الثلاثاء, 28 يناير 2020
18 °c

صحوة الأرض

الإثنين 13 يناير 2020 01:40 م بتوقيت مسقط

صحوة الأرض

 

د. ريم سليمان الخش | باريس

 

لم يبق للديب من مكرٍ وتكذيبِ

                         إلا اتكال على أولاد يعقوب

//

الزاعمون حماة الأنبياء وهم

                     المزمعون على بؤسي وتغييبي

//

الطامعون بأشلائي ممزقة

                     كحدأة الموت أو شؤم الغرابيب

//

فلا النبوة محفوظٌ تراحمها

                       ولا القرابةُ رحمٌ غير مثقوب

//

ولا المروءة سيماءٌ تُعرّفهم

                           ولا مكارم أخلاق بتنسيب

//

إني مللت وصاياتٍ تكبلني:

                    تجارة الدين شِركٌ غير مرغوب

//

فالعقل هديي وهدي العابثين غوى

                       شرائع الملك ملأى بالأكاذيب

//

فلا يغرك إرضائي بوهم قرى

                        ولا يسرك ترهيبي وترغيبي

//

إني سئمت من الحلوى يخالطها

                      سم العقارب في أدهى الألاعيب

//

إنّ الهمام الذي قد باع صهوته

                        أمست ممالكه دون الأصاحيب

//

فاربط خيولك لا تهوي قوائمها

                       بحفرة الطين بين الهون والعيب

//

ما للنوازل تهمي في تتابعها

                           بدءا بأندلسٍ للآن تزري بي

//

أما امتلأتَ طِعان الدهر هاطلة

                       صبَّ ابتلاء على جثمان أيوبِ

//

تآكل العظم من هول البلاء وما

                         زال الشقاء بأمرٍ منه موهوبِ

//

وماالخلاص سوى بالوعي ندركه

                            أو ليس ثمّة تمكين لمغلوبِ!

//

فالأمرُ قبلُ له والأمر بعدُ له

                         لكنّ رحمته في سعيّ مكروبِ

//

ديجور عالمنا حوتٌ بطائنه

                        حماقة القوم من بطشٍ وتخريبِ

//

مازلتَ تقبع في جوف الدجى جزعا

                         مازلتَ تجهل تسبيح السراديبِ!

//

وكيف تبلغ أسماع السماء وقد

                         تعاظم الجرم من لويّ الأساليبِ

//

لايقبل النور أشباح الظلام ولا

                          يجملّ النور إلا الحسن بالطيبِ

//

قامرت بالحب إذْ بددت لؤلأه

                          ثمّ اندفعت إلى حرب الأقاريب

//

أسرفت بالعتم أطفأت السراج وقد

                            أقلتَ عقلك عن فهم التراكيب

//

ثم ابتلوك بحكام جبابرة

                        يسعى الفساد بهم سعيَ الأعاجيب

//

لايرحمون فراخ الطير من سغبٍ

                              ولا يكفون عن بغيٍّ وتثريبِ

//

الخادمون لأطماع الغزاة بلا

                            أدنى اعتبارٍ لأوجاع المساليب

//

الخاضعون لدولات الطغاة وقد

                            صاروا أداتهمُ شرّ الكلاليبِ

//

المانعون رقيّ الدار عن عمدٍ

                         حتى تظلّ على نهبِ الأطاييبِ

//

السارقون كنوز الشعب أرصدة

                        تمشي كأسلحة من أجل ترهيبي

//

مالا يُكدسه بنكوت سادتهم

                            ويأخذ الريع قواد الرعابيب

//

التاركون قلاع العزّ خاوية

                       عُرضى لأهواء تيجانٍ وتنصيبِ

//

والسافكون دماء الأهل أضحية

                             لمعبد الشرّ كهان التصاليب

//

والمانحون تراب الأرض تزكية

                           لكلّ غازٍ شديد البأس مرهوبِ

//

إمّا احتججت فأفواه القنابل في

                           أعتى اندفاعٍ لترعيبٍ وتأديبِ!

//

والعابثون بفحوى الدين تورية

                                حتى تُقادَ بجهلٍ للأكاذيب

//

يغلفون نواياهم بزيف تقى

                              وجلّ همهمُ إخضاع منهوبِ

//

آن الأوان لنشر النور إنّ بنا

                               توق الحياة لتهطال الشآبيبِ

//

دم العروبة يدعوني لصحوتنا

                        وثورة الأرض تمشي في تلابيبي

//

أنا الدمشقيُّ-لبنانيُّ وحدنا

                          روح النضال عراقيٌ مع الليبي

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية