميع جوانبه ومنها إنتاج دراما عمانية تستحق المتابعة وتنال استحسان المتابع العماني وربما تغير الصورة الذهنية لدى الناس عن جودة وقيمة المسلسلات العمانية.